حمى إيبولا النزفية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

تنجم الإصابةُ بحمَّى إيبولا النزفية عن العدوى بفيروس من عائلة الفيروسات الخيطيَّة Filoviridae وجنس الفيروسة الإيبُولية Ebolavirus. وتبدأ الأعراضُ فيها فجأةً عندما تحدث العدوى.

اكتُشفَ فيروس إيبولا أوَّلَ مرَّة عام 1976 بالقرب من نهر إيبولا في جمهورية الكونغو الديمقراطيَّة، وقد ظهرت حالاتٌ متقطِّعة لتفشِّي المرض (فاشيات صغيرة) منذ ذلك الوقت.

أمكنَ التعرُّفُ إلى انتشار خمسة أنواع فرعيَّة من فيروس إيبولا، أربعةٌ منها سبَّبت المرضَ عند البشر، وهذه السُّلالاتُ أو الأنواع الفرعية هي:

  • فيروس زائير Zaire ebolavirus.
  • فيروس السودان Sudan virus .
  • فيروس غابة تاي Taï Forest ebolavirus.
  • فيروس بونديبوجيو Bundibugyo ebolavirus.
  • فيروس ريستون Reston ebolavirus الذي تسبَّب بإصابة الرئيسيَّات غير البشريَّة بالمرض، ولم يُصَب البشر به.

ما زال المُضيفُ الطبيعي لفيروس إيبولا مجهولاً. ويعتقد الباحثون أنَّ الفيروسَ حيواني المنشأ (تنقله الحيوانات)، وذلك وفقاً للأدلَّة المتاحة وطبيعة الفيروسات المتشابهة، وهذا المضيفُ هو الخفَّاش، لأنَّه المستودعَ الأكثر احتمالاً. وأربعٌ من السلالات الخمس تحدث في مضيف حيواني متوطِّن في أفريقيا.

يمكن أن يكونَ مُضيفُ أنواعٍ مشابهةٍ من العدوى مرتبطاً بفيروس ريستون، والذي جرى عَزلُه من القرود المصابة المستوردة إلى الولايات المتحدة وإيطاليا من الفيلبين.

كما أُصيبَ الكثيرُ من العمَّال في الفيلبين وفي الولايات المتَّحدة بالعدوى الفيروسيَّة، ولكنَّهم لم يمرضوا.

 

 

 

كلمات رئيسية:
إيبولا، جائحة، عدوى، جنوب أفريقيا، سيراليون، ليبيريا، نيجيريا، أفريقيا، مرض، مرض معد،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 13 اغسطس 2014