حمى إيبولا النزفية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تُواجه مجموعةٌ من التحدِّيات الوقايةَ من الإصابة بحمَّى إيبولا النزفيَّة. وبما أنَّه من غير المعروف تماماً طريقة الإصابة بالمرض، لذلك فهنالك بضعة تدابير وقائيَّة أوَّليَّة مُثبَتَة.

يزداد خطرُ انتقال العدوى داخل مراكز الرعاية الصحيَّة عندَ ظهور حالات المرض. لذلك، ينبغي أن يكونَ لدى العاملين في الرعاية الصحيَّة القدرة على التعرُّف إلى حمَّى إيبولا النزفيَّة الفيروسيَّة، وأن يكونوا على استعدادٍ للقيام باحتياطات العزل للمُصابين بالمرض أو استعمال طرائق التمريض من خلال الحواجز أو الحوائل الواقية. كما ينبغي أن تكونَ لديهم القدرة على طلب الاختبارات التشخيصيَّة أو تحضير العيِّنات لشَحنها وفحصها في مكانٍ آخر.

تشتمل طرائقُ التمريض من خلال الحواجز الواقية على:

  • ارتداء الملابس الواقية (كالأقنعة والقُفَّازات والأردية الطبِّية والنظَّارات الواقية).
  • استعمال تدابير مكافحة العدوى (مثل التعقيم الكامل للمعدَّات والاستعمال الروتيني للمطهِّرات).
  • عزل المرضى المصابين بالمرض، والحرص على عدم مخالطتهم للأشخاص المعرَّضين.

يهدف القيامُ بكلِّ هذه الإجراءات إلى تجنُّب التماس مع دم أو مفرزات المريض المصاب. وينبغي عندَ موت المصاب بحمَّى إيبولا النزفيَّة الامتناع عن التعرُّض المباشر لجسم المريض المتوفَّى.















 

 

 

كلمات رئيسية:
إيبولا، جائحة، عدوى، جنوب أفريقيا، سيراليون، ليبيريا، نيجيريا، أفريقيا، مرض، مرض معد،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
CDC - Centers for Disease Control and Prevention

 

أخر تعديل: 13 اغسطس 2014