الشفة المشقوقة (الشفة الأرنبية) والحنك المشقوق

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Cleft Lip and Palate

تحدث الشفةُ المشقوقة أو الحنك المشقوق عندما تفشل البنى التي تشكِّل الحنكَ أو الشفة العلوية في الالتحام مع بعضها بعضاً بشكل صحيح، وذلك خلال تخلُّق الجنين في رحم الأم.

لا يكون السببُ الدقيق معروفاً في معظم الحالات، لكن يُعتقَد أنَّه مزيجٌ من العوامل الوراثية (الداخلية) والعوامل البيئية (الخارجية).

الجينات الموروثة

تشير البحوثُ إلى أنَّ الجيناتِ التي يرثها الطفلُ من والديه تجعله أكثرَ عرضةً للإصابة بالشفة المشقوقة أو الحنك المشقوق. وقد أمكن تحديدُ عددٍ من الجينات التي قد تكون مسؤولةً عن ذلك.

في بعض الحالات، يكون هناك تاريخٌ عائلي للشقوق الوجهية، على الرغم من أنَّ معظمَ أطفال الوالدين لا يُصَابون بها.

عوامل الخطر البِيئيَّة

لقد أمكن تحديدُ عدد من العوامل التي قد تزيد احتمالَ أن يُولَدَ الطفلُ بشفة مشقوقة أو حنك مشقوق؛ وهي كما يلي:

- نقص حمض الفوليك خلال فترة الحمل

تُنصَح جميعُ النساء الحوامل بتناول مكمِّلٍ يومي من حمض الفوليك خلال الأشهر الأربعة الأولى من الحمل؛ حيث يساعد حمضُ الفوليك على تقليل احتمال حدوث العُيُوب الخِلقية. وقد وجدت إحدى الدراسات أنَّ خطرَ إنجاب طفل لديه شفةٌ مشقوقة أو حنك مشقوق كان أعلى بأكثر من أربع مرَّات إذا لم تتناول الأمَّهاتُ حمضَ الفوليك في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

- التدخين

الأمُّ التي تدخِّن خلال فترة الحمل يزيد احتمالُ أن تلدَ طفلَها مُصاباً بشقٍّ وجهي. ولكنَّ المخاطرَ الناجمة عن التدخين السلبي غيرُ معروفة تماماً؛ ومع ذلك، من المفيد تجنُّبُ التنفُّس بوجود مستوياتٍ عالية من التدخين السلبي.

- تناول الكحول

لقد أظهرت بعضُ الدراسات وجودَ علاقةٍ بين استهلاك الأمِّ للكحول في أثناء الحمل وظهور الشفة المشقوقة أو الحنك المشقوق عندَ الطفل.

- البدانة والتغذية

الأمَّهاتُ اللواتي يُعانين من البدانة لديهنَّ احتمالٌ أكبر لولادةِ أطفال مصابين بشقوق وجهيَّة. كما أنَّ سوءَ التغذية في أثناء الحمل يمكن أن يزيدَ من الخطر.

- الأدوية خلال الحمل

لقد أُشير إلى أنَّ بعضَ الأدوية التي تُؤخَذ خلال الحمل قد تزيد من خطر الشفة المشقوقة والحنك المشقوق. وتشتمل هذه الأدويةُ على:

  • الميثوتركسات، وهو دواءٌ يُستخدَم لعلاج السرطان والتهاب المفاصل والصدفية.
  • الإيزوتريتنون، وهو دواءٌ يُستخدَم لعلاج حبِّ الشباب (العُدّ).
  • الأدوية المضادَّة للصرع.

لذلك، يجب أن تتحدَّثَ المرأة إلى طبيبها أو ممرِّضة التوليد إذا كانت تشعري بالقلق إزاءَ أيِّ دواء تأخذه خلال الحمل.

مُتَلاَزِمَةُ بيِير رُوبين

متلازمةُ بيير روبين هي حالةٌ نادرة، حيث يُولَد الطفلُ بفكٍّ سفلي صغير بشكلٍ غير طبيعي، ممَّا يؤدِّي إلى ارتداد اللسان إلى الخلف في الحلق (تدلِّي اللسان). وهذا ما يمكن أن يؤدِّي إلى انسداد وصعوبات في التنفُّس.

في معظمِ الأطفال الذين يعانون من متلازمة بيير روبين، يكون هناك حنكٌ مشقوق أيضاً.

يمكن إصلاحُ الشقِّ بالجراحة عادة، على الرغم من أنَّ العلاجَ يمكن تأخيرُه إذا كانت هناك مشاكلُ مستمرَّةٌ مع انسداد مجرى الهواء؛ فالفكُّ السفلي قد يستعيد بعضَ النمو في وقتٍ لاحق عادة، ويمكن أن تساعدَ المعالجةُ التقويمية على مزيد من تصحيح إطباق الأسنان.



 

 

 

كلمات رئيسية:
شق الشفة، الشفة المشقوقة، الحنك المشقوق، تعويضات وجهية فكية، تعويض وجهي فكي، علاج شق الشفة وقبة الحنك

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 3 سبتمبر 2014