الشفة المشقوقة (الشفة الأرنبية) والحنك المشقوق

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Cleft Lip and Palate

في كثيرٍ من الحالات، لا يمكن الوقاية من الشفةِ المشقوقة والحنك المشقوق. ومع ذلك، يمكن للنساء الحوامل التقليل من خطر إصابة أطفالهنَّ المولودين بالشفة المشقوقة والحنك المشقوق، وذلك باتِّباع النصائح اللاحقة.

تجنُّب التدخين والكحول خلال فترة الحمل

يجب الحفاظُ على نمط حياة صحِّي، وتجنُّب التدخين وشرب الكحول، خلال فترة الحمل؛ فالحملُ الصحِّي يساعد على التقليل من خطر إصابة الطفل بالشقوق الوجهية.

تناولُ مكمِّلات حمض الفوليك

تُوصِي وزارةُ الصحَّة جميعَ النساء بتناول مكمِّلات يومية من حمض الفوليك (0.4 ملغ) قبلَ الحمل، وخلال الأسابيع الاثني عشر الأولى من الحمل، وذلك خلال تخلُّق العمود الفقري للطفل.

من المعروف أنَّ تناولَ حمض الفوليك يُنقِص من حدوث العُيُوب الخِلقية الأخرى، وهناك أدلَّةٌ متزايدة على أنَّ تناولَ حمض الفوليك في بداية الحمل يخفض مخاطرَ الشفة المشقوقة والحنك المشقوق عندَ الوليد؛ فقد وجدت إحدى الدراسات، عام 2012، على 11000 طفل وُلِدوا في إيرلندا أنَّ الخطرَ كان أكثرَ من أربعة أضعاف لدى الأمَّهات اللواتي لم يتناولن حمضَ الفوليك في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.



 

 

 

كلمات رئيسية:
شق الشفة، الشفة المشقوقة، الحنك المشقوق، تعويضات وجهية فكية، تعويض وجهي فكي، علاج شق الشفة وقبة الحنك

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
Cleft lip and palate
NHS Choices
05/07/2014

 

أخر تعديل: 3 سبتمبر 2014