هل هناك حقّاً أغذية ذات سعرات حرارية سلبية؟

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
هل هناك حقّاً أغذية ذات سعرات حرارية سلبية؟

تستحوذ الأغذيةُ ذات "السُّعرات الحرارية السالبة" (وهي الأغذية التي يدّعي البعضُ بأنَّها تتطلب طاقةً لهضمها أكثر من تلك التي تزوّد الجسمَ بها) على اهتمامٍ متزايد من المهتمّين بتخسيس أو إنقاص أوزانهم، ممَّا جعلها تبدو كصيحةٍ جديدةٍ في عالم التغذية، حيث أخذت طريقَها إلى الانتشار أكثر فأكثر بين الناس.

برايان دانينغ

سوف نتناول في هذا المقال أحدَ الادِّعاءات المنسوبة زوراً إلى العلم، وننظر إليه بعين الريبة والشك، ونتفحَّصه تحت مجهر التحرِّي والبحث، وهو الادِّعاءُ القائل بأنَّ هضمَ بعض أصناف الطعام وامتصاصها يتطلَّبان حرقَ سُعراتٍ حرارية أكثر من تلك التي تُزوِّد الجسمَ بها، وبذلك يمكن للشخص الاستمتاع بتناولها طوالَ النهار، وبكمِّياتٍ كبيرة، وأن يخسرَ وزناً في الوقت نفسه.

في الحقيقة، يبدو ذلك كَحَلٍّ سحريٍ للبدانة: إذا شعرت بالجوع، فما عليك سوى اختيار أحد أصناف الأغذية "سالبة السُّعراتِ الحرارية"، وحشو معدتك بها ليلاً نهاراً كلَّ يوم، وستحصل في النهاية على قوامٍ رشيق ومتناسق!

ولذلك، سنقوم في هذا المقال بمُراجعة البيانات والدراسات العلمية الواردة في هذه الصدد، ونرى ما إذا كانت تلك أعجوبةً جديدة (نتمنّاها جميعاً)، أم أنَّها مُجرّد مفهوم خاطئ جديد يُضاف إلى جُملة المفاهيم الخاطئة المُنتشرة بين الناس.



 

 

 

كلمات رئيسية:
حمية، نظام غذائي، سعرات حرارية، سعرات حرارية سلبية، سعرات حرارية سالبة، تخسيس وزن، نحافة

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 16 اكتوبر 2014