أتوفاكيون والبروغوانيل

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
ATOVAQUONE AND PROGUANIL
الاسم التجاري: مالارون MALARONE

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• مُستحضَرُ الأَتوفاكيون Atovaquone والبروغوانيل Proguanil هو مُضادُّ لطفيليَّات الملاريا antimalarials (مُضادُّ للأَوالِي Antiprotozoals)، يُستعمَل للوِقاية.
• يُعطى الدواءُ بمقدار 1 غ من الأَتوفاكيون و 400 ملغ من البروغوانيل (أربعة أقراص للبالغين كجرعة مفردَة) عن طَريق الفَم مرَّةً باليوم لمدَّة ثلاثة أيَّام متعاقبة. وبالنسبةِ للوقاية من المَلاريا، يُعطى الدَّواءُ بمقدار 250 ملغ من الأَتوفاكيون و 100 ملغ من البروغوانيل (قرص واحد للبالغين مرة باليوم) قبلَ يوم أو يومين من دُخول منطقة الملاريا، ويستمرُّ ذلك خلال فترة الإقامة ولمدَّة سبعة أيَّام بعد الخروج من هذه المنطقة. كما يُعطى للأطفال حسب العمر والوزن وتوصيات الطَّبيب.



آلية عمل الدواء

• يَعمَل الأَتوفاكيون عن طَريق التَّداخل في إنتاج حمض الفولينيك folinic acid. وحمضُ الفولينيك أساسي لإنتاج مادَّة وراثية جديدة (الدِّي أن إي DNA). كما أنَّ الحمضَ النووي هو ضَروري لتكاثُر الخلايا المكروبيَّة. لذلك، ومن خلال منع هذا التَّشكيل، يمنع الأَتوفاكيون طفيليات الملاريا من الزِّيادة في العدد.
• يَعمَلُ هيدروكلوريد البروغوانيل من خِلال وقف الطُّفيل عن التكاثر وهو في مجرى الدم. ويفعل ذلك من خلال إعاقة عمل إِنزيم يُسمَّى مختزلة ثنائي هيدروفولات dihydrofolate، وهذا الإِنزيم يشارك في تكاثر الطُّفيليات.



ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

لا يوجد.


دواعي استعمال الدواء

• يُستعمَل هذا الدَّواءُ في الوقايةِ والمعالجة من الملاريا.


موانع استعمال الدواء

• إذا كان لدى المَريض تَحسُّسٌ تجاه الأتوفاكيون أو البروغوانيل أو أيِّ مكوِّن آخر في هذا الدَّواء.
• يجب إطلاعُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كان لدى المَريض تَحسُّس تجاه أيِّ دَواء.
• يجب الإبلاغُ عن التَّحسُّس الذي أصاب المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشَّهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.
• إذا كان المريضُ يتناول أياً من هذه الأَدويَة: الميتوكلوبراميد Metoclopramide, الرِّيفامبيسين Rifampicin (مُضادٌّ حَيَوِيٌّ)، التِّتراسيكلين Tetracycline.



ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يجب تناولُ هذا المعالجة في الأوقات نفسِها من اليوم بانتظام.
• يَجري تناولُ هذا الدَّواء مع الطَّعام.
• إذا حدث قيء خلال ساعة من استِعمال الدَّواء، يجب تناولُ جرعةٍ أخرى.



تداخل الدواء مع الطعام

• يجب تناولُ هذا الدَّواء في الأوقات نفسِها من اليوم بانتظام.
• يَجري تناولُ هذا الدَّواء مع الطَّعام.
• إذا حدث قيءٌ خلال ساعة من استِعمال الدَّواء، يجب تناولُ جرعةٍ أخرى.



تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• من المهمِّ إخبارُ الطَّبيب أو الصيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها تلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بَدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطَّبيب أو الصَّيدلانِي قَبلَ تناول أيَّة أدوية جديدة.
• تخفض الأدويةُ التَّالية مستويات الأَتوفاكيون Atovaquone في الدم، ولذلك يجب استِشارة مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية عندَ استعمالهما معاً:
- الرِّيفامبيسين Rifampicin (مُضادٌّ حَيَوِيٌّ).
- المضادِّ الحيوي التِّتراسيكلين Tetracycline.
- الميتوكلوبراميد Metoclopramide.
- الرِّيفابوتين Rifabutin (مُضادٌّ حَيَوِيٌّ).
• قد يؤدِّي الأَتوفاكيون إلى انخفاض المستوى الدموي للأدوية المضادَّة للفيروسات، مثل الإندينافير Indinavir.
• قد تقود مُضادَّاتُ الحموضة إلى انخفاض امتصاص البروغوانيل من الأمعاء إذا أعطيت في الوقت نفسه من اليوم. ولذلك، ينبغي، إذا كانت هناك حاجةٌ لهذه الأدوية، فصلُها بمدَّة ثلاث ساعات على الأقل.
• هذه القائمةُ ليست كاملةً، فقد توجَد عَقاقيرُ أخرى تَتَفاعل مع الدَّواء. لذلك، يجب إخبارُ الطَّبيب أو الصَّيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها تلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بَدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطَّبيب أو الصَّيدلانِي قَبلَ تناول أيَّة أدوية جديدة.



ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب تَناولُ الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
 • إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ تناولُ الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• يجب تَجنُّبُ تَناوُل جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدَة.
• لا يَجوزُ تَغييرُ الجرعة أو التوقُّفُ عن تناول الدَّواء إلاَّ بعدَ استشارة مُقَدِّم الرِّعاية الصحِّية.



ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• إذا كان المريضُ يُعانِي من أمراض الكُلى, فيجب استشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• هناك بعضُ الإجراءات الوقائية الأخرى التي يجب اتِّباعها عند تناول هذا الدَّواء، وتشتمل على:
- استعمال ناموسيَّة لمنع الحشرات الطائرة, غطاء للسراير, المبيدات الحشرية.
- بخَّاخة مبيدة للبعوض على الملابس أو شبكه لصيد الحشرات.
- تجنُّب رشِّ معظم المبيدات الحشرية بوجود الأَطفال.
- تقليل الأنشطة خارج المنـزل في المساء ووقت الليل.
• يجب مُراجَعة الأَدويَة الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية, لأنَّ هذا الدَّواءَ قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدويَة.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المَريضَةُ حامِلاً أو تخطِّط للحَمل.
• يجب أن تعرفَ السيِّداتُ الحوامل المسافِرات إلى أماكن انتشار عدوى الملاريا مَخاطِرَ الإصابة بالملاريا أوَّلاً من مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية إذا كانت المرأةُ تُرضِع رضاعةً طبيعيَّة من الثَّدي.



ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, أو النُّعاس, أو تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير. لذلك، يجب تجنُّبُ القيادة, وتجنُّب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظةٍ ورؤية واضحة حتَّى يظهرَ مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• صُداع, يمكن علاجهُ بمسكِّنات الأَلَم البسيطة.
• ألم في البطن.
• غَثيان أو قيء. ويمكن أن يفيدَ استعمالُ وجبات صغيرة متكرِّرة والعناية بنظافة الفم ومص حلوى جافَّة أو مَضغ اللبان "العلكة" للتَّخفيف من ذلك.
• إسهال.



ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟


ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في استِعمال جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المَحلِّي أو الطَّبيب على الفور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• حُدوث حُمَّى في أثناء أو بعدَ العودة من مناطق العَدوى بالملاريا.
• غثيان أو قيء شَديد.
• إسهال شَديد.
• الطَّفَح.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن في الحالةِ المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.



ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

• يُحفَظ الدَّواءُ في درجة حرارة الغرفة.
• يُحفظ الدَّواءُ بعيداً عن الرُّطوبة، ولا يجري تَخزينُه في الحمَّام أو المطبخ.



إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، كما لا يجوز تناولُ دواء شخص آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.



 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 10 مارس 2013