أوكسيبات صوديوم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
SODIUM OXYBATE
الاسم التجاري: زايرم XYREM

التصنيف العلاجي للدواء والجرعة الدوائية

• أُوكسيبات الصُّوديوم Sodium Oxybate هو من مثبِّطات الجهاز العصبِي المركزي Central Nervous System Agents، يفيد في معالجة حالةٍ تُدعى الجُمدَة cataplexy (فقدٌ مُفاجِئ للقوَّة العضليَّة) والنُّعاس الشَّديد المُرافِق لهذه الحالَة.
• الجرعةُ الأوَّلية من الدَّواء هي 4.5 غرام عن طريق الفَم كلَّ يوم، على دفعتين أي مرَّتين باليوم، بحيث تفصِل بينهما عدَّةُ ساعات. وتبلغ جرعةُ الصِّيانة 6-9 غرامات في اليوم على دفعتين، بشَرط سلامة الوَظيفَة الكبديَّة أو حسب تَوصِيات الطَّبيب.



آلية عمل الدواء

لا تُعرَف الطَّريقةُ التي تعمل بها أُوكسيبات الصُّوديوم؛ لكنَّه يُساعِد على تَقليل الضَّعف أو الوهن.




ما هي التحذيرات الواجب معرفتها قبل استخدام هذا الدواء؟

يمكن أن تَعتادَ على استِعمالِ هذا الدَّواء في حالةِ تناوله لفترةٍ طَويلة. لذلك، يجب استشارةُ مُقَدِّمِ الرِّعاية الصحِّية.




دواعي استعمال الدواء

يُستَعمَل هذا الدَّواءُ في مُعالجَة فقدان القوَّة العضلية المفاجئ إثر صدمةٍ نفسيَّة مع فقدان النَّشاط العضلي عندَ مرضى يُعانون من مرض النَّوم أو ما يُدعى التَّغفيق narcplexy.


موانع استعمال الدواء

• لا يُعطَى هذا الدَّواءُ للأطفال ما دون سن ستَّة عشر عاماً.
• إذا كان لدى المَريض تَحسُّسٌ تجاه أُوكسيبات الصُّوديوم أو أيِّ مكوِّن آخر في هذا الدَّواء.
• يجب التأكُّدُ من القِيام بالإبلاغ عن التَّحسُّس الذي أصاب المريضَ والكيفيَّة التي أثَّر بها فيه. ويتضمَّن ذلك الكشفَ عن وجود طَفح أو بثور أو حكَّة جلديَّة أو ضيق في التنفُّس أو صَفير عندَ الشَّهيق أو سُعال أو تَورُّم الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحَلق، أو أيَّة أعراض أخرى مُصاحبَة لاِستِعمال الدَّواء.
• إذا كان المَريضُ يُعاني من حالةٍ تُدعى عَوَزُ نازِعَةِ هيدرُجين الغلُوكُوز -6- فُسفات glucose -6- phosphate dehydrogenase deficiency.
• إذا كان المَريضُ تناول اغذية قليلة الملح أو عديمة الملح.
• إذا كانت المَريضَة تُرضِع رضاعةً طبيعية من الثَّدي.



ما هي الطريقة المثلى لاستعمال الدواء؟

• يجري تَناولُ هذا الدَّواء على معدةٍ خاليَة.
• لابُدَّ من المحافظة على الوقت نفسه بين آخر طعامٍ يتناولُه في اليوم وأوَّل جرعةٍ من الدَّواء.
• يجب تناولُ جرعتين كلَّ ليلة أو كلَّ مساء بفاصل بضع ساعات.
• يجب تحضيرُ الجرعة قبلَ الذَّهاب إلى النَّوم.
• يمكن خلطُ السَّائل مع رُبع) كوبٍ من الماء.
• يجري تناولُ أوَّل جرعة وقتَ النوم عندَ الذَّهاب إلى السَّرير.
• يُفضَّلُ الفصلُ بين الجرعات بمدَّة ساعتين ونصف إلى أربع ساعات على الأقل.
• يُفضَّلُ ضبطُ المنبِّه لكي يستيقظَ المريض عندَ ميعاد الجرعة الثَّانية.
• يُفضَّلُ البقاءُ في السَّرير بعد تناول الجرعات.



تداخل الدواء مع الطعام

• يَجري تناولُ هذا الدَّواء على معدةٍ فارغة.
• يجب المحافظَةُ على الوقتِ نفسِه بين آخر طعام يتناولُه المريضُ في اليوم وأوَّل جرعة دواء.
• يجب تناولُ جرعتين كلَّ ليلة (كل مساء).
• إذا كان المَريضُ يتناول أغذيةً قليلة الملح أو عديمةَ الملح.
• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكُحوليَّة.



تداخل الدواء مع الأدوية الأخرى

• يجب تَجنُّبُ الأدوية الأخرى والمنتجات الطبيعيَّة التي تهدِّئ من أفعال الشخص وردود أفعاله, ويشتمل هذا على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تؤثِّر في الألم.
• أدوية نزلات البَرد، والمهدِّئات، والأدوية المخدِّرة الألم، والحبوب المنوِّمة، مرخيات العضلات، وأدوية مُعالجة الاكتئاب ونوبات القلق أو النوم التي تُسَبِّبها. لذلك، يجب إخبارُ الطَّبيب إذا كان المَريضُ يستخدم أياً من هذه الأدوية بانتظام.
• هذه القائمةُ ليست كاملةً، فقد توجَد عَقاقيرُ أخرى تَتَفاعل مع الدَّواء. لذلك، يجب إخبارُ الطَّبيب أو الصَّيدلانِي عمَّا يتناوله المريضُ من أدوية أخرى، بما فيها تلك الأدويةُ التي تُشتَرى من دون وصفة طبِّية والأدويةُ العشبية، قبل بَدء العلاج بهذا الدَّواء. وبالمثل، يجب التحقُّقُ دائماً من الطَّبيب أو الصَّيدلانِي قَبلَ تناول أيَّة أدوية جديدة.



ماذا أفعل إذا تأخرت عن موعد إحدى الجرعات؟

• يجب تَناولُ الجرعة المنسيَّة في أسرع وقتٍ ممكن.
• إذا حانَ الوقتُ للجرعة التالية، فلا يجوزُ تناولُ الجرعة المنسيَّة، بل تُتبَّع مَواعيدُ الجدول المنتظم المعتاد.
• يجب تَجنُّبُ تَناوُل جرعةٍ مزدوجة أو جرعات زائدَة.



ما هي الاحتياطات التي يجب مراعاتها لدى استعمال هذا الدواء؟

• يجب تَجنُّبُ المَشروبات الكحوليَّة والأدوية الأخرى والمُنتَجات الطبيعيَّة التي تُهدِّئ من ردود أفعال المريض, وهذا يشتملُ على المسكِّنات ومهدِّئات الأعصاب ومثبِّطات المزاج ومضادَّات الهيستامين والأدوية الأخرى التي تُؤثِّر في الألم.
• ربَّما لا يكون المريضُ في كامِل وَعيه, لذلك يجب تَجنُّبُ القِيادة ومختلف الأنشطة الأخرى حتَّى يَعرِفَ مَدى تأثير هذا الدَّواء فيه.
• يمكن أن تعتادَ على استِعمالِ هذا الدَّواء في حالةِ تناوله لفترةٍ طَويلة.
• إذا كان المَريضُ يُعانِي من إدمان المخدِّرات أو الكُحول, يجب استِشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• إذا كان المَريضُ يُعانِي من أَمراض نفسيَّة أو أفكار انتحاريَّة, يجب استِشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• إذا كان المَريضُ يُعاني من أَمراض الكبد, يجب استِشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• إذا كان المَريضُ يُعاني من أَمراض الرئة, يجب استِشارةُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.
• يجب مُراجَعةُ الأَدويَة الأخرى مع مقدِّم الرِّعاية الصحِّية, لأنَّ هذا الدَّواءَ قد لا يمتزج جيِّداً مع غيره من الأَدويَة.
• يجب إخبارُ مقدِّم الرِّعاية الصحِّية بالنِّسبة للمرأة الحامِل أو التي تُخطِّط للحَمل.



ما هي التأثيرات الجانبية الشائعة لهذا الدواء؟

• الشُّعور بالدُّوار أو الدوخة, أو النُّعاس, أو تَشوُّش أو تغيُّم الرؤية, أو تغيُّر في طريقة التفكير. لذلك، يجب تجنُّبُ القيادة, وتجنُّب القيام بالمهام والأنشطة التي تحتاج إلى يقظة ورؤية واضحة حتَّى يظهر مدى تأثير هذا الدَّواء في المريض.
• الإِحساس بدوخة عندَ القيامِ من وضعيَّة الجلوس أو الرُّقاد, لذلك يجب التحرُّكُ ببطء، والحذر عندَ صُعود الأَدراج.
• صُداع, يمكن عِلاجُه بمسكِّنات الآلام البَسيطة.
• غَثيان أو قيء. ويمكن أن يفيدَ استعمالُ وجبات صغيرة متكرِّرة والعناية بنظافة الفم ومص حلوى جافَّة أو مَضغ اللبان "العلكة" للتَّخفيف من ذلك.
• التبوُّل.



ماذا يجب على المرء مراقبته عند استعمال هذا الدواء؟

• التغيُّر الذي يَطرأ على الحالة الخاضعة للعلاج: هل حدث تَحسُّن؟ هل ساءت الحالةُ أم لم يَطرأ عليها أيُّ تَغيُّر؟
• المتابعة باستمرار، واستشارة مقدِّم الرِّعاية الصحِّية.



ما هي الأسباب التي تدعو لاستدعاء مقدم الرعاية الصحية (الطبيب) على الفور؟

• عندَ الشكِّ في تَعاطي جرعةٍ زائدة، يجب الاتِّصالُ بمركز معلومات الأَدويَة والسُّموم المَحلِّي أو الطَّبيب على الفور.
• ظُهور عَلامات حُدوث ردَّة فعل خَطيرة على الحياة، ويتضمَّن ذلك الصَّفيرَ خلال التنفُّس والإحساس بضيق في الصَّدر, الحمَّى, الحكَّة, سُعال شديد, ازرقاق في لون الجلد, نوبات صرعيَّة, أو تورُّم في الوجه أو الشَّفتين أو اللِّسان أو الحلق.
• المشي في أثناء النَّوم.
• صُعوبَة في التنفُّس.
• الإحساس بإرهاقٍ شَديد أو وهن.
• حُدوث تَغيُّر ملموس في التَّفكير من حيث عدمُ الوضوح وغياب المنطِق.
• أعراض أو علامات الاكتئاب, أفكار الانتحار, توتُّر عصبي, تغيُّر مفاجئ في الحالة المزاجية, أفكار غريبة, التوتُّر النَّفسي, عدم الرغبة في الحياة.
• غثيان أو قيء شديد.
• الطَّفح.
• عَدَم حُدوث تَحسُّن في الحالةِ المرضيَّة أو الشُّعور بأنَّها تَسوء.



ما المفروض اتباعه لدى تخزين هذا الدواء؟

يُحفَظ الدَّواءُ في الوعاء الأصلي بدرجة حَرارة الغرفة.




إرشادات عامة

• إذا كان المريضُ يُعانِي من تَحسُّس يمثِّل خطراً على حياة المَريض, فيجب أن يرتدي سواراً أو يحمل بطاقةً تدلُّ على هذا التَّحسُّس طَوالَ الوقت.
• لا يَجوزُ للمَريض مُشارَكةُ الدَّواء مع الآخرين، ولا يجوز تناولُ دواء شخصٍ آخر.
• يجب إِبعادُ الدَّواء عن مُتَناول الأَطفال.
• يجب أن يحتفظَ المريضُ بقائمة أدويته (وصفة طبِّية للدَّواء, المُنتَجات الطبيعيَّة, المكمِّلات الغذائيَّة, الفيتامينات والأَدويَة التي تُصرَف من دون وصفة طبِّية)، وإعطاء هذه القائمة لمقدِّم الرِّعاية الصحِّية (الطَّبيب, الممرِّضة, الممرِّضة الممارسة, الصَّيدلانِي, مُساعِد الطَّبيب).
• يجب التَّحدُّثُ مع مُقدِّم الرِّعاية الصحِّية قبلَ البدء في تَناوُل أيِّ دَواء جَديد، بما في ذلك الأَدويَةُ التي تُصرَف من دون وصفةٍ طبِّية والمُنتَجات الطبيعيَّة أو الفيتامينات.



 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 10 مارس 2013