لماذا يشعر المرءُ بالألم بعد ممارسة الرياضة؟

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُعدُّ البدءُ بتطبيق أيِّ برنامجٍ رياضيٍّ جديدٍ بلطفٍ وبشكلٍ تدريجي من أفضل طرق منع حدوث ألم العضلات المتأخِّر، حيث ينبغي أن يُعطَى الوقت للعضلات لكي تتكيَّفَ مع الحركات الجديدة، الأمر الذي يُساعد على إنقاص الشعور بألم العضلات. 

هناك القليلُ من الأدلَّة التي تُشير إلى فعَّالية الإِحْماء في الوقاية من ألم العضلات المتأخِّر؛ ولكنَّ ممارسةَ الرياضة بعدَ إحماء العضلات يُخفِّض من فرصِ حدوث الإصابات، ويُحسِّن من الأداء الرياضي.

في حين أنَّ لتَمطيطِ العضلات فوائدُ عديدة، لكن لا يوجد أيُّ دليلٍ حاليَّاً على أنَّ التمطيطَ قبلَ أو بعد التمرين يساعد على إنقاص ألم العضلات المتأخِّر أو الوقاية منه.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الألم، الألم العضلي المتأخِّر، الرياضة، العضلات، التَّيبُّس، الإحماء.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 ديسمبر 2014