لماذا يُعدّ الجلوس لفترات طويلة مُضرّاً بالصحة؟

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

تنطبق التوصياتُ العامَّة الواردة في التقرير سالف الذكر على جميع الفئات العمرية، ولكن يجب أن تُؤخذَ معها بعين الاعتبار بعضُ النصائح الخاصة بكل فئة عمرية.

 

 الأطفال دون الخامسة من العمر

يُنصَح الأهالي بالحدِّ من ساعات جلوس أطفالهم الذين هم دون الخامسة من العمر أمام التلفاز، أو سفرهم لساعات طويلة في وسائل النقل أو جلوسهم المطوَّل في عربات الأطفال.

ورد في تقرير "انطلق بنشاط وحافظ على حيويتك" ما يلي: "تتزايد الأدلةُ يوماً بعد يوم على أن السلوكَ السكوني في سنوات العمر الأولى يرتبط بزيادة معدلات السُّمنة والبدانة، كما أنه يحدّ من تنامي وعي الطفل".

وفي حين أنَّ هذه المهمةَ قد تكون شاقةً لأبوين مشغولين، إلا أن تقديمَ هذه النصيحة في التقرير يعكس وعياً متزايداً لدى صانعي القرار بأنَّ العادات والخبرات المكتسبة في المراحل الأولى من العمر تترك أثراً بالغاً على الصحة في مرحلة البلوغ.

ويضيف التقريرُ في مكان آخر: "إن هناك حاجةً ماسّة لترسيخ أنماط سلوكية صحية عند الأطفال منذ سنوات حياتهم الأولى، وذلك بهدف وقايتهم من الأضرار الصحية مستقبلاً".

- فيما يلي بعض النصائح للتقليل من زمن جلوس الأطفال الصغار لفترات طويلة:

  • ينبغي التقليلُ من الزمن الذي يقضيه الطفل في الحمّالات الصدرية أو مقاعد السيارة أو عربات الأطفال.
  • تقليل الوقت الذي يقضيه الطفل في الوسائط التي تساعده على المشي (الكرّاجات) أو النطاطات.
  • تقليل الوقت الذي يمضيه الطفل أمام التلفاز وغيره من الشاشات.

 

 الأطفال والمراهقون

تقول الأبحاثُ بأنَّ الأطفال والمراهقين الذين يعيشون في منازل تحتوي على أكثر من جهاز تلفاز أو عدَّة أجهزة حاسوب يميلون للجلوس لفترات أطول من سواهم.

بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 5 إلى 18 سنة، فإن مقاربات التقليل من زمن الجلوس تتضمَّن كل نشاطٍ من شأنه أن يدفعهم للحركة ضمن المنزل أو الصف أو البيئة التي يقطنونها.

- فيما يلي بعض النصائح للتقليل من زمن جلوس الأطفال والمراهقين لفترات طويلة:

  • التفكير بطرقٍ يستفيد بها الطفل من وقته بدلاً من الجلوس أمام الشاشة.
  • وضع سياسة عامَّة في المنزل للحدّ من عدد ساعات مشاهدة التلفاز في اليوم.
  • إزالة أجهزة التلفاز أو الحاسب من جميع غرف النوم.
  • تخصيص ساعات معيَّنة في اليوم يُمنع فيها نهائياً تشغيلُ أي شاشة، وذلك لتشجيع الأطفال على ممارسة النشاطات.
  • تشجيع أفراد العائلة على المشاركة في بعض الأعمال المنزلية، مثل ترتيب الطاولات أو التخلص من القمامة وغير ذلك.
  • اختيار هدايا رياضية لتقديمها للطفل في المناسبات بدلاً من الألعاب التي تتطلَّب منه البقاء ساكناً، مثل الدراجة الهوائية أو لوح التزلُّج أو الكرة أو مضارب التنس، وما إلى ذلك.

كما يمكن للأبوين أن يقدِّما قدوةً صالحةً للأبناء بالحد من عدد ساعات جلوسهما أما التلفاز، والتقليل من الأعمال التي لا يتطلب القيام بها أي نشاط عضلي.

 

 البالغون

يُنصَح البالغون الذين تتراوح أعمارهم ما بين 19 إلى 64 سنة بالجلوس لفترات أقلّ في أثناء اليوم، بما في ذلك أوقات العمل، أو السفر، أو عند المكوث في المنزل.

- فيما يلي بعض النصائح للتقليل من زمن جلوس البالغين لفترات طويلة:

  • الوقوف بدل الجلوس في أثناء ركوب الحافلات أو القطارات.
  • استخدام السلالم بدلاً من المصاعد الكهربائية.
  • ضبط المنبِّه كي يرنّ كل نصف ساعة لتنبيه الشخص للوقوف والقيام ببعض الحركات.
  • محاولة إنجاز الأعمال بوضعية الوقوف.
  • وضع جهاز الحاسب فوق صندوق أو طاولة عالية والعمل عليه بوضعية الوقوف.
  • الوقوف أو المشي في أثناء الحديث بالهاتف.
  • ممارسة المشي في أثناء كلِّ استراحة عمل.
  • الذهاب إلى الزميل أو العميل والتحدُّث إليه مباشرةً بدلاً من مراسلته أو الاتصال به.
  • الاستعاضة عن الوقت المخصَّص لمشاهدة التلفاز بنشاطات أو هوايات أخرى حركية.

 

المُسنّون والشيوخ

يقضي بعضُ المسنِّين (الذين تبلغ أعمارهم 65 سنة فما فوق) أكثر من عشر ساعات يومياً بوضعية الجلوس أو الاستلقاء، مما يجعلهم الفئةَ العمرية الأكثر سكوناً في المجتمع.

يقول البروفسور بيدل: "من المحتمل أن يكون ذلك ناجماً عن تراجع كمّية المهمّات المُلقاة على عاتق المُسنّ، أو بسبب إصابته بمرض ما، ولكن هناك أعراف سائدة في المجتمع تتوقع من هؤلاء المسنين أن يُقلِّلوا من نشاطاتهم، ويخلدوا للراحة في المنزل".

ينبغي على المسنين أن يقلّلوا ما أمكن من الفترات التي يُمضونها بوضعيات ساكنة كل يوم.

يقول البروفسور بيدل: "ينبغي كسرُ فترات الجلوس الطويلة، أو التسمّر أمام شاشة التلفاز، كما ينبغي على المسنّ القيام بنشاطات حركية أو نشاطات تتطلَّب الوقوف على القدمين قدر الإمكان، حتى ولو كان ذلك بالحديث إلى الآخرين واحتساء القهوة وقوفاً أو كتابة رسالة بذات الوضعية".

- فيما يلي بعض النصائح للتقليل من زمن جلوس المسنّين لفترات طويلة:

  • تجنُّب الجلوس لفترات طويلة أمام شاشة التلفاز أو الحاسب.
  • الوقوف والمشي في أثناء عرض الفواصل الإعلانية في التلفاز.
  • الوقوف أو المشي في أثناء الحديث على الهاتف.
  • استخدام السلالم بدلاً من المصاعد الكهربائية قدر الإمكان.
  • ممارسة الهوايات التي تتطلَّب الحركة، مثل الاعتناء بحديقة المنزل أو صنع بعض الأدوات يدوياً.
  • المشاركة في النشاطات الاجتماعية، مثل حضور الأفراح والمناسبات المختلفة.
  • مشاركة الأحفاد والأطفال في ألعابهم.
  • القيام بالمهام المنزلية اليومية قدرَ الإمكان.





 

 

 

كلمات رئيسية:
الحياة الخاملة، الحياة الساكنة، التمارين، النشاط البدني، قلَّة الحركة، الحركة.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
National Health Services - UK

 

أخر تعديل: 11 ديسمبر 2014