العمليات التجميليَّة غير الجراحيَّة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

التسحيجُ المجهري للجلد هو العلاجُ الذي يتضمَّن استعمالَ بِلَّورات دقيقة وشفط بالتخلية لإزالة خلايا الجلد الميِّتة. وهو يُستَعمل لتحسين مظهر التجاعيد والعيوب الجلدية.

يستعمل الطبيبُ خلال هذا الإجراء جهازاً محمولاً باليد لتوجيه تيَّارٍ ناعمٍ من البلَّورات الصغيرة عبر الجلد، لخَلخَلة أيَّة خلايا ميِّتة وشفطها.

يمكن أن يقومَ الطبيبُ أو الممرِّضة أو اختصاصي التجميل باستعمال أحد أنواع الأجهزة، وذلك وفقاً لقوَّتها.

يستغرق القيامُ بالتسحيج الجلدي المجهري أقلَّ من 30 دقيقة عادةً.

ويُوصَى باتِّباع برنامجٍ علاجيٍّ مكوَّن من 4-6 جلساتٍ علاجيَّة غالباً، وذلك للحصول على أفضل النتائج.

قد يحدث احمرارٌ في البشرة لمدَّةٍ تتراوح بين 30 دقيقة و 12 ساعة بعدَ العمليَّة، ويتوقَّف هذا على قوَّة العلاج.

ما هي المخاطر؟

تميل الآثارُ الجانبيَّة للتسحيج الجلدي المجهري إلى أن تكونَ قصيرةَ الأجل، كالاحمرار والتورُّم. وقد يصبح الجلدُ جافَّاً ومتقشِّراً لبضعة أيَّامٍ بعدَ العلاج أيضاً، ويمكن أن يتسبَّبَ الشفطُ في حدوث كدمات مؤقَّتةٍ على الجلد.

تصبح البشرةُ حسَّاسةً أكثرَ لأشعَّة الشمس بعد العلاج، لذلك ينبغي تجنُّبُ التعرُّض لأشعَّة الشمس لبضعة أيَّامٍ بعد العلاج، والتأكُّد من استعمال كريم الشمس.



 

 

 

كلمات رئيسية:
الإجراءات، التجميليَّة، غير الجراحيَّة، البوتوكس، الحشو، كدمات، التقشير، إزالة الشعر، بالليزر، حكُّ الجلد المجهري.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
National Health Services - UK

 

أخر تعديل: 11 ديسمبر 2014