كسور الأسنان

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

في حال تعرُّض السن لكسر كبير (على سبيل المثال، كسر بالاتجاه العرضي تحت مستوى اللثة)، فينبغي على المريض عدم محاولة إعادة الجزء المكسور إلى مكانه، وإنَّما الاحتفاظ به في وعاءٍ مملوء بالحليب أو بكمِّية كافية من لعاب المريض، وذلك حتى الوصول إلى عيادة طبيب الأسنان؛ فقد يكون من الممكن إعادة وصل الجزء المكسور بالسن.

أمَّا في حال تعرُّض السن لكسر بسيط من إحدى زواياه أو أطرافه، فسيعمد طبيبُ الأسنان غالباً إلى تنعيم السن أو ترميمه بمادَّة تجميلية مناسبة.

وفي حال كان السنُّ المكسور واقعاً في الجهة الخلفية، والجزء المكسور منه في سطحه الطاحن، فسيلجأ الطبيبُ غالباً إلى ترميمه بمادَّة قوية، أو تتويجه بتاج صناعي (ما يُطلق عليه العوام تلبيس السن).

وفي حال أتى الكسرُ على الحجرة اللبية للسن (الحزمة الوعائية العصبية في مركز السن)، فسيتطلَّب الأمرُ معالجةَ السن لُبياً (استئصال اللب، أو ما يُطلق عليه العوام سحب العصب)، وذلك تجنُّباً لحدوث العدوى والخراج لاحقاً. وسيعمد الطبيبُ إلى ترميم السن بواسطة مادَّة مرمِّمة مناسبة أو تاج اصطناعي تجميلي.

 

 

 

كلمات رئيسية:
كسر، خلع سن، سقوط سن، معالجة سنية، ألم، تصدع سن، ضربة، طوارئ، إصابة وجه، تعويض تجميلي، بدلة، جسر ثابت، زرعة سنية، طعم سني

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 ديسمبر 2014

الاختصاص