الحمى القرمزية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

تظهر أعراضُ الحمى القرمزية في غضون يومين إلى خمسة أيام من الإصابة بالعدوى.

يبدأ المرضُ غالباً بالتهاب في الحلق، وصداع، وارتفاع في درجة الحرارة، ثم يظهر الطفحُ الجلدي بعد فترة تتراوح بين 12 إلى 48 ساعة من ذلك.

الطفح الجلدي

تُعدُّ البُقعُ الحمراء أولى علامات ظهور الطفح، وهي لا تلبث أن تتحوَّلَ إلى اندفاع جلدي بلون أحمر وردي، خشن الملمس، لتبدو مثلَ حرق الشمس.

غالباً ما يبدأ الطفحُ في مكان ما، ثم سُرعان ما ينتشر إلى أجزاء أخرى من الجسم، كالأذنين والرقبة والصدر والمرافق وباطن الفخذين والعجان، وقد يكون حاكّاً.

من النادر أن ينتشرَ الطفحُ إلى الوجه. ولكن قد تصبح الوجنتان مُحمرَّتين، مع شحوب المنطقة حول الفم. ومن جهة أخرى، عندَ الضغط على منطقة الطفح بواسطة قطعة زجاج، فإنه سيتحوَّل إلى اللون الأبيض.

غالباً ما يتلاشى الطفحُ بعد حوالي أسبوع، ولكن قد تتقشَّر بشرة الجلد (على اليدين والقدمين غالباً) بعدَ عدة أسابيع من ذلك.

في الحالات الأقل شدَّة من الحمى القرمزية، والتي تُسمى أحياناً باسم اسكارلاتينا، قد يكون الطفحُ هو العرض الوحيد للإصابة.

الأعراض الأخرى

تتضمَّن الأعراضُ الأخرى كلاً مما يلي:

  • تورُّم العقد اللمفية في الرقبة.
  • فقدان الشهية للطعام.
  • الغثيان أو القيء.
  • تشكُّل خطوط حمراء في طيّات الجسم، مثل الإبطين، وقد تدوم عدَّةَ أيام بعد زوال الطفح الجلدي.
  • تشكُّل طبقة بيضاء على سطح اللسان، لا تلبث أن تتقشَّرَ بعد بضعة أيام، تاركةً اللسان مُحمرّاً ومُتورّماً (يُعرف ذلك بلسان الفراولة).
  • شعور عام بالإعياء

متى ينبغي طلب المشورة الطبية

ينبغي على الأبوين طلب المشورة الطبِّية لطفلهما بأقصى سرعة في حال الاشتباه بإصابته بالحمى القرمزية.

الحُماق (جدري الماء) والحمى القرمزية

إذا كان الطفلُ مُصاباً بالحماق، وظهرت لديه أعراضٌ مشابهة لأعراض الحمى القرمزية، فقد يعني ذلك أنَّه أصيب بعدوى جرثومية ثانوية.

في هذه الحالة، ينبغي على الأبوين طلب الرعاية الطبية الفورية للطفل، وذلك للحدِّ من خطر إصابة الطفل بالمزيد من المضاعفات.

 

 

 

كلمات رئيسية:
قرمزية، حمى، مكورات عقدية، طفح، حمى قرمزية، اسكارلاتينا، لسان الفراولة، التهاب اللفافة الناخر

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 10 ديسمبر 2014