سرطان القضيب

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
Penile Cancer

يعتمد علاجُ سرطان القضيب على حجم المنطقة المُصابة وسرعة انتشار المرض.

ففي معظم حالات السرطانة اللابدة (حيث تُصاب الخلايا الجلديَّة في القضيب فقط)، يُستخدم كريم العلاج الكيميائي أو تُجرى جراحة ليزريَّة لإزالة المنطقة المُصابة من الجلد.

الخياراتُ العلاجية الرئيسية لسرطان القضيب في مراحله غير المبكرة جداً هي:

  • الجراحة.
  • العلاج الشعاعي.
  • العلاج الكيميائي.

يشتمل العلاجُ الجراحي على استئصال الخلايا السرطانيَّة، وقد يجري استئصالُ بعض الأنسجة السليمة المُحيطة بها.

يمكن في معظم الحالات تصحيحُ أيَّة تشوّهات في القضيب ناجمة عن الجراحة بإجراء جراحة ترميميَّة، حيث يمكن أن يؤخذَ الجلدُ والعضلات من مكانٍ آخرَ من الجسم، ويُعاد زرعها في القضيب لاستعادة شكله ووظيفته.

يمكن للتشخيص الباكر للحالة واستخدام التقنيات الجراحية الحديثة أن يساعدا الطبيبَ على الحفاظ على أكبر قدر ممكن من نسيج القضيب.

وكجزءٍ من خطة العلاج، سيقوم الطبيبُ بتقييم العقد اللمفية في منطقة المِغبَن (أعلى الفخذ)، لمعرفة ما إذا كان السرطانُ قد انتشر إليها أم لا.

ويُجرى لهذا الهدف اختبارٌ يُسمى بخزعة العقدة الخافرة، وقد تُظهر نتائجُ الاختبار في بعض الأحيان ضرورةَ الاستئصال الجراحي للعقد اللمفية.

وكما هي الحالُ بالنسبة لمعظم أنواع السرطانات، فإنَّ مآل الحالة يعتمد إلى حدٍ بعيدٍ على درجة تقدُّم الإصابة عند اكتشافها.



 

 

 

كلمات رئيسية:
سرطان، القضيب، الجلد، القلفة، الخلايا الحرشفيَّة، في الموقع، الغدي، الورم الحليمي البشري، التدخين

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 31 ديسمبر 2014