حقائق حول المُحلّيات الصناعية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
حقائق حول المُحلّيات الصناعية

نطرح في هذه المقالة التساؤلَ التالي: هل المُحلّيات الصناعية هي مجرَّد خلطات كيميائية، أم أنَّها سلاحٌ حقيقي في الحرب ضد نخر الأسنان والسكَّري والبدانة؟

مهما تباينت آراؤنا حول هذه المُحلّيات الصناعية، فقد أصبح من الصعب تجنُّبُ استخدامها اليوم، حيث إنَّها دخلت في صناعة الآلاف من المنتجات، مثل المشروبات والحلويات والوجبات الجاهزة والكعكات واللبان (العلكة) ومعاجين الأسنان.

ظهرت المخاوفُ بشأن هذه المُحلّيات منذ بدايات استخدامها،  حيث كان أوَّل مُحلٍّ صناعي هو السكرين، والذي جرى اكتشافُه في سنة 1879، وكان يُسمَّى آنذاك بسكر الفقراء.

وقد أشار البعضُ إلى أنَّ استهلاكَ المُحلّيات الصناعية مرتبط بزيادة خطر الإصابة بكلٍ من السرطان والسكتات الدماغية والنوبات الصرعية وانخفاض الوزن عند الولادة وارتفاع ضغط الدم والتقيُّؤ والدوخة.

ولكنّ أيّاً من هذه الادِّعاءات لم يصمد طويلاً، في الوقت الذي ازداد فيه الطلبُ على المُحليات الصناعية بشكل كبير، حيث إنَّ الكثيرَ من المستهلكين يريدون الحدَّ من تناول السكر والتمتُّع بالمذاق الحلو في الوقت ذاته.

تُقدَّر قيمةُ قطاع الأعمال في مجال المُحلّيات الصناعية في المملكة المتحدة وحدها بحوالي مائة مليون دولار، ويُقبِل أكثر من ربع سكَّان بريطانيا على شراء هذه المُحلّيات الصناعية.

المُحلّياتُ الصناعية هي مواد كيميائية منخفضة السعرات الحرارية أو خالية منها، وتُستخدَم كبديل للسكر في تحلية الأطعمة والأشربة.

فيما يلي أسماء أشهر المُحلّيات الصناعية المنتشرة في الأسواق، وستجد، عزيزي القارئ، معلومات تفصيلية عن كلٍّ منها في الأقسام الأخرى من هذا الموضوع:

  • أسيسولفام ك   Acesulfame K
  • أسبارتام Aspartame
  • سكَّرين Saccharin
  • سوربيتول Sorbitol
  • سكرالوز Sucralose
  • ستيفول غليكوزيدز Steviol Glycosides
  • زايليتول Xylitol

قامت هيئةُ سلامة الغذاء الأوربية بإجراء دراسات مكثَّفة حول سلامة جميع أنواع المُحلّيات الصناعية الموجودة في دول الاتحاد الأوربي، وذلك قبلَ السماح باستخدامها وطرحها للاستهلاك البشري.

علاوةً على ذلك، فقد أوضح كلٌّ من مركز أبحاث السرطان في المملكة المتحدة والمعهد الوطني الأمريكي للسرطان بأنَّه لا يتوفَّر أيّ دليل على أنَّ استهلاكَ المُحلّيات الصناعية مرتبط بخطر إصابة الإنسان بالسرطان.

ففي أحد البيانات الصادرة عنه، صرّح مركزُ أبحاث السرطان في المملكة المتحدة بما يلي: "خَلُصت الدراساتُ المُجراة على المحلّيات الصناعية إلى أنَّها لا تزيد من خطر الإصابة بالسرطان".

وأضاف: "لقد قدَّمت الدراسات الضخمة المُجراة على البشر أدلةً قويةً على أنَّ المُحليات الصناعية آمنة للاستخدام البشري".

وكجزء من عملية التقييم، قامت هيئة سلامة الغذاء الأوربية بوضع حدود عليا مقبولة للوارد اليومي من المُحليات الصناعية.

إن مراقبة وتسجيل كمية المحلّيات الصناعية التي يتناولها الفرد يومياً ليس بالأمر الضروري دائماً، إذ إن يُفترض بأن الشركات المُصنّعة للمحليات الصناعية تُراعي العادات الغذائية المختلفة للمستهلكين عند إضافتها للمنتجات.



 

 

 

كلمات رئيسية:
أسيسولفام ك، Acesulfame K، أسبارتام، Aspartame، سكَّرين، Saccharin، سوربيتول، Sorbitol، سكرالوز، Sucralose، ستيفول غليكوزيدز، Steviol Glycosides، زايليتول، Xylitol، محليات صناعية.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 31 ديسمبر 2014