حقائق حول المُحلّيات الصناعية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

يمكن اعتبار المحليات الصناعية آمنة بشكل عام. ولكن هل يمكن أن يفوق الأمر ذلك وتكون مفيدة أيضاً؟

تدعي بعض الشركات المُصنِّعة للمُحلّيات الصناعية بأن منتجاتها الحاوية عليها تقي من نخر الأسنان، وتساعد على ضبط سكر الدم، وتُقلِّل من وارد الإنسان من السعرات الحرارية.

أقرَّت هيئةُ سلامة الغذاء الأوربية بصحة الادعاءات الصحية حول كلٍّ من الزايليتول والسوربيتول والسكرالوز، وذلك فيما يتعلَّق بدورها في الحفاظ على صحة الفم وضبط سكر الدم.

تقول اختصاصيةُ التغذية إيما كاردر: "تُشير الأبحاثُ إلى أنَّ المُحليات الصناعية آمنة للاستهلاك في الطعام أو الشراب بشكل يومي، وكجزء من النظام الغذائي الصحي، وذلك شريطة استخدامها ضمن الحدود المنصوص عليها لكل مادة".

كما أنَّها تقول أيضاً بأن هذه المحليات الصناعية تُعد بدائل مفيدة للمرضى المصابين بالسكري، والذين يحتاجون لمراقبة مستوى السكر في الدم والتمتُّع بمأكولاتهم المفضلة في الوقت ذاته.

تضيف كاردر: "تماماً كما هي الحال مع السكر، فإنَّ المحليات الصناعية تُضيف مذاقاً حُلواً للأطعمة والأشربة، ولكنها تتميز عنه بأنها لا ترفع مستوى السكَّر في الدم عقب تناولها".

من الجدير ذكره، أنَّ بعضَ الأبحاث ذكرت أن استهلاك المُحلّيات الصناعية قد يكون له أثر في زيادة الشهية للطعام، وبالتالي قد تمارس دوراً في السُّمنة وزيادة الوزن. ولكن الأدلَّةَ المُقدمة في هذا الشأن لا تزال مضطربةً وغير حاسمة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
أسيسولفام ك، Acesulfame K، أسبارتام، Aspartame، سكَّرين، Saccharin، سوربيتول، Sorbitol، سكرالوز، Sucralose، ستيفول غليكوزيدز، Steviol Glycosides، زايليتول، Xylitol، محليات صناعية.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 31 ديسمبر 2014