حقائق حول المُحلّيات الصناعية

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

أسيسولفيم البوتاسيوم Acesulfame K، هو مادَّة مُحلّية صناعية خالية من السّعرات الحرارية، تفوق درجةُ تحليتها السكَر بحوالي 200 ضعف، وتتشابه في درجة تحليتها مع الأسبرتام.

غالباً ما يجري مزجُ أسيسولفام البوتاسيوم مع السكرالوز، وذلك لتقليل الإحساس بالطعم المرّ الذي يتركه الأسبرتام في الفم بعد تناوله. يدخل أسيسولفام البوتاسيوم في تحضير العديد من الأطعمة والمشروبات منخفضة السّعرات الحرارية، بما فيها حبوبُ التحلية المستخدَمة على مائدة الطعام، والعلكة، والمربَّيات، ومنتجات الألبان، والحلويات المجمدة والمشروبات والأطعمة المخبوزة.

لا يتفكَّك أسيسولفام البوتاسيوم عند هضمه، ولا يخزِّنه الجسم؛ فبعد تناوله، يمتصه الجسمُ بسرعة، ثم يطرحه بسرعة أيضاً من دون أن يطرأ عليه أيُّ تغيير.

جرت الموافقةُ على استخدام أسيسولفام البوتاسيوم في جميع دول الاتحاد الأوربي والولايات المتحدة الأمريكية. ويقول بعضُ المنتقدين لذلك إنَّ هذه المادةَ لم تجرِ دراستها بشكل كافٍ، وقد تكون مسرطنة، وتؤثِّر في الأم الحامل، وتُسبِّب الأورام.

ولكنَّ المركز الأمريكي للعلوم في خدمة المجتمع CSPI قام بالنظر في جودة أبحاث السرطان المُجراة في هذا الصدد. وقد جرى نفيُ تلك الادِّعاءات من قبل هيئة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، ومن قبل هيئة سلامة الغذاء الأوربية EFSA أيضاً.

كما قامت الجمعيةُ العلمية للغذاء (والتي خلفتها لاحقاً هيئة سلامة الغذاء الأوربية) بإعادة فحص أبحاث السرطان في العام 2000، واستنتجت بأنه لا توجد أيّةُ أدلة تشير إلى أن أسيسولفام البوتاسيوم هو مادة مسرطنة.

كما استنتجت اللجنةُ، التي تولَّت مراجعة تلك الأدلة، بأن استهلاكَ أسيسولفام البوتاسيوم ضمن الحدود المسموح بها لا تنتج عنه أيّة سمية، ولا يمكن أن يؤدِّي إلى حدوث طفرات جينية.

الحدُّ الأعلى للاستهلاك اليومي من أسيسولفام البوتاسيوم هو: 9 ميليغرامات لكل واحد كيلو غرام من وزن الجسم.



 

 

 

كلمات رئيسية:
أسيسولفام ك، Acesulfame K، أسبارتام، Aspartame، سكَّرين، Saccharin، سوربيتول، Sorbitol، سكرالوز، Sucralose، ستيفول غليكوزيدز، Steviol Glycosides، زايليتول، Xylitol، محليات صناعية.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 31 ديسمبر 2014