لقاح سرطان عنق الرحم

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
لقاح سرطان عنق الرحم

تُوصي المنظَّماتُ الصحِّية العالمية بتطعيم جميع الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهنَّ بين 12-13 عاماً بلقاح فيروس الورم الحليمي البشري، وذلك كجزء من برامج التلقيح الوطنية الخاصة بالأطفال، فمن شأن ذلك أن يقيهنّ من الإصابة بسرطان عنق الرحم.

تُشير الدراساتُ الإحصائية حول السرطان في المملكة المتَّحدة إلى أنَّ سرطانَ عنق الرحم هو ثاني أكثر أنواع السرطان شيوعاً لدى النِّساء اللواتي لم يتجاوزنَ 35 عاماً، حيث يجري تشخيصُ 2900 إصابة بسرطان عنق الرحم سنويَّاً في المملكة المُتَّحدة وحدها، على سبيل المثال. وقد تُوفِّيت حوالى 970 امرأة نتيجة الإصابة بسرطان عنق الرحم عام 2011 في المملكة المتَّحدة.

وعلى الجانب الآخر، تُقَدَّر الدراساتُ بأنَّه يمكن إنقاذ ما يُقارب من 400 امرأة سنوياً عند تلقيح الفتيات ضد فيروس الورم الحُليمي البشري قبل الإصابة به.

يتكوَّن اللقاحُ من جرعتين تُحقن كلّ منهما في أعلى الذراع (حقنة عضلية)، بفاصل ستَّة أشهر على الأقل بين الجرعة الأولى والثانية، على ألاَّ يتجاوز الفاصل 24 شهراً. وقد أشارت البحوثُ إلى أنَّ هذا اللقاح يقي من سرطان عنق الرحم لمدَّة 20 سنة على الأقل.



 

 

 

كلمات رئيسية:
لقاح سرطان، عنق الرحم، الورم الحليمي البشري، الثآليل، التناسليَّة، غارداسيل.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 يناير 2015