متلازمة القيء الدَّوري

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

قد يكون من المفيد عند بدء نوبة التَّقيُّؤ الاستلقاء في السرير في غرفةٍ هادئةٍ ومظلمة، واستعمال الأدويةٍ التي أوصى بها الطبيب لهذه المرحلة من الدَّورة.

يجب على المريض شرب رشفاتٍ صغيرةٍ من السوائل بشكل مستمر لمنع حدوث التجفاف – سواءٌ كانت ماءً أو عصيراً ممدَّداً أو حليباً قليل الدسم.

ويمكن بعدَ انتهاء نوبة الإقياء القيام بما يلي:

  • شرب الكثير من السوائل والاستئناف التدريجي للنظام الغذائي الطبيعي.
  • استعمال الأدويةٍ التي وصفها الطبيب لمنع حدوث النَّوبات مستقبلاً.

الدواء

يميل العلاجُ الدَّوائي إلى أن يكون عمليةَ تجربة وخطأ، حيث يمكن للمريض أن يستعملَ أيٌّ ممَّا يلي:

  • أدوية منع الشعور بالغثيان والقيء، مثل أونداسيترون Ondansetron.
  • أدوية مُسكّنة لألم البطن، مثل إيبوبروفين Ibuprofen.
  • أدوية التحكُّم بإنتاج حمض المعدة، مثل رانيتيدين Ranitidine أو لانزوبرازول Lanzoprazole أو أوميبرازول Omeprazole.
  • علاجات الصداع النصفي، مثل سوماتريبتان Sumatriptan وبروبرانولول Propranolol.

قد يستغرق العثورُ على الدواء أو المشاركة الدوائية المناسبة بعضَ الوقت، ذلك أنَّ فعاليةَ الأدوية قد تختلف فيما بين المرضى.

العلاج في المستشفى

قد يكون من الضروري دخول المستشفى إن كان الغثيان والقيء شديداً؛ فقد يتطلَّب الأمرُ تسريبَ الأدوية والسوائل عن طريق الوريد، وذلك لتخفيف الأعراض ومنع حدوث التجفاف. كما قد يكون من الضروري أيضاً تغذية المريض وريديَّاً إذا استمرَّ القيء لعدَّة أيَّام.



 

 

 

كلمات رئيسية:
متلازمة، قيء، دوري، بادرة، تهوع، شقيقة، غلوتامات أحادي الصوديوم، تجفاف، متلازمة القيء الدَّوري، Cyclical vomiting syndrome.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 21 ابريل 2015