تَعَظُّمُ الدُّروز الباكِر

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

يمكن لطبيب الأطفال عادةً أن يقومَ بتشخيص تعظُّم الدروز الباكر بعد الفَحْصٌ العِيانِيّ لرأس الطفل؛ فوجود أيَّة تشوُّهاتٍ شديدةٍ في الوجه أو الجمجمة سوف يكون واضحاً، كما أنَّ وجودَ حواف عند خطوط التحام الدروز العظمية fused sutures، أو عدم تناظر مكان الأذنين يُقدِّم أدلَّةً على تعظُّم الدُّروز بشكل مبكِّر.

قد يلجأ الطبيبُ إلى تصوير الجمجمة بالأشعةَّ السينيَّة لتأكيد التشخيصِ. أما التصويرُ المقطعي المحوري CT scan فقلّما يلجأ الطبيب إليه، إلاَّ إذا كان ينوي إجراءَ الجراحة، أو لم يكن متأكِّداً من تشخيص الحالة.

وأمَّا إذا كان الطفلُ يعاني من تشوُّهاتٍ خلقيَّةٍ أخرى توحي بأنَّ تعظُّم الدُّروز الباكر هو جزءٌ من متلازمةٍ أوسع نطاقاً، فقد تُؤخَذ عيِّنةٌ من دم الطفل أو شعره أو لعابه لاختبار وجود أيَّة طفرةٍ وراثيَّة.

 

 

 

كلمات رئيسية:
عظم، دروز، باكر، جمجمة، رأس، طفل، شكل، متلازمي، تعظم الدروز الباكر، Craniosynostosis.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 21 ابريل 2015