خلع الكتف

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
خلع الكتف - كافة

يحدث خلعُ الكتف Dislocated shoulder بعدَ سقوطٍ شديد على الذراع عادةً. ويحتاج الشفاءُ من هذه الإصابة إلى حوالي 12-16 أسبوعاً، وذلك بعدَ إعادة الكتف إلى موضعها.

خلعُ الكتف يعني خروجُ المفصل الكروي للذراع من تجويف الكتف. وقد تصبح الأنسجةُ المُحيطة به مشدودةً بشكلٍ زائد أو تَتَمزَّق.

يُعدُّ مفصلُ الكتف من أسهل المفاصل التي يحدثُ فيها الخلعُ، وذلك لتوضُّع هذا المفصل الكروي في تجويفٍ شديد الضَّحالة. وهذا ما يجعلُ الذراعَ متحرِّكةً إلى أبعد الحدود في عدَّة اتِّجاهات، ولكن يعني ذلك أيضاً أنَّها ليست مستقرَّةً تماماً.

يحدث خلعُ الكتف عندَ معظم الأشخاص خلال ممارستهم للرياضات التي يحدث فيها احتكاكٌ، مثل لعبة الرجبي أو خلال الحوادث المرتبطة بالرياضات. ويكون سببُ حدوث الإصابة عند كبار السن غالباً هو السقوط على اليدين الممدودتين، مثل السقوط بعدَ الانزلاق على الجليد.

قد تحدث خلوعُ الكتف بسهولةٍ أكبر عند الأشخاص الذين يتمتَّعون بمرونةٍ زائدة، كالأشخاص الذين لديهم مفاصلُ مُفرِطة الحركة (مفاصل مُقلقلة أو رخوة loose joints).


أعراض الإصابة بخلع الكتف

يكون الجزءُ الكروي من المفصل متبارزاً في مقدِّمة تجويف الكتف، وذلك في معظم حالات الإصابة بخلع الكتف. كما يكون هذا واضحاً للأسباب التالية عادةً:

● عدم قدرة المُصَاب على تحريك ذراعه، ويكون القيامُ بذلك شديدَ الإيلام.

● يصبح الكتفُ على شكلِ مربَّع بشكلٍ مفاجئٍ بدلاً من أن يكونَ مُدوَّراً.

● قد يكون المُصابُ قادراً على رؤية تورُّمٍ أو انتفاخٍ (أعلى عظم الذراع)، تحت الجلد أمامَ الكتف.

ولكن، من غير المألوف كثيراً بروزُ العظم من المنطقة الخلفيَّة لمفصل الكتف. ولكن، يحدث هذا عادةً بعدَ نوبة صرعٍ أو حدوث إصابةٍ بالصعق الكهربائي، ويكون التشخيصُ أصعب.


ما الذي ينبغي القيام به

يجب الذهابُ إلى قسمٍ الحوادث والطوارئ في أقرب مستشفى فورَ الشكِّ بحدوث خلعٍ في الكتف.

كما ينبغي على المصاب محاولة عدم ردِّ الذراع إلى مكانها بنفسه، لأنَّ هذا قد يضرُّ بالأنسجة والأعصاب والأوعية الدمويَّة المُحيطة بمفصل الكتف.

يجب تفادي تحريك الجزء العلوي من الذراع قَدَر الإمكان، وذلك خلال فترة انتظار وصول المساعدة الطبيَّة، حيث ينبغي وضعُ شيءٍ طريٍّ مثل بطَّانيَّة مطويَّة أو وسادة، وذلك في الفجوة بين الذراع وجانب الصدر بهدف تأمين الدعم. ويمكن صنعُ حمَّالةٍ بسيطة، إن كان بالإمكان، وذلك لإبقاء الجزء السفلي من الطرف أمام الصدر مع ثني المرفق بزاوية قائمة.


علاج خلع الكتف

يجري تقييمُ الحالة وفحصها عندَ الوصول إلى قسم الحوادث والطوارئ، حيث تُجرى صورةٌ بالأشعَّة السينيَّة عادةً للتأكُّد من عدم وجود كسرٍ في أيِّ من العظام، كما أنَّه من الشائع نسبيَّاً أيضاً حدوثُ كسرٍ في عظم الذراع أو المفصل عند الشخص الذي أُصيبَ بخلع الكتف.

وعند وجود كسرٍ، يمكن إجراءُ المزيد من الفحص الشعاعي للاستقصاء والحصول على معلوماتٍ إضافيَّة. وتتطلَّب الكسورُ المترافقة مع خلع الكتف رعايةً من اختصاصي جراحة العظام، قد تتضمَّن إجراءَ الجراحة.

وعندَ عدم وجود أيَّة كسور، تجري مناورة الذراع بلطفٍ لإعادتها مرَّةً أخرى إلى مفصل الكتف، وذلك من خلال إجراءٍ يُعرَف بالرَّد Reduction.

تكون الجراحةُ ضروريَّةً في بعض الأحيان، وذلك عندما تكون الأنسجةُ المُحيطة بالمفصل متَمزِّقةً بشدَّة والمفصلُ غيرَ مستقر. وإذا كان هناك شدٌّ شديدٌ على الأنسجة، ولكنَّها غير متمزِّقة، فيمكن في بعض الأحيان تفادي إجراء الجراحة من خلال القيام بالتمارين الرياضيَّة المناسبة لتقوية الكتف.

ردُّ الخلع

تُعطى بعضُ الأدوية لتخفيف الألم ولضمان استرخاء المُصاب وعدم تألُّمه قدرَ الإمكان.

يجري ردُّ الخلع في قسم الطوارئ والحوادث في المستشفى عادةً، ولكنَّه يُجرى أحياناً في غرفة العمليَّات تحت التخدير العام (يكون المُصاب نائماً)، بإشراف فريق جراحة العظام.

يجلس المصابُ عادةً في السرير خلال قيام الطبيب بتدوير الذراع حول مفصل الكتف، وذلك حتَّى يُعيدَه إلى تجويفه. وقد يستغرق هذا الإجراءُ بضعَ دقائق. وينبغي غالباً إجراء صورة جديدة بالأشعَّة السينيَّة بمجرَّد عودة مفصل الكتف إلى مكانه، وذلك للتحقُّق من عودة المفصل إلى موضعه الصحيح.

ترميم التَّمزُّقات في أنسجة الكتف

تتمزَّق أوتارُ الكفَّة المُدوَّرة rotator cuff عند بعض الأشخاص (وهي أشرطةٌ من النسيج تكون مشدودةً فوق أعلى الكتف)، بالإضافة إلى الشَّفا labrum (كُمّ من النسيج القاسي يحيط بمفصل الكتف ويدعمه)، وذلك عندما يحدث خلع الكتف عندهم.

قد تكون هناك ضرورةٌ لإجراء عمليَّةٍ جراحيَّةٍ للترميم إذا ما تضرَّرت هذه الأنسجة. وقد يُخفِّض هذا الإجراءُ بشكلٍ كبيرٍ من مخاطر الإصابة بخلعٍ في الكتف نفسه مرَّةً أخرى مستقبلاً، وذلك عند بعض الأشخاص.

تُجرى هذه العمليَّاتُ تحت التخدير العام، وقد ازداد مُعدَّلُ إجرائها بالجراحة التنظيريَّة، حيث تُفتَح فتحاتٍ صغيرة مكان الإصابة مع استعمال منظار المفصل (أنبوب رفيع مُزوَّد بمصدرٍ ضوئيٍّ وكاميرا).


التَّعافي من خلع الكتف

يمكن العودةُ سريعاً إلى المنزل بعد إجراء الردِّ عادةً، ولكن من الضروري إراحة الذراع في حمَّالة الكتف لبضعة أسابيع.

يجري تحويلُ المُصاب إلى قسم جراحة العظام لمتابعة الرعاية عادةً، وقد يُحوَّل المًُصابُ إلى العلاج الفيزيائي لإعادة التأهيل ولتقوية الكتف.

التمارين الرياضيَّة للكتف والذراع

قد يُطلَبُ من المُصاب إراحة ذراعه في الحمَّالة لأسبوعين أو لثلاثة أسابيع، ريثما تقوم الأنسجةُ الليِّنة حول الكتف بترميم نفسها.

ويمكن، بعد هذه المرحلة، أن يقومَ اختصاصي العلاج الفيزيائي بتدريب المُصاب على القيام ببعض التمارين اللطيفة للذراع والكتف، وذلك حتَّى يقوم بإجرائها في المنزل بعدَ إخراج الذراع من الحمَّالة. وهذا ما يُساعدُ على الحدِّ من التَّيبُّس وتسكين بعض الألم وتعزيز قوَّة عضلات الكتف.

قبلَ البدء بممارسة التمارين الرياضيَّة، ينبغي وضعُ كمَّادةٍ ثلجيَّة على الكتف لمدَّةٍ تتراوح بين 10-15 دقيقة، مع استعمال بعض المُسكِّنات.

من الطبيعي أن يُعاني المُصابُ من الألم أو الانزعاج أو الشدِّ عندَ قيامه بهذه التمارين الرياضيَّة، إلاَّ أنَّ استمرارَ الألم الشديد لمدَّةٍ تزيد على 30 دقيقة يستدعي تخفيفَ شدَّة التمارين الرياضيَّة غالباً.

يُفضَّل القيامُ بجلساتٍ قصيرةٍ ومتكرِّرة للتمارين، تتراوح مدَّة كلٍّ منها بين 5-10 دقائق، وذلك أربع مرَّاتٍ يوميَّاً بدلاً من جلسةٍ طويلةٍ واحدة، مع زيادةٍ تدريجيَّة في عدد الجلسات المُتكرِّرة.

تخفيف الألم

قد يكون ألمُ الكتف شديداً خلال الأسبوعبن أو الثلاثة أسابيع الأولى في المنزل، حيث يمكن أن تكونَ هناك ضرورةٌ لاستعمال المُسكِّنات مثل باراسيتامول Paracetamol أو إيبوبروفين Ibuprofen. ويجب اتِّباعُ تعليمات الجرعة المُدوَّنة على عبوة الدواء.

وإذا لم يكن الدواءُ المُستَعملُ فعَّالاً في تخفيف الألم، يمكن عندها مراجعةُ الطبيب لوصف مسكِّنٍ أقوى، مثل الكوديين Codeine.

فترة التَّعافي

يمكن التَّوقُّفُ عن ارتداء حمَّالة الذراع (الوشاح) بعدَ بضعة أسابيع، ولكن التَّعافي الكامل من الإصابة بخلع الكتف يستغرق حوالي 12-16 أسبوعاً.

يستطيع المصابُ استئنافَ معظم أنشطته خلال أسبوعين عادةً، ولكن ينبغي تجنُّب رفع الأحمال الثقيلة وممارسة الرياضات التي تنطوي على حركاتٍ للكتف لمدَّة تتراوح بين ستَّة أسابيع إلى ثلاثة أشهر. ويمكن استشارةُ جرَّاح العظام واختصاصي العلاج الفيزيائي.

يُرَجَّحُ أن يتوقَّفَ المُصابُ عن عمله لمدَّة تتراوح بين 2-4 أسابيع أو لفترةٍ أطول إذا كان عملُه يحتاج إلى جهدٍ جسديّ. لذلك، ينبغي مناقشةُ هذا الأمر مع الطبيب أو اختصاصي العلاج الفيزيائي أو الاستشاري.

وإذا ما حصل كسرٌ في الذراع أو في مفصل الكتف أيضاً، فقد تكون هناك ضرورةٌ إلى ارتداء حمَّالة الذراع لمدَّةٍ ستَّة أسابيع؛ ولكن، يحتاج التعافي إلى مدَّةٍ أطول.


خلع الكتف مرَّةً ثانية

يزداد احتمالُ تكرُّر حدوث خلعٍ في الكتف في المستقبل عندَ من أُصيبَ بخلعٍ سابقٍ في الكتف، وخصوصاً إذا كان عمرُه أقلَّ من 20 سنة.

تعتمد فرصُ حدوث خلعٍ آخر بدرجةٍ ما على جودة شفاء الأنسجة المُحيطة بالمفصل في المرَّة الأولى. وقد يكون إصلاحُ الأنسجة المتمزِّقة جراحيَّاً مُساعداً بعدَ تثبيت خلع الكتف.

قد يؤدِّي إجراءُ التمارين الرياضيَّة، التي أوصى اختصاصيُّ العلاج الفيزيائي بها بانتظام، مع تجنُّب وضعيَّات الذراع غير الملائمة أيضاً، إلى الحدِّ من مخاطر حدوث خلعٍ في الكتف مرَّةً أخرى.

الكلمات الرئيسيَّة: خلع الكتف، Dislocated shoulder، ذراع، أنسجة، رد، كسر، تمزق، ترميم، علاج فيزيائي، تقويم العظام.

التصنيف: الرضوض والإصابات، امراض العظام والمفاصل.

 

 

 














 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
National Health Services - UK

 

أخر تعديل: 21 ابريل 2015