خروج مفرزات من حلمة الثدي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
خروج مفرزات من حلمة الثدي - كافة

أحدُ أبرز التفسيرات لتسرُّب سائل من حلمة الثدي هو أنَّ المرأةَ حاملٌ، أو أنَّها تقوم بالإرضاع الطبيعي في الوقت الحاضر.

كما يمكن أن ينجم خروجُ مفرزاتٍ من حلمة الثدي (نجيج حلمة الثدي) Nipple discharge عن مجموعةٍ واسعةٍ من الحالات الصحيَّة أيضاً، ويعدُّ معظمُها حميداً أو من السهل علاجه؛ فإذا كانت المرأةُ غيرَ متأكِّدةٍ من سبب خروج المفرزات من حلمة الثدي، أو كانت تشعر بالإحراج أو القلق، ينبغي عندها مراجعة الطبيب، وخصوصاً إذا كانت المفرزاتُ ممزوجةً بالدم، أو أنَّها تخرج من ثديٍ واحدٍ فقط.


هل المرأة حامل؟

إذا كانت المُفرزات حليبيَّةً، وتأتي من كِلتا الحلمتين، يكون عندها التفسير الأكثر احتمالاً هو أن تكونَ المرأة حاملاً.

قد يبدأ الثديان خلال الحمل بإدرار الحليب في وقتٍ مبكِّرٍ من الثلث الثاني من الحمل (14-26 أسبوعاً)، وتستمرُّ بعضُ النساء في إدرار الحليب لمدَّةٍ تصل إلى سنتين بعدَ إيقافهنَّ الرِّضاعة الطبيعيَّة.

إذا كانت المرأةُ تعتقد بأنَّها قد تكون حاملاً، فعليها أن تراجعَ الطبيبَ أو الصيدلاني لإجراء اختبارٍ للحمل.


الأسباب الأخرى (غير الحمل)

بعدَ استبعاد احتمال وجود الحمل، يمكن أن يكونَ سببُ خروج المفرزات من حلمة الثدي هو إحدى الحالات الصحيَّة التالية:

الورم الحُليمي القَنَوي duct papilloma. وهو نموٌّ حميدٌ داخل قنوات الثدي (الأنبوب الذي يحمل الحليبَ من الغدَّة إلى الحلمة)، يُسبِّبُ خروجَ مفرزاتٍ ممزوجةٍ بالدم من ثديٍ واحد عادةً.

توسُّع القنوات duct ectasia.  وهي تغيُّرٌ ثديي حميد مرتبط بالعمر قد يؤدِّي إلى إفرازٍ جبنيٍّ أو مُتغيِّر اللون من كِلا الثديين.

خُراج الثدي أو الحلمة breast or nipple abscess. تجمُّعٌ مؤلمٌ للقيح الذي يَتشكَّل في نسيج الثدي أو حول الحلمة، وهو ناجمٌ عن عدوى جرثوميَّة عادةً.

ينبغي مراجعةُ الطبيب للحصول على تشخيصٍ دقيق للحالة وعلاجها.

الورم الحُليمي القنوي

إذا كانت المُفرزات ملطَّخةً بالدم، ومن ثديٍ واحدٍ، فيُحتَمل أن يكونَ سببُ حدوث ذلك هو الإصابة بالورم الحُليمي القنوي Duct papilloma.

والورمُ الحُليمي هو نموٍّ حميدٍ شبيهٍ بالثُّؤلول، يتراوح حجمُه عادةً بين 1-2 سم، ويوجد داخل إحدى قنوات الثدي. تحمل قنواتُ الثدي الحليبَ من الغدَّة إلى الحلمة. ويكون الورمُ الحُليمي خلف الحلمة تماماً عادةً، ويمكن أن يُسبِّبَ تسرُّبَ السوائلَ أو الدمَ من الحلمة.

تُصاب المرأةُ بورمٍ حُليميٍّ واحدٍ فقط عادةً، ممَّا يعني أنَّه يمكن استئصالُه بسهولةٍ. ورغم أنَّ المفرزات قد تكون مُقلِقةً، إلاَّ أنَّه يمكن الاطمئنانُ إلى أنَّ الورمَ الحُليمي ليس سرطاناً، ومن غير المُرجَّحِ أن يتحوَّلَ إلى سرطان. ولكن، تبقى هناك ضرورةٌ للاطمئنان بمساعدة الطبيب الذي يقوم باستبعاد احتمال الإصابة بسرطان الثدي، وتقديم أيِّ علاجٍ ضروري.

توسُّع القنوات النَّاقِلَة للَّبَن

إذا كان لونُ المُفرزات بنيَّاً أو أخضرَ أو جُبنيَّاً، فمن المحتمل أن تكونَ هناك حالة حميدةٌ تُسمَّى توسُّع القنوات Duct ectasia.

يميل توسُّعُ القنوات إلى أن يُصيبَ النساء اللواتي اقتربت أعمارهنَّ من بلوغ سنِّ اليأس؛ فمع تقدُّم الثديين بالعمر، تصبح قنواتُ الحليب (القَنَوات النَّاقِلَة للَّبَن) الواقعة خلف الحلمة أقصرَ طولاً وأكثرَ اتِّساعاً، وقد تنتِج المُفرزات. ويُعَدُّ هذا تغيُّراً طبيعيَّاً مرتبطاً بالعمر، ولا يوجد ما يُثير القلق.

يمكن، في بعض الأحيان، الشعورُ بوجود كتلةٍ خلف الحِلمة، والتي هي مجرَّد نسيجٌ ندبي Scar tissue، وتصبح الحلمةُ في بعض الأحيان مقلوبة.

ورغم أنَّ هذه الحالةَ من الحالات الحميدة، وتميل إلى الشفاء من دون علاج، إلاَّ أنَّه من المهمِّ مراجعةُ الطبيب للتحقُّق من استبعاد الإصابة بسرطان الثدي. كما لا يزيد توسُّعُ القنوات من خطر الإصابة بسرطان الثدي مستقبلاً.

الخُرَاج

إذا احتوت المفرزاتُ على قيح، فقد يكون السببُ هو وجود خراجٍ في الثدي أو خرَّاج حول الحلمة.

الخراجُ هو تجمُّعٌ مؤلم للقيح الذي يتشكَّل تحت الجلد عادةً، بعدَ الإصابة بعدوى جرثوميَّة. وقد يصبح الجلدُ المُحيط أحمرَ ودافئاً ومتورِّماً أيضاً.

يُعَدُّ خراجُ الثدي من مضاعفات التهاب الثدي Mastitis؛ فعندَ مراجعة المرأة المُصابة لطبيبها بسبب التهاب الثدي، فقد يَعمَدُ مباشرةً إلى إعطائها المضادَّات الحيويَّة. وإذا ما استمرَّ الثديُ بعدَ استعمال المضادَّات الحيويَّة قاسياً ومُحمرَّاً ومؤلماً، فقد يقوم الطبيبُ بتحويل المرأة المُصابة إلى وحدةٍ متخصِّصةٍ بالثدي لإثبات تشخيص الإصابة بخراج الثدي.


أسباب أخرى غير مألوفة لخروج المُفرزات من حلمة الثدي

الأسبابُ الأقلُّ شيوعاً لمفرازات حلمة الثدي هي:

● حبوب منع الحمل - يكون ظهورُ المفرَزات مجرَّد أثرٍ جانبيٍّ مؤقَّت عادةً عند البدء في استعمال حبوب منع الحمل (تشعر بعضُ النساء أيضاً بإيلامٍ في الثدي مع كِبَرِ حجمه).

● حدوث تَذَبذب في مستويات الهرمونات خلال مرحلة البلوغ، أو خلال مرحلة انقطاع الدورة الشهريَّة.

● الرضاعة الطبيعيَّة السابقة - يستمرُّ إنتاج الحليب عند بعض النساء لمدَّةٍ قد تصل إلى سنتين بعدَ توقُّفهنَّ عن  الرضاعة الطبيعيَّة.

● تنبيه الحلمتين، مثلاً خلال الجِماع.

● الأدوية التي تُسبِّب ارتفاعاً في مستويات إنتاج هرمون البرولاكتين المُنتِج للحليب Milk-producing hormone prolactin، والتي تشتمل على مضادَّت الاكتئاب المُثبِّطة لاسترداد السيروتونين الانتقائي SSRI والمُهدِّئات.

● نوع من الورم غير السرطاني يُسمَّى الوَرَمٌ البرُولاكتينِيّ Prolactinoma، والذي يُسبِّب ارتفاعاً في مستويات هرمون البرولاكتين.

● مشكلة هرمونيَّة مثل قصور نشاط الغدَّة الدَّرقيَّة Underactive thyroid gland أو داء كوشينغ Cushing's disease.

● انسداد قناة الحليب، أو ما يُسمَّى القيلة اللبنيَّة Galactocele، والذي يرتبط بالولادة عادةً.

● شكل مبكِّر من أشكال سرطان الثدي يُسمَّى السرطانةَ اللاَّبدة Carcinoma in situ، والتي تكون موجودةً في قنوات الحليب ولم تنتشر بعد (تُكتَشف خلال تصوير الثدي الروتيني Mammogram عادةً).


تحويل المريضة إلى الطبيب الاختصاصي

ينبغي أن يقومَ الطبيبُ العام بإحالة المرأة المُصابة إلى الطبيب الاختصاصي لإجراء المزيد من الاستقصاءات في الحالات التالية:

● عمر المريضة أكبر من 50 سنة (ما لم يكن هناك سببٌ حميدٌ واضح لحدوث المفرَزات).

● خروج مفرَزات دمويَّة.

● خروج مفرَزات من الحلمة عند الرجل.

سرطانُ الثدي سببٌ غير محتمل، ولكن لابدَّ من العمل على استبعاده، وخصوصاً في الحالات التالية:

● عمر المريضة أكثر من 40 عاماً.

● وجود كتلة في الثدي.

● احتواء المفرزات على الدم.

● إصابة أحد الثديين فقط.

 

 














 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
National Health Services - UK

 

أخر تعديل: 25 اغسطس 2015