أُهبَةُ التَّخَثُّر

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

لا يُجرى اختبارُ أهبة التَّخثُّر بشكلٍ روتيني لكلِّ المُصابينَ بالجلطة الدمويَّة.

وليس من الضروري عادةً إجراء اختبار أهبة التَّخثُّر الموروثة عند الأشخاص المُصابين بالخُثار الوريدي، لأنّ نتيجةَ الاختبار لا تؤثِّر في خطة العلاج عادةً؛ فمثلاً، ينبغي أن تُتَّخَذَ القراراتُ المُتعلِّقة بمدَّة العلاج بعدَ الأخذ بعين الاعتبار ما إذا كانت الإصابةُ بالخُثار الوريدي قد حصلت أم لا، وما إذا كانت لدى المريض عواملُ خطر أخرى، وما إذا كان لديه خطر حدوث النَّزف بسبب استعمال مضادَّات التَّخثُّر، وذلك بغضِّ النَّظر عن وجود إصابةٍ بأهبَّة التَّخثُّر الموروثة أو عدم وجودها.

تُشَخَّص الإصابةُ بأهبة التخثُّر عن طريق إجراء اختباراتٍ دمويَّة بعد مرور أسابيع أو أشهر من حدوث الجلطة. وتتحرَّى هذه الاختبارات عن العوز الحاصل في مُضاد التَّخثُّر. وينبغي قبلَ إجراء هذه الاختبارات الانتظار حتى إيقاف استعمال الأدوية المُضادة للتَّخثُّر عادةً، مثل وارفارين Warfarin، لمدَّةٍ تتراوح بين 4-6 أسابيع.

وإذا دلَّت نتائجُ الفحص الدموي على وجود إصابةٍ بأهبة التَّخثُّر، فقد يُحَوَّل المريضُ إلى طبيب اختصاصي في أمراض الدم.

 

 

 

كلمات رئيسية:
أهبة التخثر، Thrombophilia، جلطة دم، خثار أوردة عميقة، صفيحات، عامل ليدن خامس، طفرة جينية، موروثة، طفرة البروثرومبين 20210، طفرة العامل الثاني، خثرة، الإنصمام الرئوي، متلازمة مضاد الدهون الفوسفاتية، متلازمة هوغيز، بروتين سي وبروتين إس ومضاد الثرومبين، ألم في الصدر أو في أعلى الظهر، ضيق نفس، سعال، دوار، اختبار دموي، وارفارين، هيبارين، اختبار نسبة التخثُّر المُعيَّرة.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 10 مايو 2015