استئصال المعدة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُعَدُّ استئصالُ المعدة علاجاً فعَّالاً للسرطان والسِّمنة عادةً.

السرطان

يَستعمل المُتخصِّصون في الرعاية الصحيَّة عبارة "البقاء على قيد الحياة لمدَّة خمس سنوات خالية من الأمراض" وذلك عند الإشارة إلى الأشخاص الذين يحافظون على صحة جيِّدة ولم تُعاودهم الإصابةَ بالسرطان خلال السنوات الخمس التالية لإجراء الجراحة.

وتُقدَّر نسبةُ البقاء على قيد الحياة لمدَّة خمس سنوات خالية من المرض، بعدَ استئصال المعدة في مرحلةٍ مبكِّرة من الإصابة بسرطان المعدة، بحوالي 90%.

بينما تُقدَّر نسبةُ البقاء على قيد الحياة لمدَّة خمس سنوات خالية من المرض، بعدَ استئصال المعدة في مرحلةٍ متقدِّمة من الإصابة بسرطان المعدة، بحوالي 25%.

إلاَّ أنَّ كثيراً من هؤلاء المرضى يعيشون لأكثرَ من خمس سنوات دون أن تعاودهم الإصابةُ بالسرطان.

لا يكون معدَّلُ البقاء على قيد الحياة جيِّداً بعدَ استئصال المريء والمعدة لعلاج السرطان؛ فقد أظهرت الدراساتُ أنَّ نسبة البقاء على قيد الحياة لمدَّة خمس سنوات خالية من المرض تُقارب 25% في هذا النوع من العمليَّات. وقد يكون هذا بسبب أنَّ العمليَّةَ لا تُجرى عادةً إلا بعدَ اكتشاف الإصابة بالسرطان في مرحلةٍ مُتأخِّرة، وقد بدأ بالانتشار فعليَّاً.

السِّمنة

تكون نسبةُ نجاح تكميم المعدة Sleeve gastrectomy جيدة في علاج السِّمنة؛ حيث وجدت الدراسات حدوث فقدانٍ للوزن الزائد عند حوالي 75% من الأشخاص الذين أُجريَت لهم الجراحة.

من الضروري إجراء المزيد من الأبحاث لتحديد مدى فعالية تكميم المعدة كعلاجٍ طويل الأمد للسِّمنة. وتُظهِر الدراساتُ غالباً أنَّ وسطيَّ الوزن الزائد ينخفض بمرور الوقت، ممَّا يدلُّ على أنَّ بعضَ الأشخاص قد استعادوا بعضاً من الوزن الذي خسروه في البداية.

وللحصول على أفضل النتائج من تكميم المعدة، ينبغي الالتزام بالتعليمات المٌقدمة من فريق الرعاية الصحيَّة حول النظام الغذائي وممارسة الرياضة.

 

 

 

كلمات رئيسية:
استئصال المعدة، Gastrectomy، جراحة، هضم، طعام، سرطان، مريء، غثيان، قيء، ارتجاع، فيتامينات، فقر الدم، هشاشة عظام، نقص وزن، متلازمة الإغراق، هبوط ضغط، ماء زائد، العصب المبهم، تكميم المعدة.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 12 اغسطس 2015