استئصال المعدة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

كما هي الحالُ مع باقي أنواع الجراحات، تترافق جراحةُ استئصال المعدة مع مخاطرَ حدوث مضاعفات. كما قد تحدث المشاكلُ أيضاً بسبب التَّغيُّرات في طريقة هضم الطعام.

السرطان

يزداد خطرُ حدوث مضاعفات استئصال المعدة عندما يكون الهدفُ منه علاج سرطان المعدة، وذلك لأنَّ معظمَ الأشخاص الذين يخضعون لهذا النوع من الجراحة يكونون من كبار السنِّ الذين غالباً ما تكون حالتهم الصحيَّة سيِّئة.

كما قد تحدث أيضاً مضاعفاتٌ بعد استئصال المعدة لعلاج سرطان المريء.

تتضمَّن المضاعفاتُ التي يُحتمَل حدوثها عند استئصال المعدة ما يلي:

● الإصابة بالعدوى.

● حدوث تسريبٍ من مكان إغلاق المعدة أو من مكان إعادة الاتِّصال بالأمعاء الدقيقة.

● التَّضيُّق، حيث يتسرَّب حمضُ المعدة إلى المريء مُسبِّباً حدوث تندُّبٍ بمرور الوقت، ومؤدِّياً إلى حدوث تضيُّقٍ في المريء.

● الإصابة بعدوى في الصدر.

● حدوث نزفٍ داخليٍّ.

● حدوث انسداد في الأمعاء الدقيقة.

يمكن علاجُ العدوى بالمضادَّات الحيويَّة عادةً، ولكنَّ بعضَ المضاعفات الأخرى يحتاج تدبيرُها إلى إجراء عمليَّات جراحيَّةٍ أخرى. لذلك، ينبغي على المريض قبل إجراء استئصال المعدة أن يستفسرَ من الطبيب الجرَّاح عن المخاطر المحتملة، وعن احتمال حدوثها لديه.

تشير الإحصائيَّاتُ إلى وجود خطر وفاة بنسبة 2% جراء مضاعفات استئصال المعدة (بهدف علاج سرطان المعدة).

السِّمنة

تشتمل المضاعفاتُ المحتملة لاستئصال المعدة بهدف علاج البدانة على ما يلي:

الغثيان والقيء - ويتحسَّن هذا بمرور الوقت عادةً.

● النَّزف الدَّاخلي - والذي قد يؤدِّي إلى تشكُّل الجلطات الدمويَّة.

● حدوث تسرُّب من مكان إغلاق المعدة.

● حدوث ارتجاعٍ حمضيّ - حيث يتسرَّب حمض المعدة راجعاً إلى المريء

● العدوى.

قد يكون من الممكن علاج بعض المضاعفات باستخدام الأدوية، ولكنَّ علاجَ بعضها الآخر قد يحتاج إلى إجراء عمليَّات جراحيَّة أخرى. لذلك، ينبغي على المريض قبل إجراء استئصال المعدة أن يستفسرَ من الطبيب الجرَّاح عن المخاطر المحتملة، وعن احتمال حدوثها لديه.

ينطوي استئصالُ المعدة (بهدف علاج السُّمنة) على خطر وفاة منخفض جدَّاً، حيث تُقدَّر نسبة حدوثه بأقل من 1%.

نقص الفيتامينات

يُعدُّ امتصاصُ الفيتامينات أحد وظائف المعدة، وخصوصاً فيتامينات C  و D و B12؛ وعندَ استئصال كامل المعدة، قد لا يحصل الجسم على جميع الفيتامينات التي يحتاج إليها من نظامه الغذائي. وقد يؤدِّي هذا إلى الإصابة بحالات صحيَّة مُعيَّنة، مثل:

فقر الدم

يحتاج الجسمُ إلى فيتامين ب 12 لإنتاج خلايا دمويَّة سليمة. وقد تظهر أعراضُ الإصابة بفقر الدم كالتَّعب وصعوبة التنفُّس عند عدم وجود ما يكفي من خلايا الدم السليمة.

زيادة الاستعداد للعدوى

يُساعد فيتامين C  على تقوية الجهاز المناعي؛ فإذا لم تكن كميَّة فيتامين C كافية في النِّظام الغذائي، فقد يُصاب الشخصُ بالتهاباتٍ متكرِّرة. كما قد يستغرق الشفاءُ من الجروح والحروق وقتاً أطول أيضاً.

تخلخل أو هشاشة العظام وضَعف العضلات

يحتاج الجسم إلى فيتامين د Vitamin D للحفاظ على صحَّة وقوَّة كلٍّ من العظام والعضلات؛ فإذا لم يتوفَّر ما يكفي من هذا الفيتامين في النظام الغذائي، فقد يحدث ألمٌ وضَعفٌ في العظام (تخلخل عظام) والعضلات.

قد يساعد تعديلُ النظام الغذائي على تعويض نقص الفيتامينات الناجم عن عدم قدرة المعدة على امتصاصها. ولكن حتى بعد تعديل النظام الغذائي، فقد تكون هناك ضرورةٌ لاستعمال مكمِّلات الفيتامينات. ويمكن للطبيب المُشرِف على العلاج أن يُقدِّمَ النصيحة في هذا المجال.

نقص الوزن

قد يجد المريضُ، بعدَ إجراء الجراحة مباشرةً، أنَّ مُجرَّد تناول أصغرَ الوجبات سوف يجعله يشعر بامتلاءٍ مزعج. وقد يؤدِّي هذا إلى نقص الوزن. وقد يكون نقصُ الوزن مُستحسناً إن كان قد جرى استئصال المعدة بسبب السِّمنة، ولكنَّه قد يكون خَطِراً على الصحَّةِ إذا كان سبب الاستئصال هو العلاج من السرطان.

يمكن لبعض المرضى الذين استُؤصِلَت مَعِداتُهم أن يستعيدوا أوزانهم بمجرَّد أن يتكيَّفوا مع آثار الجراحة، ويقوموا بإدخال التعديلات المطلوبة على نظامهم الغذائي. ولكن، إذا ما استمرَّ نقص الوزن، فمن الضروري استشارة اختصاصي التغذية حول كيفية زيادة الوزن من دون إزعاج الجهاز الهضمي.

مُتَلازمَةُ الإِغراق (بعد قطع المعدة)

متلازمةُ الإغراق Dumping syndrome هي مجموعةٌ من الأعراض التي قد تُصيبُ الأشخاصَ بعد استئصال المعدة. وتنجم عن الوصول المفاجئ للأطعمة السُّكريَّة أو النَّشويَّة إلى الأمعاء الدقيقة.

تقوم المعدةُ بهضم معظم السُّكريات والنشويَّات، إلاَّ أنَّ ذلك يتوقَّف بعد استئصال المعدة؛ لذلك، فإنَّ الأمعاءَ الدقيقة سوف تقوم بسحب الماء من باقي أعضاء الجسم للمساعدة على تفكيك المواد الغذائية.

تُقَدَّر كميَّةُ الماء التي تدخل الأمعاء الدقيقة بحوالي 1.5 ليتر. ويُؤخَذُ الكثير من فائض الماء من الدم، ممَّا يعني أنَّ الشخصَ سوف يُعاني من هبوطٍ مفاجئٍ في ضغط الدم.

قد يُؤدِّي هبوطُ ضغط الدم إلى ظهور أعراضٍ مثل:

● الضَّعف.

● التَّعرُّق.

● الخفقان.

● الحاجة إلى الاستلقاء.

يُؤدِّي وجودُ الماء الزائد في الأمعاء الدقيقة إلى ظهور أعراضٍ مثل:

● التَّطبُّل.

● الغثيان.

● عُسر الهضم.

● الإسهال.

يمكن للمريض المُصاب بمتلازمة الإغراق أن يستريحَ لمدَّةٍ تتراوح بين 20-45 دقيقة بعدَ تناول وجبة الطعام؛ فمن شأن ذلك أن يساعده على تخفيف أعراضها، كما يمكن للإجراءات التالية أن تكون مفيدة أيضاً:

● تناول الطعام ببطء.

● تجنُّب تناول الأطعمة السُّكَّريَّة، مثل الكعك والشوكولا والحلويَّات.

● إضافة تدريجيَّة للمزيد من الألياف إلى النظام الغذائي.

● تفادي تناول الحساء وغيره من الأطعمة السائلة.

● تناول وجبات صغيرة ومتكرِّرة.

ينبغي طلبُ استشارة اختصاصي التغذية عند الشكوى من أعراض متلازمة الإغراق، وغالباً ما تتحسَّن الأعراض بمرور الوقت.

القيء الصباحي

قد يُعاني عددٌ قليلٌ من الأشخاص من القيء الصباحي بعد الاستئصال الجزئيّ للمعدة.

يحدث التقيُّؤ عندما تتجمَّع الصفراء (السائل الذي يستعمله الجهاز الهضمي لتفكيك الدُّهون) والعُصارات الهاضمة في منطقة الاثناعشري خلال الليل، وذلك قبل أن تسيل عائدةً إلى ما تبقَّى من المعدة. والاثنا عشري هو القسمُ الأوَّل من الأمعاء الدَّقيقة.

يؤدِّي تضاؤلُ حجم المعدة إلى زيادة احتمال الشعور بالامتلاء بعد الوجبات، وهو ما يثير منعكس القيء للتخلُّص من السوائل الزائدة والصفراء.

قد يساعد استعمالُ أدوية عُسر الهضم، مثل هيدروكسيد الألمنيوم، على تخفيف أعراض القيء الصباحي. ويمكن مراجعة الطبيب إذا كانت هذه الأعراض مزعجةً.

الإسهال

يتطلَّب استئصالُ المعدة في بعض الأحيان قطع عصبٍ يُسمَّى العصب المُبهَم  Vagus nerve. ومن وظائف هذا العصب أنه يساعد على التَّحكُّم بحركة الطَّعام خلال مروره في الجهاز الهضمي.

رغمَ أنَّ العصبَ المُبهمَ سوف يشفى بعد الجراحة، إلاَّ أنَّ عدداً قليلاً من الأشخاص يُعانون من نوبات من الإسهال الشديد.  كما أنَّ هذا يحدث بين حين وآخر، وينتهي خلال يومٍ واحدٍ تقريباً.

قد يساعد استعمال دواءٍ مضادٍّ للإسهال، مثل لوبيراميد Loperamide صباحاً، على الحدِّ من الأعراض.











 

 

 

كلمات رئيسية:
استئصال المعدة، Gastrectomy، جراحة، هضم، طعام، سرطان، مريء، غثيان، قيء، ارتجاع، فيتامينات، فقر الدم، هشاشة عظام، نقص وزن، متلازمة الإغراق، هبوط ضغط، ماء زائد، العصب المبهم، تكميم المعدة.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS
NLM
NHS

 

أخر تعديل: 12 اغسطس 2015