قياسُ ضغط الدم عن طريق الإبرة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

الميِّزة الأولى هي مراقبة ضغط الدم باستمرار "نبضة – نبضة". وهذا يُفيدُ المرضى الذين يُحتَملُ تعرُّضهم لتغيُّراتٍ مفاجئة في ضغط الدم (مثل جراحة الأوعية الدمويَّة)، وكذلك من هم بحاجةٍ إلى مراقبةٍ دقيقةٍ لضغط الدم (مثل المرضى المُصابون في رؤوسهم)، أو المرضى الذين يستعملونَ الأدوية للحفاظ على المستوى الطبيعي لضغط الدم.

الميِّزة الثانية هي أنَّ طريقةَ القياس الباضع لضغط الدم تسمح أيضاً بالحصول على قراءاتٍ دقيقةٍ لضغط الدم عندما يكون في مستوياتٍ منخفضةٍ جدَّاً، مثلاً عند المرضى المُصابين بالصدمة. 

وتكمن الميِّزةُ الثالثة في تحسينِ راحة المريض، وخصوصاً بالنسبة للذين يحتاجون إلى مراقبة ضغط دمهم بشكلٍ دقيق ولفترةٍ زمنيَّةٍ طويلةٍ، مثل المرضى الموجودين في وحدة العناية المُركَّزة. وتساعد المراقبةُ الباضعة لضغط الدم على تجنُّب الضرر الحاصل نتيجة الضغط المطبَّق على العضد لأخذ ضغط الدم بشكلٍ متكرِّر.

وتتضمَّن المزايا الأخرى إمكانيةَ تقدير الحجم الداخلي للأوعية الدموية من خلال الخط البياني للضغط الشرياني، بالإضافة إلى استخدام القنيّة في سحب عينات الدم لإجراء اختبارات دموية أخرى.

يختلف ضغطُ الدم "الطبيعي" أو "المقبول" مع تقدُّم السن والحالة الصحيَّة والحالة السريريَّة؛ حيث يكون ضغطُ الدم النموذجي عند الولادة 50/80 ميلي متر زئبقي. ويرتفع بشكلِ مطَّرد خلال مرحلة الطفولة بحيث يصل إلى 80/120 ميلي متر زئبقي عند الشباب. وكلَّما تقدَّم الشخصُ بالعمر يرتفع ضغط دمه قليلاً، وبشكل عام فإنَّ الضغطَ الانقباضي الطبيعي يجب ألاَّ يتجاوز 130 ملم زئبقي، والانبساطي 85 ملم زئبقي. وينخفض ضغطُ الدم في المراحل المتقدِّمة من الحمل وخلال النوم.





 

كلمات رئيسية:
ضغط الدم، مستشفى، قلب، أمراض قلبية، إجراء باضع، جهاز طبي، القياسُ الباضع لضغط الدم، Invasive Blood Pressure، IBP.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
Memscap.com
Draeger.com
Ebme.co.uk

 

أخر تعديل: 8 يوليو 2015