الإصبع المطرقيَّة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الإصبع المطرقيَّة - كافة

الإصبعُ المطرقيَّة Mallet finger هي حالةٌ تُصيب طرفَ أحد الأصابع بما يؤدِّي إلى انحنائه باتجاه راحة اليد، ويصبح الشخصُ عاجزاً عن بسطه بشكل كامل، لأنَّ الوترَ الواصلَ بين العضلة وعظم الإصبع قد تَمطَّطَ أو تمزَّق.

كما يكون الإصبعُ مؤلماً ومتورِّماً، وقد تنكسر قطعةٌ صغيرةٌ من العظم، وتبقى ملتصقةً بالوتر أحياناً.

تنجمُ إصبعُ المطرقة عن إصابةٍ خفيفةٍ غالباً، مثلَ انحشار الإصبع في الملابس؛ كما أنَّها إصابةٌ رياضيَّةٌ شائعة، ولاسيَّما في الألعاب الرياضيَّة التي يمكن فيها أن تضربَ الكرة أو شيءٍ آخر طرف الإصبع.

ويمكن في بعض الحالات أن يكونَ سببُ حدوث الإصبع المطرقية هو جَرحُ طرف الإصبع بجوار الظفر.


ما الذي ينبغي فعله؟

إذا اشتبه الشخصُ بإصابته بحالة إصبع مطرقية، فينبغي عليه التَّوجُّه، بأسرع وقت، إلى أقرب مركزٍ إسعافي أوَّلي أو قسم الطوارئ في المستشفى الأقرب، وذلك بهدف تجبيرها. وكلَّما بكّر المصاب في الحصول على العلاج، كانت النتائجُ أفضل.

ينبغي على المُصاب أن يحافظَ على يده مرفوعةً حتَّى يراها الطبيب؛ فمن شأن ذلك أن يُقلِّلَ من التورُّم والألم.  كما ينبغي إزالةُ أيَّة خواتم موجود على الإصبع المصابة، حيث إنَّ التورُّمَ الحاصل لاحقاً قد يجعل من الصعب إزالة الخاتم، أو يؤدِّي إلى قطع التروية الدموية عن الإصبع.

ولتخفيف الألم، يمكن استعمالُ أحد المسكِّنات التي يمكن صرفُها من دون وصفة طبية، مثل باراسيتامول أو إيبوبروفين. ويُساعدُ تطبيقُ الكمادات الباردة لمدَّة تتراوح بين 10-20 دقيقة عدَّة مرَّاتٍ يوميَّاً (بعدَ تجبير الإصبع) على الحدّ من الألم والتَّورُّم.


العلاج

سوف يقوم الطبيبُ بتطبيق جبيرة بلاستيكية على الإصبع، بحيث تكون مستقيمةً ويكون مفصلُها الأخير مائلاً قليلاً نحو الخلف. سيبقى المريضُ قادراً على ثني الإصبعِ عند المفصل الأوسط. وقد يقوم الفريقُ المعالج بصنع جبيرة خاصَّةٌ أحياناً إذا لم تكن الجبيرةُ الاعتياديَّة مناسبةً تماماً.

سوف يقوم الفريقُ المعالج بتثبيت الجبيرة بواسطة شريط لاصق، ويجب أن تبقى في مكانها بشكلٍ متواصل لمدَّة تتراوح بين 6-12 أسبوعاً، وذلك للسماح لنهايتي الوتر المقطوع بالالتئام. ولا يجوز نزعُها إلا بهدف التنظيف.

ينبغي أن يحرصَ المصابُ على عدم ثني طرف إصبعه خلال فترة التجبير، لأنَّ هذا قد يُبطئُ الشفاءَ، ويُقلل من فعاليَّة العلاج. وبما أنَّ المفصلَ الأوسط من الإصبعِ يُترك حرَّ الحركة، فيمكن للمصاب الاستمرار بتحريكه لمنع حدوثِ أيِّ تَيبُّسٍ فيه.

ينبغي عدمُ اللجوء إلى الجراحة إلاَّ في حالة حدوث كسر في عظم الإصبع، أو إذا لم تفلح الإجراءاتُ السابقة في علاجه، ونادراً ما يحدث ذلك.


طريقة الحفاظ على نظافة الإصبع والجبيرة

● يجب أن تبقى الإصبعُ المُجَبَّرة نظيفةً وجافَّةً طوال الوقت. وإذا ما أصبح الجلدُ رطباً داخل الجبيرة، فقد يُسبِّب ذلك الألم الشديد. وذلك ينبغي الاهتمام بغسل الإصبع والجبيرة مرَّةً واحدةً يوميَّاً على الأقل، مع اتِّباع الإرشادات التالية:

● الحفاظ على الإصبع منبسطة على الطاولة، ثمَّ تُقطّع أربطة الجبيرة وتُزاح من على الإصبع.

● تُغسَلُ الإصبعُ والجبيرة باستعمال الصابون والماء. ويجب عدمُ ثني المفصل الأخير نهائياً، وذلك بالحفاظ على الإصبعِ منبسطةً على الطاولة. وقد يكون من الأفضل قيامُ شخصٍ بمساعدة المصاب على ذلك يوميَّاً، وذلك لأنَّ أيَّ حركةٍ في طرف الإصبع سوف تؤخِّر شفاءَ الوتر، بل وربَّما تتسبَّب بحدوث ضررٍ دائم.

● تُعاد الجبيرةُ إلى طرفِ الإصبع، مع استمرار الحفاظ على استقامته.

● استبدال الرباط - يجب أن يُغطِّي الرباطُ الجبيرةَ حتى منتصفها، دون أن يصل إلى المفصل الأوسط من الإصبع.


مدَّة تمام الشفاء

يُفترض أن تشفى الإصبعُ المطرقيَّة خلال 6-12 أسبوعاً، وأن يصبحَ المصابُ قادراً على استعمال الإصبع بعدَ مرور هذه المدَّة. وقد يُنصَح المصاب بالاستمرار في استعمال الجبيرة خلال الليل فقط لمدَّةٍ أقصاها أربعة أسابيع أخرى.

يحتاج الشخصُ أحياناً إلى مراجعة الطبيب الاختصاصي مرَّةً واحدةً فقط، بينما يمكن لمعالج اليد الفيزيائي أن يتولَّى رعايتَه لاحقاً، وذلك بتدريبه على أداء تمارينَ في المنزل تساعده على منع تيبُّس الإصبع.

قد يتطلَّب الأمرُ التَّوقُّفَ عن العمل، وذلك اعتماداً على طبيعة عمل الشخص. ومن المهمِّ تجنُّبُ ممارسة أيَّة رياضاتٍ تحتاج إلى استعمال اليدين خلال فترة الشفاء من الإصابة.

قد تستغرق استعادةُ الإصبع لكامل وظيفتها مرورَ عدَّة أشهر. ويُعدُّ حدوثُ الاحمرار والتَّورُّم والشعور بإيلام في الجلد المُحيطِ بطرف الإصبع شائعاً خلال الأشهر الثلاثة أو الأربعة التالية لوقوع الإصابة، ولكنَّها تزول في نهاية المطاف عادةً.

تزيد الكسورُ التي تشمل مفصلَ الإصبع من مخاطر الإصابة بالتهاب المفاصل في المستقبل. كما أنَّها قد تترك نتوءاً صغيراً في أعلى المفصل وتراجع بسيط في القدرة على بسطِ المفصل. وعلى الرغم من أنَّ المفصلَ لن يعود إلى طبيعته تماماً، إلاَّ أنَّه من المفترض أن يقومَ بوظيفته جيِّداً بشكلٍ عام.








 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS

 

أخر تعديل: 12 اغسطس 2015