الحمَّى المالطيَّة (داء البروسيلات)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

لا يوجد لقاحٌ لحماية البشر من الإصابة بعدوى الحمَّى المالطيَّة، لذلك ينبغي على الشخص المُعرَّض لخطر الإصابة بالعدوى أن يعتني بأخذ الاحتياطات اللازمة للوقاية من الإصابة.

فإذا كان الشخصُ مسافراً إلى منطقةٍ قد يُصابَ فيها بعدوى الحمَّى المالطيَّة، فعليه عدم استهلاك الحليب أو مشتقَّاته غير المُبسترة، وتناول اللحوم المطهوَّة جيِّداً فقط.

ومن جهة أخرى، ينبغي الحرصُ على عدم شراء الأجبان أو مشتقات الألبان المستورَدة بصورةٍ غير قانونيَّة، فقد تكون من بلدان يرتفع فيها خطرُ انتقال عدوى الحمَّى المالطيَّة ومن المحتمل أنَّها لم تخضع للبسترة.

وإذا كان عملُ الشخص يقتضي منه أن يكونَ على اتِّصالٍ مباشرٍ مع الحيوانات التي يُحتمل إصابتها بالعدوى، فينبغي عليه ارتداء الملابس الواقية المناسبة، والتي تشتمل على القفَّازات والمريول (المعطف المهني) والنَّظارات الواقية والقناع الذي يُغطِّي الأنف والفم.

وينبغي أن يحرصَ الشخصُ على تنظيف وتغطية أيِّ جرحٍ أُصيبَ به بضمادٍ مناسب أو لاصق طبي قبل التَّعامل مع الحيوانات، وأن يتأكَّد من تنظيف بشرته بعد ذلك بالماء والصَّابون والمُطهِّرات بشكلٍ جيِّد.

 











 

 

 

كلمات رئيسية:
الحمَّى المالطيَّة (داء البروسيلات) Brucellosis، الحمَّى المتموِّجة Brucellosis، الأبقار، الماعز، الأغنام، الخنازير، والتهاب السحايا Meningitis، دوكسيسيكلين Doxycycline، جنتاميسين Gentamycin، ريفامبيسين Rifampicin،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS

 

أخر تعديل: 12 اغسطس 2015