اضطرابات اللسان

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يمكن للسان أن يتغيَّرَ لونُه عندَ إصابته بالالتهاب، حيث إنَّ الالتهابَ يؤدِّي إلى فقدان الحليمات اللسانية، ممَّا يعطي اللسان مظهراً أملس. ويُعَدُّ اللسانُ الجغرافي Geographic tongue شكلاً مُبقّعاً من التهاب اللسان، حيث يتغيَّرُ مكانُ الالتهاب ومظهر اللسان من يوم لآخر.

  • طلاوة الفم (الطَّلَوان) Leukoplakia. تُسبِّبُ هذه الحالةُ نموَّاً مُفرطاً للخلايا في بطانة الفم، ممَّا يؤدِّي إلى تشكّل بقع بيضاء داخل الفم، بما في ذلك اللسان. ورغمَ أنَّ هذه الإصابةَ ليست خطرةً بحدِّ ذاتها، إلاَّ أنَّها قد تكون مؤشِّراً على بداية الإصابة بالسرطان. لذلك، فمن الضروري تحرّي سبب ظهور البقع البيضاء على اللسان. يمكن أن تظهرَ الطلاوة عند تخريش اللسان بشكل أو بآخر، كما تظهر عند المدخِّنين.
  • السُّلاَق الفَمَوي Oral thrush. يُعرَفُ أيضاً باسم داء المبيضَّات Candidiasis، وهو عدوى بالخمائر تحدث داخل الفم، وتظهر الحالةُ على شكلٍ بقعٍ بيضاء على سطح الفم واللسان. تشيع هذه الحالةُ عند الأطفال وكبار السن، وخصوصاً عند من يستعملُ أطقم الأسنان (البِدلات السنِّية)، أو عند الأشخاص الذين يُعانون من ضعفٍ في جهاز المناعة. وكذلك عند مرضى السُّكَّري وعند الأشخاص الذين يستعملون الستيرويدات عن طريق الاستنشاق لعلاج الربو أو أمراض الرئة. كما يزداد احتمالُ حدوثها بعدَ استعمال المُضادَّات الحيويَّة التي قد تقضي على الجراثيم "المفيدة" في الفم. وقد يساعد تناولُ لبن الزبادي العادي المُحتوي على مستنبتات جرثوميَّة حيَّة وفعَّالة على استعادة الجراثيم المناسبة لجوف الفم.
  • الحَزاز المُسَطَّح الفموي Oral lichen planus. هو شبكةٌ من الخطوط البيضاء المرتفعة على سطح اللسان، والتي تشبه القماش المُطرَّز. وغالباً ما تبقى هذه الحالةُ مجهولة السبب، وتزول من تلقاء نفسها في كثيرٍ من الأحيان. ينبغي بشكل عام الاهتمام بصحة الأسنان وتجنُّب التدخين والتقليل ما أمكن من تناول الأطعمة المخرِّشة للفم.

اللسان المُشعَّر

يُعَدُّ اللسانُ المُشعَّر Hairy tongue حالةً غيرَ ضارة، يبدو فيها اللسانُ مُشعراً أو فرويَّاً. ويزول الاضطرابُ باستعمال المضادَّات الحيويَّة عادةً.

اللسان الأسود

يتحوَّل لونُ السطح العُلوي للسان أحياناً إلى اللون الأسود أو البني. وعلى الرغم من أنَّ ذلك قد يبدو بشعاً جداً، إلاَّ أنَّ الحالة غير ضارَّة.

ألم اللسان

قد يشعرُ الشخصُ بالألم عند الإصابة بالتهاب اللسان Glossitis أو باللسان الجغرافي. وقد يُشعَرُ بالألم أيضاً في الحالات التالية:

  • الاعتلال العصبي السُّكَّري Diabetic neuropathy.
  • الطلاوة الفمويَّة Leukoplakia.
  • قرحات الفم Mouth ulcers.
  • سرطان الفم.

تشعر بعضُ النساء اللواتي دخلن في سن اليأس بحرقة مفاجئة في اللسان. وهو ما يُسمَّى بمتلازمة اللسان الحارق Burning tongue syndrome أو حُرَاقُ اللسان الغامضة Idiopathic glossopyrosis. ولا يتوفَّر علاجٌ مُحدَّد لمتلازمة اللسان الحارق، ولكنَّ يمكن لمركَّب الكبسايسين Capsaicin (المُكوِّن الذي يُعطي الفلفل المذاق الحار) أن يساعدَ على تسكين أعراضه قليلاً .

 

 

 

كلمات رئيسية:
تغيُّرات اللسان Tongue problems، حليمات، براعم التذوق، التصاق اللسان Ankyloglossia، تغيُّرات حاسَّة الذوق Taste problems، ضخامة النهايات Acromegaly، الدَّاء النشواني Amyloidosis، الوذمة المُخاطيَّة Myxedema، الورم العضلي المُخطَّط Rhabdomyoma، تغيُّرات اللون Color changes، اللسان الجغرافي Geographic tongue، طلاوة الفم Leukoplakia، القُلاع الفموي Oral thrush، داء المبيضَّات Candidiasis، الحزاز المُسطَّح الفموي Oral lichen planus، اللسانُ المُشعَرُّ Hairy tongue، التهاب اللسان Glossitis، قرحات الفم Mouth ulcers، متلازمة اللسان الحارق Burning tongue syndrome، حرقة اللسان الغامضة Idiopathic glossopyrosis، فقر الدم الوبيل Pernicious anemia، قارحة الفم Canker sore، الدَّاء النشواني Amyloidosis، الورم الوعائي اللمفي Lymphangioma، الورم الليفي العصبي Neurofibromatosis.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 ديسمبر 2015