نصائح للحجاج والمعتمرين للوقاية من الإصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية - فيروس كورونا

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يَفِدُ ملايين الحجاج سنوياً إلى المملكة العربية السعودية لزيارة البقاع المقدَّسة حجاً وعمرةً. وعلى الرغم من أنَّ رحلةَ الحج أو العمرة غالباً ما تُكلَّل بالنجاح والسلامة، إلاَّ أنَّه ينبغي على الحاج أو المعتمر توخِّي المزيد من الحذر لتجنّب الإصابة بالأمراض المُعدِية التي قد تنتشر في تلك الأماكن المزدحمة؛ فعلى سبيل المثال، من الشائع جداً أن يُصابَ الحاج أو المعتمر بما يُسمى "متلازمة ما بعد الحج أو سُعال الحج Hajj cough" عقبَ عودته من زيارة الأماكن المقدسة.

وفي كلِّ عام، تُصدر وزارةُ الصحَّة بالمملكة العربية السعودية مجموعةً من النصائح والإرشادات للحجاج والمعتمرين وزوَّار المسجد النبوي الشريف، للوقاية من الأمراض المُعدِية. وقد تضمَّنت النصائحُ والإرشادات هذا العام تعليماتٍ إضافيةً بخصوص الوقاية من عدوى جرى اكتشافُها حديثاً، هي متلازمة الشرق الأوسط التنفُّسية Middle Eastern Respiratory Syndrome الناجمة عن العدوى بفيروس كورونا MERS-CoV.



 

 

 

كلمات رئيسية:
حج، عمرة، مكة المكرمة، المدينة المنورة، أمراض معدية، وقاية، علاج، كورونا، سعال، حمى، قيء، إسهال، التهاب رئوي

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 سبتمبر 2015