زرع الشعر

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

أجريَ أوَّلُ زرعٍ للشعر في خَمسينيَّات القرن الماضي، وهو جراحةٌ تقوم على نزع شريحة ضيِّقة من الفروة الحاملة للشعر من الجزء الخلفي للرأس أو من الجوانب ذات الشعر الكثيف، واستعمالها لملء منطقة ذات شعر قليل أو خالية من الشعر (صلعاء). وقد يحتاج الشخصُ إلى استعمال دواء قبلَ الجراحة وبعدَها لتحسين النتائج.

تُجرَى معظمُ زروع الشعر تحت التخدير الموضعي؛ حيث يقوم الجرَّاحُ بتنظيف الفروة وتطهيرها أوَّلاً، ثمَّ يحقن المخدِّر لإزالة الإحساس في المنطقة المعنيَّة من الفروة التي سوف تُنزَع منها الشريحةُ (وقد يُعطى الشخصُ مُرخِياً عضلياً لتهدئته). وبعد نزع هذه الشريحة بالمِشرَط (تُدعى منطقةَ التبرُّع donor area)، يضعها جانباً ويخِيط الفروة؛ وسوف تختفي هذه المنطقة فوراً بالشعر الذي يحيط بها.

بعدَ ذلك، يقوم الجرَّاحُ بتقسيم شريحة الفروة المستأصَلَة إلى نحو 500-2000 طعم دقيق يحتوي كلٌّ منها على شعرة واحدة أو القليل من الأشعار. ويعتمد عددُ الطعوم المستعمَلة ونوعُها على نمط الشعر وجودته ولونه، فضلاً عن مقاس المنطقة التي سوف تُنقَل إليها (المناطِق المتلقِّية recipient areas).

بعدَ تحضير الطعوم، يطهِّر الجرَّاحُ المنطقةَ التي سيُزرع الشعرُ فيها ويخدِّرها، ويصنع ثقوباً أو فتحات بالمشرط أو الإبرة، ويضع بدقَّة كلَّ طعم في أحد الثقوب.

واعتماداً على درجة الإجراء، يستغرق كلَّ زرع 4-8 ساعات تقريباً. وفي بعض الأحيان، يحتاج الأمرُ إلى جلساتٍ إضافية إذا استمرَّ تساقطُ الشعر أو قرَّر الشخصُ الحصولَ على شعرٍ أكثف.



 

 

 

كلمات رئيسية:
تساقط الشعر، شعر، تساقط، قلَّة الشعر، فروة، صلع، مينوكسيديل، minoxidil، التهاب الجُرَيبات الشعريَّة، صدمة فقدان الشعر

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 28 اكتوبر 2015