العناية بالمرضى المصابين بالخرف

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

من الطبيعي أن يشعرَ مريضُ الخرف بالقلق والتوتُّر والخوف عندما يدرك بأنَّ قدراته العقلية آخذةٌ بالانحدار. ومن الملاحظ بأن الكثيرَ من مرضى الخرف يُدركون ما آلت إليه أحوالُهم من تقهقر في المقدرات الذهنية وعجز عن تذكُّر الأشياء، وهو ما يكون مزعجاً ومحبطاً جداً لهم.

يمكن للشخص، الذي يتولَّى مهمَّةَ العناية بمريض الخرف، أن يساعدَه على التغلُّب على تلك المشاعر، وإعادة بناء ثقته بنفسه، وذلك عن طريق تنظيم برنامج عمل يومي له في جوٍّ من الراحة والاسترخاء، وتشجيعه بشكلٍ مستمرٍّ وتجنُّب انتقاده.

إنَّ مساهمةَ مريض الخرف في تنفيذ المهام اليومية يجعله يشعر بفائدته وأهمِّيته، ويعزِّز من إحساسه بقيمته الذاتية. يمكن لمريض الخرف أن يساعدَ في بعض مهام التسوُّق، أو ترتيب طاولة الطعام أو تنسيق الحديقة على سبيل المثال.

ولكن، مع تقدُّم المرض قد تصبح هذه المهامُ صعبةً على المريض، وينبغي على الشخص المسؤول عن رعايته تقديم المزيد من الدعم والرِّعاية له.

المساعدة المطلوبة

المساعدةُ الرئيسية المطلوبة في هذه الحالة هي تقديمُ الدعم للمريض بشكلٍ لطيف، وتجنُّب انتقاده فيما يفعل. ومن الضروري جداً أن يشعرَ مريضُ الخرف بأنَّه لا يزال ذا فائدة.

في المراحل المبكِّرة من المرض، يمكن تعليقُ لوحات إرشادية في أنحاء مختلفة من المنزل لإرشاد المريض إلى أماكن الأشياء التي يحتاج إليها.

فعلى سبيل المثال، يمكن وضعُ صور على الخزائن توضح محتوياتِ الخزانة. ومن شأن ذلك أن يحفّز ذاكرةَ المريض، ويساعده على الاحتفاظ باستقلاليَّته لأطول فترة ممكنة.



 

 

 

كلمات رئيسية:
خرف، dementia، ديمنشيا، الديمنشيا، ألزهايمر، شيخوخة، أرذل العمر.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 22 فبراير 2016