العناية بالمرضى المصابين بالخرف

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

قد يجد الشخصُ المكلَّف برعاية مريض الخرف صعوبةً في الحفاظ على إيجابيته أو التحلِّي بشمائل الصبر دائماً. ولذلك، من الضروري أن يطلبَ المساعدةَ من الآخرين، وأن يتحدَّثَ إلى أشخاص مرّوا بنفس التجربة أو يطلب المساعدةَ من إحدى الجمعيات المتخصِّصة بدعم مرضى الخرف.

من الضروري أن يأخذَ الشخصُ المكلَّف برعاية مريض الخرف بعضَ الأقساط من الراحة، وذلك لتعزيز نشاطه وصحَّته النفسية والجسدية. كما قد يتطلَّب الأمرُ تكليفَ أشخاص آخرين برعاية المريض بشكلٍ مؤقَّت ريثما ينجز بعضَ مهامه أو التزاماته الشخصية.

وفي هذه الحالة، يمكن أن يُطلبَ من بعض أقربائه أو أصدقائه تولِّي مهمة رعاية مريض الخرف في المنزل، أو طلب المعونة من إحدى الجمعيات أو المراكز المختصَّة بذلك. ولا ننصح برعاية مريض الخرف خارج منزله بشكلٍ مؤقَّت، إذ إنَّ ذلك قد يسبِّب له الإرباك عند الذهاب والعودة إلى المنزل. وإذا كان لابدَّ من ذلك، فمن الأفضل زيارة المكان الجديد والتأكُّد من تلبيته لحاجات المريض وتوفُّر ما يلزمه فيه.

وأخيراً، ينبغي على الشخص المكلَّف برعاية مرضى الخرف أن يُلمَّ جيِّداً بالقواعد المعرفية لرعاية هذه الشريحة من المرضى، وذلك عن طريق قراءة الكتب أو حضور الندوات العلميَّة والملتقَيَات حول مرض الخرف ورعاية المصابين به.



 

 

 

كلمات رئيسية:
خرف، dementia، ديمنشيا، الديمنشيا، ألزهايمر، شيخوخة، أرذل العمر.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS (National Health Services), UK

 

أخر تعديل: 22 فبراير 2016