السُّلاق المهبليّ (داءُ المبيضَّات المهبليّ)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

إن كانت أعراضُ السُّلاق المهبليّ تظهرُ لأوَّل مرَّة، من الأفضل مُراجعة الطبيب، خصوصاً عندَ الشعور بالألم، وذلك لأنَّ أعراضَ هذه الحالة تُشبِهُ أحياناً أعراضَ عددٍ من حالات الجلد أو العدوى التي تنتقِلُ عن طريق الممارسة الجنسية؛ ولكنَّ يستطيع الطبيبَ وحدَه تشخيصَ الحالة بشكلٍ صحيحٍ، وذلك عن طريق أخذ مسحةٍ مهبليَّة لمعرِفة ما إذا كانت هناك مشكة، ومن ثمّ يصِف الدواءَ المُناسِب.

في حال كانت هناك إصابة سابِقة بالسُّلاق المهبليّ، ولاحظت المرأة ظهورَ الأعراض من جديد، يُمكنها التوجُّه مُباشرةً إلى الصيدليَّة وشِراء دواء مُضادّ للسُّلاق من دون وصفةٍ طبيَّةٍ؛ ولكن إذا لم تتحسَّن الحالةُ بعد المُعالجة، أو تكرَّرت النوبات (لمرَّة واحِدة على الأقلّ في بضعة أسابيع)، يجب استشارة الطبيب.

 

 

 

كلمات رئيسية:
السُّلاق المهبليّ، داء المبيضَّات المهبليّ، vaginal thrush، المُبيَضَّة البيضاء، Candida Albicans، الفرزجة المهبلية، pessary،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 22 فبراير 2016