انزلاق الفقار

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
انزلاق الفقار - كافة

انزلاقُ الفَقَار spondylolisthesis هو حالةٌ تنزلق فيها عظمةٌ في الظهر (فقرة) إلى الأمام على عظمةٍ تحتها. يحدث الانزلاقُ غالباً في الجزء السفلي من العمود الفقري (المنطقة القطنيَّة العجزيَّة lumbosacral من العمود الفقري ). وقد يؤدِّي ذلك في بعض الحالات إلى الضغط على الحبل الشوكي (النُّخَاع) أو الجذور العصبيَّة.

كما يمكن أن يحدثَ انزلاقُ الفقار أيضاً في منتصف الجزء العلوي من الظهر (العمود الفقري الظهري thoracic spine) والرقبة (العمود الفقري الرَّقبي cervical spine).

وقد يُسبِّبَ هذا ألماً في الظهر وتنميلاً وضَعفاً في إحدى أو كلتا الساقين. كما قد يُسبِّبُ أيضاً، في حالاتٍ نادرة، فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء. لذلك، يجب مراجعةُ الطبيب فورَ الشعورِ بفقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء.

قد لا تظهرُ أعراضٌ إطلاقاً، أو قد لا تظهر الأعراض إلاَّ بعدَ مرور سنوات في بعض الأحيان، عندَ انزلاق فقرةٍ من مكانها. ويمكن أن يكونَ هناك شعورٌ بالألم في أسفل الظهر أو في الأُليَة (الرَّدف) buttock؛ أو قد يكون هناك شعورٌ بالشَّدِّ أو بالضَّعفِ في عضلات الساقين؛ وحتَّى يمكن أن يحدثَ عَرَج.




أنواع انزلاق الفقار

توجد أنواعٌ مختلفة لانزلاق الفقار، وتشتملُ الأنواعُ الأكثر شيوعاً على:

  • انزلاق الفقار الخِلقي Congenital spondylolisthesis: والخِلقي يعني أنَّه "موجودٌ منذ الولادة"؛ فانزلاقُ الفقار الخِلقيّ هو نتيجةٌ لتشكُّلٍ غير طبيعي للعظم. وفي هذه الحالة، يتسبَّبُ الارتصافُ غير الطبيعي للفقرات في زيادة مخاطر حدوث الانزلاق.
  • انزلاق الفَقَار البرزخي Isthmic spondylolisthesis: تحدث الإصابةُ بهذا النوع من انزلاق الفقار نتيجةً لانحلال الفقار Spondylolysis، وهو حالةٌ تؤدِّي إلى حدوث كسور إجهاديَّة (شقوق) stress fractures صغيرة في الفقرات. وفي بعض الحالات، تُضعفُ الكسورُ العظامَ كثيراً بحيث تنزلق عن مكانها.
  • انزلاق الفقار التنكُّسي Degenerative spondylolisthesis: وهو الشكلُ الأكثر شيوعاً لهذا الاضطراب، حيث تَفقد الأقراصُ - الوَسائد بين عظام العمود الفقري - الماءَ مع التَّقدُّم بالسن، فتفقدَ جزءاً من ميزة قوامها الإسفنجي، وتصبحَ أقلَّ قدرةً على مقاومة حركة الفقرات.
  • تشتمل الأشكال الأقلُّ شيوعاً لانزلاق الفقار على:
  • انزلاق الفقار الرِّضِّي Traumatic spondylolisthesis: حيث تؤدِّي الإصابةُ به إلى حدوث كسرٍ أو انزلاقٍ فقري.
  • انزلاق الفَقَار المرضي Pathological spondylolisthesis: يحدث عندما يَضعُفُ العمود الفقري نتيجة المرض - مثل هشاشة العظام - أو العدوى أو الورم.
  • انزلاق الفقار التالي للجراحة Post-surgical spondylolisthesis، والذي يُشير إلى الانزلاق الذي يحدث أو يتفاقم بعدَ إجراء جراحة العمود الفقري.

أسباب حدوث انزلاق الفقار

ترتبط العظامُ في العمود الفقري ببعضها بعضاً عن طريق عددٍ من المفاصل الصغيرة التي تُحافظ على تراصف العظام مع استمرار السَّماح لها بالحركة. ينجمُ انزلاقُ الفقار عن حدوث مشكلةٍ في واحدٍ أو أكثر من هذه المفاصل الصغيرة، ممَّا يسمح بخروج أحد العظام عن مَوضعِه.

قد ينجمُ انزلاقُ الفقار عن إحدى المشاكل التي تُصيبُ المفاصلَ الصغيرة في الظَّهر، حيث يمكن للشخص أن يُعاني من:

  • عيب مفصلِي منذ الولادة (خِلقي congenital).
  • مفصل مُتضرِّر من حادث أو من رضٍّ آخر.
  • فقرة مُصابة بكسرٍ إجهاديٍّ ناجمٍ عن الإفراط في استعمال المفصل.
  • مفصل مُتضرِّر من إصابة بالعدوى أو بالتهاب المفصل.

يُصيبُ انزلاقُ الفقار الأطفالَ والمراهقين المشاركينَ في الأنشطة الرياضيَّة؛ فقد تؤدِّي ممارسةُ بعض الألعاب الرياضيَّة كالجمباز أو رفع الأثقال إلى الإفراط في استعمال عظام الظهر إلى درجة التَّسبُّبِ في حدوث كسرٍ إجهادي في الفقرة، ممَّا يؤدِّي إلى حدوث انزلاق الفقار.

قد يحدث انزلاقُ الفقار عند كبار السن، لأنَّ اهتراء عظام الظهر يؤدِّي إلى حدوث الكسور الإجهاديَّة. كما يمكن أن يحدثَ أيضاً من دون الإصابة بالكسور الإجهاديَّة، وذلك عندما تهترئ الأقراصُ والعظام وتنزلق من مكانها.

تشتمل عواملُ الخطر بالنسبة للانزلاق الفقاري على وجود مشاكلَ في الظهر في التاريخ العائلي الصحِّي، حيث يزداد خطرُ الإصابة بانزلاق الفقار البرزخي Isthmic spondylolisthesis عندَ الأشخاص الذين يُعانون من عيبٍ في الجزء العظمي بين مفاصل العمود الفقري (تُسمَّى الحالة انحلال الفقار Spondylolysis). ومن عوامل الخطر الأخرى وجودُ سِجلٍّ طويلٍ من الرُّضوض المتكرِّرة أو فرط بسطِ أسفل الظهر أو الفقرات القطنيَّة.


الأعراض

قد تشتمل الإصابةُ بانزلاق الفقار على ظهور الأعراض التالية:

  • ألم في الظهر أو الأُليَة (الرَّدف).
  • ألم يمتدّ من أسفل الظهر نحو إحدى أو كلتا الساقين.
  • تنميلٌ أو ضَعفٌ في إحدى أو كلتا الساقين.
  • صعوبة المشي.
  • تفاقم ألم الساق أو الظهر أو الرَّدف عند الانحناء أو عندَ الدوران.
  • فقدان السيطرة على المثانة أو الأمعاء، في حالاتٍ نادرة.
  • يمكن في بعض الأحيان ألاَّ تظهر أيَّةُ أعراض عند حدوث انزلاق الفقار.




تشخيص انزلاق الفقار

يقوم الطبيبُ بقراءة صور الأشعَّة السينيَّة X-rays للظهر عندَ الاشتباه بوجود انزلاق الفقار، حيث إنَّ صورَ الأشعَّة السينيَّة سوف تُظهِرُ وجودَ كسرٍ أو صدعٍ أو خروجٍ من الموضع لإحدى فقرات الظهر. كما يمكن أيضاً إجراءُ صورةٍ بالأشعَّة المقطعيَّة المحوسبة CT scan أو بالتصوير بالرنين المغناطيسي MRI لتعيين موضِع الضرر والمساعدة على توجيه المعالجة.




كيف يجري تصنيف انزلاق الفقار؟

يُحدِّدُ اختصاصيُّ الأشعَّة درجةَ الانزلاق بناءً على مشاهدته لصورة الأشعَّة السينيَّة للعمود الفقري، حيث يجري تصنيفُ الانزلاق إلى أربعة مستويات:

  • المستوى الأوَّل: يتراوح الانزلاقُ بين 1-25%.
  • المستوى الثاني: يتراوح الانزلاقُ بين 26-50%.
  • المستوى الثالث: يتراوح الانزلاقُ بين 51-75%.
  • المستوى الرَّابع: يتراوح الانزلاقُ بين 76-100%.

لا يحتاج الانزلاقُ على المستويين الأوَّل والثاني عادةً إلى علاجٍ جراحي، ويُعالَجُ دوائيَّاً. بينما قد يتطلَّب علاجُ الانزلاقُ على المستويين الثالث والرَّابع إلى إجراء جراحة إذا كان مزمناً ومؤلماً.

يحدث انزلاقُ الفَقَار عند الأطفال بين الفقرة القطنيَّة الخامسة والفقرة العجزيَّة الأولى في منطقة الحوض عادةً. وينجم غالباً عن عيبٍ خِلقي في تلك المنطقة من العمود الفقري أو عن إصابةٍ مفاجئة (رضّ حاد)؛ بينما يكون السببُ الأكثر شيوعاً للإصابة عند البالغين هو الاهتراء غير الطبيعي للعظام والغضاريف، مثل التهاب المفاصل.


العلاج

يبدأ علاجُ انزلاق الفقار بإيقاف أيِّ نشاطٍ بدنيٍّ قد يؤدِّي إلى تضرُّر الفقرات. ويمكن استعمالُ الأدوية المضادَّة للالتهاب غير الستيرويديَّة، والتي منها إيبوبروفين (مثل أدفيل Advil) ونابروكسين (مثل أليف Aleve) للمساعدة على تخفيف الألم. ويجب عدمُ استعمال الأسبرين لأيِّ شخصٍ لم يتجاوز عمره 20 عاماً، وذلك لوجود خطر الإصابة بمتلازمة راي Reye syndrome، وهي مرضٌ خطير. وقد يكون استعمالُ أسيتامينوفين (مثل تايلينول Tylenol) مفيداً أيضاً في تسكين الألم.

يوصي الأطبَّاءُ غالباً بإجراء علاجٍ فيزيائي لتقوية عضلات المعدة والظهر (تقوية عضلات الجذع). كما يمكن أن يفيدَ إنقاصُ الوزن عندَ الذين لديهم زيادةٌ في الوزن.

قد يكون إجراءُ عمليَّةٍ جراحيَّةٍ مفيداً عندما يكون الألمُ شديداً، أو عندما تتحرَّك العظام باستمرار، أو عند تضرُّرِ جذور الأعصاب أو الحبل الشوكي نتيجة انزلاق الفقار.

يمكن إجراءُ العمليَّة الجراحيَّة لاستئصال العظم أو نسيجٍ آخر لتخفيف الضغط عن الحبل الشوكي أو الأعصاب، أو يمكن إجراءُ العمليَّة الجراحيَّة لتثبيت العظام في موضعها. كما يمكن في بعض الأحيان القيامُ بتخفيف الضغط والتثبيت خلال نفس الجراحة. وقد تكون هناك ضرورةٌ إلى استعمال جبيرةٍ أو سِناد (دعامة) الظهر لبعض الوقت بعدَ إجراء أيِّ عمليَّةٍ من هذه العمليَّات الجراحيَّة. وسوف يُساعدُ العلاجُ التأهيلي rehabilitation therapy لاحقاً على تقوية العضلات وتسهيل الحركة.




المضاعفات المرتبطة بانزلاق الفقار

قد يؤدِّي الألمُ المستمرُّ المرتبطُ بانزلاق الفقار إلى خفض القدرة على الحركة وإلى قلَّة النشاط. وتؤدِّي قلَّةُ النشاط هذه بدورها إلى ازدياد الوزن ونقص كثافة العظم وخسارةِ القوة والمرونة العضليَّة في أجزاء أخرى من الجسم. كما يوجد أيضاً خطرُ لحدوثِ ضررٍ عصبيٍّ دائمٍ إن كانت الفقرة المنزلقة تضغط على جذر العصب الشوكي.




مدى انتشار انزلاق الفقار

يُعَدُّ انزلاقُ الفقار السببَ الأكثر شيوعاً لآلام الظهر عند المراهقين، حيث تبدأ أعراضُ انزلاق الفقار بالظهور خلال فترة النموِّ السريع في سنِّ المراهقة غالباً. بينما يحدث انزلاقُ الفقار التنكُّسي بعد سنِّ الأربعين عادة.


مآل الأشخاص المصابين بانزلاق الفقار

يعتمد احتمالُ تكرُّر حدوث الألم على شدَّة انزلاق الفقار؛ فعندما يكون الانزلاقُ خفيفاً، بحيث لا يضغط العظمُ على أيِّة أعصاب، فقد لا يتكرَّرُ شعورُ الشخصِ بألم الظهر المرتبط بانزلاق الفقار.

يكون العلاجُ المُحافظُ لحالات انزلاق الفقار الخفيفة ناجحاً بشكلٍ عام في 80% من الحالات؛ بينما تكون الجراحةُ ناجحةً في تخفيف الأعراض عند حوالي 85-90% من الأشخاص الذين يُعانونَ من انزلاقِ فقارٍ شديد.


الوقاية من الإصابة بانزلاق الفقار

  • الحفاظ على قوَّة عضلات الظهر والبطن للمساعدة على دعم وتثبيت أسفل الظهر.
  • اختيار الأنشطة والألعاب الرياضيَّة التي لا تُعرِّضُ أسفلَ الظهر إلى خطر الإصابة. ويُعَدُّ ركوبُ الدَّرَّاجات الهوائيَّة وممارسة السباحة من الخيارات المُحتَملة.
  • الحفاظ على الوزن الصحِّي، حيث إنَّ الوزنَ الزائدَ يُشكِّلُ ضغطاً إضافيَّاً على أسفل الظهر.
  • اتِّباع نظام غذائي متوازن وجيِّد للحفاظ على عظامٍ تتمتَّعُ بتغذية جيِّدة وقويَّة.

 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
WebMD
Cleveland Clinic
MedicineNet.com
Medline Plus

 

أخر تعديل: 29 فبراير 2016