التهاب الغشاء المخاطي

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

يُعَدُّ التهابُ الغشاء المخاطي من الآثار الجانبيَّة الشائعة نسبياً للعلاج الكيميائي Chemotherapy. كما أنَّه قد ينجمُ عن العلاج الإشعاعي Radiotherapy أحياناً، لاسيَّما عند يشمل الرأس أو الرقبة.

لا يحدث التهابُ الغشاء المخاطي عادةً عند المرضى الذين يتلقُّون العلاجَ الإشعاعي لتدبير أنواعٍ أخرى من السرطان، مثل سرطان الثدي، وذلك لأنَّ هذا العلاج لا يستهدف المنطقةَ القريبة من الأغشية المخاطيَّة.

ويكون السبيلُ الهضمي أكثرَ عُرضةً للتأثيرات الضارَّة النَّاجمة عن العلاج الإشعاعي أو الكيميائي، والتي يمكن أن تُلحِقَ الأذى بالبطانة الرقيقة.

ينبغي على الشخص، الذي يخضع لعلاج السرطان، والذي قد يُؤدِّي إلى حدوث التهابٍ في الغشاء المخاطي، أن يخضعَ للتحرِّي المنتظم عن إصابته بهذا الالتهاب، حيث يمكن تشخيصُ الإصابة بهذا الالتهاب من خلال الفحص السريري أو وصف الأعراض للطبيب عادةً. 



 

 

 

كلمات رئيسية:
التهاب الغشاء المخاطي، Mucositis، التهاب الغشاء المخاطي الفموي، Oral mucositis، التهاب الغشاء المخاطي الهضمي، Gastrointestinal mucositis، التهاب المستقيم، Proctitis، العلاج الكيميائي، Chemotherapy، العلاج الإشعاعي، Radiotherapy، زراعة الخلايا الجذعيَّة، stem cell transplant، العلاج الليزري منخفض الشِّدَّة، low-level laser therapy (LLLT)، أنبوب التغذية، Feeding tube، الإنتان، sepsis، باليفيرمين Palifermin، بينزيدامين، Benzydamine، سلفاسالازين، Sulfasalazine، أميفوستين، Amifostine.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 21 فبراير 2016