المسرطناتُ المعروفة والمسرطناتُ المحتملة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

ينجم السرطانُ عن تغيُّراتٍ في الحمض النَّووي الرِّيبِي المنـزوع الأكسجين (الحمض النووي الوراثي - الدَّنا DNA) للخلية، وهو مَكنُونها الوراثي. ويمكن أن تُورَّثَ بعضُ هذه التغيُّرات من الآباء؛ في حين أنَّ بعضَها الآخر ينجم عن حالات تعرُّض خارجي يُشار إليها بالعوامل البيئيَّة environmental factors عادةً. وقد تشتمل هذه العواملُ البيئيَّة على طيف واسع من أشكال التعرُّض، مثل:

  • العوامل المرتبطة بنمط الحياة (التغذية، استعمال التبغ، النشاط الرياضي ... إلخ).
  • أشكال التعرُّض الطبيعية (الضوء فوق البنفسجي، غاز الرَّادون، العوامل المُعدِية ... إلخ).
  • المعالجات الطبِّية (الأشعَّة، الأدوية بما فيها الأدويةُ الكيميائية، الأدوية الهرمونية، الأدوية التي تثبِّط جهازَ المناعة ... إلخ).
  • التعرُّض في بيئة العمل.
  • التعرُّض في المنـزل.
  • التلوُّث.

تُدعَى الموادّ وأشكال التعرُّض، التي قد تؤدِّي إلى السَّرطان، بالمُسرطِنات carcinogens. ولا تؤثِّر بعضُ المُسرطِنات في الحمض النووي مباشرة، ولكن تؤدِّي إلى السَّرطان بطرقٍ أخرى؛ فعلى سبيل المثال، يمكن أن تدفعَ الخلايا للانقسام بسرعة أكبر من المعدَّل الطبيعي، وهذا ما يزيد من احتمال حدوث تغيُّراتٍ في الحمض النووي الوراثي للخلايا.

لا تؤدِّي المُسرطِناتُ إلى السَّرطان في كلِّ الحالات؛ فالموادُّ المصنَّفة كمُسرطِنات يمكن أن يكونَ لها مستوياتٌ مختلفة من احتماليَّة التسبُّب في السَّرطان؛ بعضُها قد لا يسبِّب السَّرطانَ إلاَّ بعدَ التعرُّض لها بمستوياتٍ مرتفعة ولفترة طويلة. ولذلك، يعتمد خطرُ حدوث السَّرطان على عدَّة عوامل، بما في ذلك كيفيَّةُ التعرُّض ومدَّته وشدَّته والتركيبةُ الوراثية للشخص.

 

 

 

كلمات رئيسية:
مسرطن، سرطان، carcinogen، Cancer،

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 29 فبراير 2016