التهابُ كُبَيبات الكُلى

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
التهابُ كُبَيبات الكُلى - كافة

التهابُ كُبَيبات الكُلى glomerulonephritis هو تضرُّر المُرشِّحات الدقيقة داخل الكِلى (الكُبَيبات glomeruli).

ينجم هذا الالتهابُ عن مهاجمة جهاز المناعة لأنسجة الجسم السليمة غالباً. وفي معظم الحالات، لا يؤدِّي التهابُ كُبَيبات الكُلى إلى أيَّة أعراض ملحوظة، وتُشخَّص الحالةُ عندَ إجراء اختبارات دمويَّة أو بوليَّة لسببٍ آخر غالباً. أمَّا في الحالات الشديدة، فقد يؤدِّي التهابُ كُبَيبات الكُلى إلى رؤية الدم في البول بوضوح أو قد يصبح البولُ رغويَّاً. كما قد يظهرُ تورُّمٌ في الساقين أو في أجزاءَ أخرى من الجسم (وذمة oedema) أيضاً.

وجودُ الدم في البول لا يعني وجودَ إصابةٍ بالتهاب كُبَيبات الكلى بشكلٍ قاطع، ولكن يجب استشارةُ الطبيب حتى يتحقَّقَ من السبب.




أسباب التهاب كُبَيبات الكلى

ينجم التهابُ كُبيبات الكلى عن وجود مشكلةٍ في جهاز المناعة عادةً، ممَّا يؤدِّي إلى مهاجمة الأنسجة السليمة في الكلى؛ إلاَّ أنَّه توجد العديد من الحالات التي لا يُعرَف فيها السببُ الدقيق لحدوث هذا الالتهاب.

قد يحدث التهابُ كُبيبات الكلى من تلقاء نفسه، أو يكون جزءاً من حالةٍ مرضيَّةٍ أكبر، مثل الالتهاب الوعائي vasculitis أو الذئبة lupus.

يكون التهابُ كبيبات الكلى قصيرة الأمد أحياناً (الحادّ)، ولكنَّه يستمرُّ لفترة زمنيَّة طويلة (المزمن) غالباً.




علاج التهاب كبيبات الكلى

يعتمدُ العلاجُ على معرفة سبب الحالة وشدَّتها؛ فالحالاتُ الخفيفة قد لا تحتاج إلى أيِّ علاج؛ فقد يكونُ العلاج بسيطاً بإجراء تغييراتٍ في النظام الغذائي، مثل تناول كميَّة أقلّ من الملح لإراحة الكليتين.

تُوصَف أدويةٌ لخفض ضغط الدم في حالات التهاب كبيبات الكلى عادةً، مثل مُثبِّطات الإنزيم المُحوِّل للأنجيتونسين angiotensin-converting enzyme (ACE) inhibitors، لأنَّها تُفيدُ في حماية الكُلى.

كما يمكن استعمالُ الأدوية الكابتة للمناعة Immunosuppressants عندما يكون سببُ الحالة مشكلةً في الجهاز المناعي.

ورغمَ أنَّ العلاجَ فعَّالٌ في الكثير من الحالات، إلاَّ أنَّه قد تحدثُ مزيدٌ من المشاكلِ أحياناً، تشتمل على ارتفاع ضغط الدم وتضرُّر أعضاء أخرى والمرض الكلويّ المزمن والفشل الكلوي.

 




 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS Choices

 

أخر تعديل: 28 فبراير 2016