الإسهالُ والتقيُّؤ (التهابُ المعدة والأمعاء)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

إذا عانى المريضُ من إسهال مفاجئ وإقياء، فإنَّ أفضلَ ما يمكنه القيام به هو المكوث في المنزل إلى أن يشعرَ بتحسُّن حالته. ولا يتوفَّر علاجٌ نوعي واحد يمكن استخدامُه، ولذلك فمن الأفضل تركُ الحالة لتتعافى من تلقاء ذاتها. كما قد لا يكون من الضروري زيارةُ الطبيب ما لم تتفاقم الأعراضُ أو لم تتحسَّن.

يمكن للمريض اتِّباع النصائح التالية للتخفيف من شدَّة الأعراض:

  • تناول كمِّيات كبيرة من السوائل لتجنُّب الإصابة بالتجفاف. لابدَّ من التعويض عن كمِّيات السوائل الضائعة بسبب الإسهال. ويُعدُّ الماءُ النقي هو الخيار الأفضل، ولا مانعَ من تناول العصائر أو الحساء (للبالغين).
  • تناول الباراسيتامول للتخفيف من شدَّة الحمَّى أو الصداع المرافق.
  • أخذ قسط وافر من الراحة.
  • تناول أطعمة بسيطة، مثل الحساء أو الأرز أو المعكرونة والخبز (إذا لم يشعر المريضُ بفقدان الشهية).
  • في حال ظهرت على المريض أعراضُ التجفاف rehydration، مثل جفاف الفم أو تحوُّل البول إلى اللون الداكن، فيمكن تناولُ سوائل مخصَّصة لمكافحة التجفاف، والتي يمكن شراؤها من الصيدلية دون الحاجة لوصفة طبية، وتتوفَّر بشكل مسحوق قابل للانحلال في الماء.
  • تناول مضادَّات القيء (مثل ميتوكلوبراميد metoclopramide) أو مضادَّات الإسهال (مثل لوبيراميد loperamide) عندَ الحاجة لذلك - وتتوفَّر بعضُ هذه الأدوية للصرف في الصيدليات دون الحاجة لوصفة طبِّية، ولكن ينبغي قراءةُ النشرة المرفقة معها جيِّداً، والأفضل استشارة الصيدلاني أو الطبيب حولها.

يمكن للعدوى بالتهاب المعدة والأمعاء أن تنتقلَ بسهولة كبيرة بين الأشخاص، وهذا ما يستدعي التزامَ المريض بقواعد الصحَّة العامَّة، كغسل اليدين جيِّداً بالماء والصابون بين كلٍّ حين وآخر، وذلك طوال فترة إجازته المرضية وحتَّى 48 ساعة بعدَ زوال الأعراض بشكل نهائي؛ فمن شأن ذلك أن يُقلِّلَ من انتشار العدوى بهذا المرض.



 

 

 

كلمات رئيسية:
: التهاب المعدة والأمعاء gastroenteritis، التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال، روتافايروس، rotavirus، فيروس الروتا، نُوروفايروس، norovirus، التجفاف، rehydration، ميتوكلوبراميد، metoclopramide، لوبيراميد، loperamide، سوائل الإماهة، rehydration drinks.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 28 فبراير 2016