الإسهالُ والتقيُّؤ (التهابُ المعدة والأمعاء)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ليس من الضروري طلبُ زيارة الطبيب فيما لو تأكَّد المريضُ من أنَّ حالتَه هي التهاب معدة وأمعاء، لأنَّها ستزول من تلقاء نفسها.

ينبغي طلبُ المشورة الطبِّية في الحالات التالية:

  • الشكوى من أعراض تجفاف شديد، وتشتمل الأعراض على: الدوخة المستمرَّة، قلَّة البول أو عدم التبوُّل بشكل كامل، أو فقدان الوعي.
  • الإسهال المدمّى.
  • التقيُّؤ المستمرّ وعدم القدرة على الاحتفاظ بالسوائل ضمن البطن.
  • الحمَّى (ارتفاع درجة الحرارة لما فوق 38 درجة مئوية).
  • عدم تحسُّن الأعراض بعدَ بضعة أيَّام.
  • العودة منذ أسابيع قليلة من بلاد نامية تفتقر إلى الشروط الصحِّية الكافية.
  • إصابة المريض بحالات أخرى خطيرة، مثل الفشل الكلوي أو داء الأمعاء المتهيِّجة inflammatory bowel disease  أو ضعف الجهاز المناعي، بالإضافة إلى الإصابة بالإسهال والإقياء.

قد يقترح الطبيبُ أخذَ عيِّنة من البراز، وإرسالها للتحليل المخبري لتحرّي سبب هذه الأعراض، وقد يصف بعضَ المضادَّات الحيوية إذا تبيّن بنتيجة التحاليل أنَّ السببَ هو العدوى الجرثومية.



 

 

 

كلمات رئيسية:
: التهاب المعدة والأمعاء gastroenteritis، التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال، روتافايروس، rotavirus، فيروس الروتا، نُوروفايروس، norovirus، التجفاف، rehydration، ميتوكلوبراميد، metoclopramide، لوبيراميد، loperamide، سوائل الإماهة، rehydration drinks.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 28 فبراير 2016