تأخُّر البلوغ

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
img2

قد يتأخَّر البلوغُ لعدَّة أسباب. ويُعزى في معظم الأحيان إلى نمط النمو والتَّطوُّر السائد في العائلة، فقد يُلاحظ أنَّ أحدَ أقارب الطفل قد واجه نفس التأخر في البلوغ أيضاً، وهو في هذه الحالة يُسمَّى بالتأخُّر البِنيَوي constitutional delay، ولا يتطلَّبُ استعمالَ أيِّ نوعٍ من العلاج عادةً. وسوف يحدث البلوغُ في نهاية الأمر، وإن تأخر قليلاً عن باقي الأقران.

ومن جهةٍ أخرى، فقد يكون تأخُّرُ البلوغ ناجماً عن الإصابة بمشاكل صحيَّة؛ حيث يمكن للأمراضٍ المزمنة مثل داء السُّكَّري أو التليُّف الكيسي أو الأمراض الكلوية أو حتَّى الربو أن تؤدِّي إلى تأخُّر حدوث البلوغ، لأنها تعيق تطوُّرَ ونمو الجسم. وفي هذه الحالة، ينبغي علاجُ السبب الرئيسي والسيطرة عليه، فمن شأن ذلك أن يُقلِّلَ من احتمال حدوث التأخُّر في البلوغ.

كما قد يتأخَّر البلوغُ عند الطفل، الذي يُعاني من سوء التَّغذية، عن أقرانه الذين يتوفر لهم نظام غذائي صحي ومتوازن؛ فمثلاً، يفقد المراهقون الذين يُعانون من القهم العُصابي Anorexia nervosa الكثيرَ من أوزانهم، بما يعيق نموَّ أجسامهم بشكلٍ صحيح. كما قد يتأخَّر البلوغُ عند الفتيات اللواتي يمارسنَ الرياضة بوتيرة عالية، لأنَّ ذلك سيؤدِّي إلى تدنِّي نسبة الشحوم في أجسادهن، والدُّهون مكوّنٌ ضروري للجسم كي يتهيَّأ للدخول في مرحلة البلوغ وبَدء الحيض.

كما قد يتأخُّر البلوغُ أيضاً نتيجةً لوجود مشاكلَ في الغدَّة النُّخاميَّة أو الغدَّة الدَّرقيَّة، حيث تُنتج هذه الغددُ الهرمونات اللازمة لنموِّ وتطوُّر الجسم.

لا يبدأ حدوثُ الحيض عند الإناث في بعض الأحيان، لأنَّ الرَّحمَ والمهبل لم يتخلَّقا بشكلٍ كامل، أو بسبب فرط مستويات هرمون البرولاكتين Prolactin، وقد يكنَّ مُصاباتٍ بحالةٍ تُسمَّى متلازمة المبيض متعدِّد الكيسات polycystic ovary syndrome (PCOS).

كما قد يُعاني بعضُ الأطفال الذين لا يدخلون في مرحلة البلوغ في الوقت الطبيعي من مشاكلَ في صبغيَّاتهم، بحيث إنَّ مشاكلَ الصبغيَّات قد تتداخل مع سير النمو الطبيعي لديهم.

تعدُّ متلازمةُ تيرنر Turner syndrome مثالاً للاضطراب الصبغي. وتحدث هذه الحالةُ عندما يكون أحد صبغيّي الأنثى X شاذّاً أو مفقوداً. ويُسبِّبُ هذا مشاكلَ في طريقة نموِّ الفتاة وتخلُّق المبيضين وإنتاج الهرمونات الجنسيَّة. ويكون طولُ النساء اللواتي يُعانينَ من متلازمة تيرنر غير المُعالَج أقصرَ من المعتاد، وغالباً ما يكنَّ عقيماتٍ، وقد يُعانينَ من مشاكل صحيَّة أخرى.

بينما يُولَدُ الذكورُ المُصابون بمتلازمة كلينيفيلتر Klinefelter syndrome ولديهم زيادة في الصبغي X  (XXY بدلاً من XY). ويمكن لهذه الحالة أن تُبطئ  من التطوُّر الجنسي.

 

 

 

كلمات رئيسية:
البلوغ Puberty، نمو الثديين، الحيض Menstruation، نمو شعر العانة، شعر الوجه، التستوستيرون Testosteron، الإستروجين Estrogen، تأخر البلوغ Delayed puberty، التأخر البنيوي constitutional delay، القهم العُصابي Anorexia nervosa، البرولاكتين Prolactin، متلازمة المبيض متعدد الكيسات Polycystic ovary syndrome (PCOS)، متلازمة تيرنر Turner syndrome، متلازمة كلينيفيلتر Klinefelter syndrome، صوت عميق.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 24 مارس 2016