البلوغُ المبكِّر

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

قد يشعر الأطفالُ، الذين بدأ لديهم البلوغ في وقتٍ مُبكِّرٍ، بالاختلاف عن أقرانهم. وعلى الرغم من قلّة الدراسات التي تناولت التأثيرات العاطفيَّة للبلوغ المُبكِّر، إلا أنَّه من المعروف أن الشعور بهذا الاختلاف سيؤدي إلى حدوث مشاكل اجتماعيَّة وعاطفيَّة، وقد يدفع الطفلَ للقيام بممارسات جنسية في سنٍّ مُبكِّر. كما قد يُعاني الوالدان أيضاً من صعوبة التَّعامل مع نموِّ الطفل المُبكِّر.

ينبغي طلبُ النَّصيحة إذا كان الطفلُ أو أحد أفراد الأسرة يُعاني من صعوبةٍ في التّكيُّف، حيث يمكن للإرشاد النفسي أن يُساعدَ الأسرة على فهم الحالة بشكلٍ أفضل والتَّعامل مع العواطف والمشاكل والتَّحدِّيات المُصاحبة للبلوغ المُبكِّر.

 





















 

 

 

كلمات رئيسية:
البلوغ المبكر Precocious puberty، الثدي، الحيض، العانة، الهرمون المطلق لموجهة الغدد التناسلية Gonadotropin-releasing hormone (Gn-RH)، الخصيتين، القضيب، الهرمون الملوتن Luteinizing hormone (LH)، الهرمون المنبه للجريب Follicle-stimulating hormone (FSH)، الإستروجين Estrogen، تستوستيرون Testosterone، بلوغ مبكر مركزي Central precocious puberty، بلوغ مبكر محيطي Peripheral precocious puberty، استسقاء دماغي Hydrocephalus، ورم عابي Hamartoma، فرط تنسج الكظر الخِلقي Congenital adrenal hyperplasia، المحور الوطائي النخامي التناسلي Hypothalamic-pituitary-gonadal (HPG) axis، الأندروجينات Androgens، كيسة مبيضية Ovarian cyst، ليبروليد Leuprolide، لوبرون ديبوت Lupron Depot.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 24 مارس 2016