الورمُ الأرومي الشبكي (سرطان العين عند الأطفال)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
الورمُ الأرومي الشبكي (سرطان العين عند الأطفال) - كافة

الورمُ الأرومي الشبكي retinoblastoma نوعٌ نادرٌ من سرطان العين يُصيبُ الأطفالَ الذين لم يتجاوزوا الخامسة من عمرهم. وفي حال اكتشافه مبكِّراً، فقد تبلغ نسبة الشفاء منه أكثرَ من 98%.

ينبغي تحرّي الإصابة بالورم الأرومي الشبكي لدى الأطفال الرُّضَّع الذين لديهم تاريخٌ عائلي للإصابة بهذا الورم، وذلك بعدَ الولادة مباشرةً. وبذلك فمن الضروري إبلاغ القابلة أو الطبيب عن وجود تاريخ عائلي للإصابة بهذا الورم حتى يجري التحضير لإجراء لاختبار مُسبقاً.

كما يقوم الطبيبُ بإحالة الأم الحامل المُصابة بالورم الأرومي الشبكي إلى المركز الصحِّي الخاص بالتحري عنه.

تُشير الإحصائيَّاتُ الواردة من المملكة المتحدة إلى أنَّ ما عدده 40-50 طفلاً يُصابون سنويَّاً بالورم الأرومي الشبكي.


معلوماتٌ عن الورم الأرومي الشبكي

الورمُ الأرومي الشبكي هو سرطانٌ يُصيب شبكيَّةَ العين. والشبكيَّةُ retina هي النسيجُ الحسَّاس للضوء في الجزء الخلفي من العين. تُسبِّب الإصابةُ بهذا السرطان نموَّاً سريعاً وغيرَ مضبوط لخلايا الشبكيَّة.

تنجم الإصابةُ بالورم الأرومي الشبكي في حوالي 40% من الحالات عن وجود جينات معيبة قد تؤثِّر في كلتا العينين. وقد يرث الطفلُ هذه الجينات المعيبة عن والديه، أو قد تظهر بسبب طفرة جينية في أثناء نموِّ الجنين في الرحم.

أمَّا في نسبة 60% من الحالات، فلا توجد جيناتٌ معيبة، وتكون الإصابةُ في عين واحدة فقط.

وللتحقُّق من وجود إصابةٍ بالورم الأرومي الشبكي، سيقوم اختصاصي العيون بفحص عينيِّ الطفل عبر تسليط الضوء فيهما باستعمال جهازٍ خاص يُسمَّى منظار العين غير المباشر Indirect ophthalmoscope. وفي حال تشخيص الإصابة بالورم الأرومي الشبكي، أو في حال وجود تاريخٍ عائلي للإصابة بهذا السرطان، فينبغي عندها فحص الطفل كلَّ بضعة أسابيع أو أشهر. ومن المفترَض أن تنخفضَ وتيرةُ إجراء هذا الفحص بمرور الوقت، ولكنَّه سيستمرُّ لخمس سنوات.

وإذا ما أصابَ هذا الورمُ كلتا العينين، فغالباً ما يجري تشخيصُه خلال العام الأوَّل من عمر الطفل. أمَّا إذا أصاب عيناً واحدة، فقد لا تُشخَّص الحالة إلاَّ بعد أن يبلغَ الطفل حوالي 18-30 شهراً.


العلامات التَّحذيريَّة للإصابة بالورم الأرومي الشبكي

من الضروري أن يُدركَ الشخصُ العلامات التَّحذيريَّة للإصابة بالورم الأرومي الشبكي. وقد تتضمَّن هذه العلامات:

منعكس غير طبيعي في بؤبؤ العين (الحدقة). يكون انعكاس بؤبؤ العين المُصابةُ أبيضَ، شبيهاً بعين القط عادةً. ويمكن اكتشافُ ذلك في الصور، في حين تظهر العينُ السليمة بلونٍ أحمرَ عندَ وميض ضوء فلاش الكاميرا.

الحَوَل A squint. قد يحدث تحوُّلٌ في اتِّجاه إحدى العينين، إما داخليَّاً نحو الأنف، أو خارجيَّاً بعيداً عن الأنف.

ضَعف الرؤية. قد لا يستطيع الطفلُ تركيزَ نظره على الوجوه أو الأشياء، وقد لا يتمكَّن من التَّحكُّم بحركات عينه.

قد يتغيَّر لونُ القزحيَّة (الجزء المُلوَّن من العين)، وقد يشتكي الطفلُ من عدم تمكنه من الرؤية كالمُعتاد.

يمكن أن تكونَ هذه العلامات ناجمةً عن شيءٍ آخرَ غير الورم الأرومي الشبكي، ولكن يجب فحصُها بكل حال من قِبلِ الطبيب فوراً، وإجراء تقييمٍ للمُنعَكَس الأَحمَر.

يتضمَّنُ اختبارُ المُنعَكَس الأَحمَر استعمالَ جهازٍ يُسمَّى منظار العين المباشر direct ophthalmoscope، الذي يقوم بتكبير المشهد ويكون مزوداً بضوء في نهايته؛ فعندما يُسلَّط الضوءُ على عينيِّ الطفل ينبغي أن يُشاهَدَ انعكاسه بلون أحمر. وإذا ظهر انعكاسٌ أبيض فقد يكون علامةً على الإصابة بالساد cataracts أو بالورم الأرومي الشبكي أو بحالاتٍ مُشابهة. وفي هذه الحالة، سوف يُحال الطفلُ بشكلٍ عاجلٍ إلى طبيبٍ اختصاصي.

ومن غير الوارد أن تظهرَ الإصابةُ بالورم الأرومي الشبكي دون أن يُلاحظها أحدٌ حتى بلوغ الطفل الخامسةَ من عمره. وفي هذه الحالات النادرة، قد تكون العينُ حمراء أو مُلتهبة أو مُتورِّمة، وربَّما يحدث فقدانٌ للبصرِ في العين المُصابة.

علاج الورم الأرومي الشبكي ومتابعتُه

تُكتَشفُ معظمُ حالات الورم الأرومي الشبكي مُبكِّراً، ويكون علاجُها ناجحاً قبل انتشار المرض خارج مقلة العين. وعندما تنحصر الإصابةُ بالسرطان في داخل العين، تُعرَف هذه الحالةُ بالورم الأرومي الشبكي في باطن العين Intraocular retinoblastoma.


علاج المراحل المُبكِّرة من الورم الأرومي الشبكي

يشتملُ علاجُ الورم الصغير المحصور بشكلٍ كاملٍ داخل العين على إحدى الطرق العلاجية التَّالية عادةً:

● علاج العين بالليزر (التخثير الضوئي photocoagulation).

● تجميد الورم (المعالَجة بالبرودة cryotherapy).

● تطبيق الحرارة على الورم (المعالجة بالحرارة thermotherapy).

علاج الأورام الأكبر حجماً

تُعالَج الأورامُ الأكبر حجماً باستعمال إحدى الطرق العلاجية التالية، أو بالمشاركة بين هذه الطرق:

اللُّويحة المُشعَّة Radioactive plaque. تُستَعمل هذه الطريقةُ عندما لا يكون الورمُ كبيراً جدَّاً، حيث يُخاطُ قرصٌ مُشعٌّ صغيرٌ فوق الخلايا السرطانيَّة ويُترَك في مكانه لبضعة أيَّام لتخريب الورم، وذلك قبل إزالة القرص.

المعالجة الكيميائيَّة chemotherapy. تُستَعمَل ستَّة أدوار علاجية بالأدوية المُضادَّة للسرطان لقتل الخلايا السرطانيَّة عادةً. ويجري حقنُ هذه الأدوية أحياناً بشكلٍ مباشر في الوعاء الدَّموي الذي يُروِّي العين.

جراحة استئصال العين Surgery to remove the eye. يكون هذا الإجراءُ ضروريَّاً إذا كان الورمُ كبيراً وفقدت العين قدرتَها على الرؤية. وسوف يجري تركيب عين اصطناعيَّة مكان العين المفقودة.

غالباً ما تكون قدرةُ الأطفال الذين فقدوا الرؤية في إحدى العينين كبيرةً على التأقلم السريع مع الرؤية من خلال العين الأخرى السليمة، من دون أن يؤثر ذلك في حياتهم.

إذا ما انتشر السرطانُ خارجَ حدود العين (الورم الأرومي الشبكي خارج المقلة extraocular retinoblastoma)، فمن الممكن أن ينتشرَ في جميع أنحاء الجسم، ويُصبح علاجه أكثر صعوبة.

المتابعة

يتطلَّبُ الورمُ الأرومي الشبكي فترةً طويلةً من اختبارات المُتابعة.

 










 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS

 

أخر تعديل: 24 مارس 2016

الاختصاص