الكواشيوركور (سوءُ تَغذِيَة البروتين والطَّاقة)

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يمكن علاجُ داء كواشيوركور أحياناً عند اكتشاف الإصابة به مبكِّراً، وذلك بتناول الأطعمة التي يكون فيها الحليبُ المادةَ الرئيسيَّة في تحضيرها أو الأغذية العلاجيَّة الجاهزة للاستعمال Ready-to-use therapeutic food (RUTF)، والتي تكون مُحضَّرةً غالباً من زبدة الفول السوداني والحليب المجفَّف والسُّكَّر وزيت الخضروات ومُضافاً إليها الفيتامينات والمعادن.

ويمكن إعطاءُ العلاج بشكلٍ مُركَّزٍ أكثر في الحالات الشديدة، أو عند حدوث مضاعفاتٍ، مثل حالات العدوى، وذلك بإقامة المريض في المستشفى.

وفي المستشفى، سوف يتضمَّن علاج المريض ما يلي:

  • تصحيح أو منع هبوط مستوى السكَّر في الدَّم.
  • الحرص على بقاء المريض دافئاً، حيث إنَّ داء كواشيوركور قد يعيق توليدَ الحرارة في الجسم.
  • علاج التجفاف عندَ الإصابة به، وذلك باستعمال محاليل تعويض السوائل المُحضَّرة خصِّيصاً لذلك.
  • علاج حالات العدوى باستعمال المضادَّات الحيويَّة، حيث إنَّ داءَ كواشيوركور يزيد بشكلٍ كبيرٍ من خطر الإصابة بحالات العدوى.
  • تصحيح النَّقص الحاصل في مستويات الفيتامينات والمعادن؛ وغالباً ما تُضاف المُكمِّلات الغذائيَّة الغنيَّة بالفيتامين إلى أنواع الحليب الخاصَّة أو إلى الأغذية العلاجيَّة الجاهزة للاستعمال.
  • الاقتصار على كمِّيات صغيرة من الطعام في البداية، لأنَّه قد يُحدِثُ اضطراباً في عمليَّة الاستقلاب في الجسم، وذلك قبلَ البدء التَّدريجي بتناول كميات أكبر وأغنى من الطَّعام لتحسين النُّمو وزيادة الوزن.

يستغرق استكمالُ هذه الخطة العلاجية مدَّة تتراوح بين 2-6 أسابيع عادةً. ويُعَدُّ اللعبُ والنشاط من أساسيات الخطة العلاجية، وكذلك توفير رعايةٍ وتغذيةٍ كافيتين في المنزل.

 

 

 

كلمات رئيسية:
كواشيوركور Kwashiorkor، مؤشر كتلة الجسم، Body mass index (BMI)، السغل، Marasmus، وذمة، سوء تغذية البروتين والطاقة، سوء التغذية بالبروتين والطاقة.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 24 مارس 2016