البزل القطني

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُعَدُّ البزلُ القطنيُّ إجراءً آمناً بشكل عام، ونادراً ما يؤدِّي إلى حدوث مضاعفات خطيرة.

ومن جهةٍ أخرى، فإنَّ الآثار الجانبيَّة الخطيرة غيرُ شائعةٍ أيضاً، رغمَ أنَّ العديدَ من الأشخاص قد يُعانون من صداع ناجم عن تسرُّب السائل الدماغي الشوكي من خلال الثقب الذي تركته الإبرةُ في العمود الفقري.

يتفاقم الصُّداع عادةً عندما يكون الشخصُ في وضعيَّة الجلوس، ويتحسّن بالاستلقاء. ويكون من المفيد تناول كميَّةٍ كبيرةٍ من السوائل واستعمال مُسكِّنات ألمٍ اعتيادية. وقد يستغرق شفاءُ الثقب وتوقُّف السائل عن التسرُّب إلى فترةٍ تصل حتى أسبوع.

قد يُطلَبُ من الشخص، في أثناء خضوعه للبزل القطني، الاستلقاء على جانبه لتسهيل دخول الإبرة بين فقرتين من قاعدة العمود الفقري.

 

 





 

 

 

كلمات رئيسية:
البزل القطني، Lumbar puncture، السائل الدماغي الشوكي، CSF، التهاب السحايا، Meningitis، نزف تحت العنكبوتيَّة، Subarachnoid haemorrhage، متلازمة غيلان – باريه، Guillain-Barré syndrome، متلازمة غيان باريه.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS - National Health Services UK

 

أخر تعديل: 11 ابريل 2016