حُمَّى الوادي المُتصدِّع

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

نظراً لأنَّ معظمَ حالات الإصابة البشريَّة بحمَّى الوادي المُتصدِّع خفيفةٌ نسبيَّاً، وفترة الإصابة بها قصيرة؛ فغالباً ما لا يحتاج المصابون بها إلى علاجٍ نوعيّ، بينما تكون المعالجةُ الداعمة العامَّة هي الخيار الشائع في الحالات الأكثر شدَّةً.

وقد جرى تطويرُ لقاح للاستعمال البشري؛ إلاَّ أنَّ هذا اللقاحَ غير مُرخَّص وغير متوفِّر تجاريَّاً. وقد استُعمِلَ بشكلٍ تجريبيٍّ لحماية العاملين البيطريين والمخبريين المُعرَّضين لخطرٍ مرتفعٍ للإصابة بعدوى حمى الوادي المتصدِّع. وهناك لقاحاتٌ أخرى قيد الدراسة.

 

 

 

كلمات رئيسية:
حمى الوادي المتصدع، Rift Valley fever (RVF)، جنس الفاصدة، Phlebovirus genus، فيروس، الفيروسات البنياوية، Bunyaviridae، بعوض مصاب بالعدوى، Infected mosquitoes، البعوضة الزاعجة، Aedes mosquito، الذباب البالع للدم، Hematophagous flies، التهاب السحايا والدماغ، Meningoencephalitis، حمى نزفية، Haemorrhagic fever، الطفح الفرفري، Purpuric rash، اليرقان النَّزفي، Haemorrhagic icterus.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 ابريل 2016