صداعُ التوتُّر

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

لا يكون صداعُ التوتُّر مهدِّداً للحياة، ويخفّ بالمسكِّنات وتغييرات نمط الحياة عادة.

تغييرات نمط الحياة

يمكن أن تفيدَ طرقُ الاسترخاء relaxation techniques في الصداع المرتبط بالتوتُّر. وقد تشتمل على:

  • اليُوغا.
  • المسَّاج أو التَّمسيد.
  • التمارين الرياضية.
  • وضع كمادات ساخنة على الجبين والرقبة.

مسكِّنات الألم

يمكن أن تُستعملَ المسكِّناتُ، مثل الباراسيتامول والإيبوبروفين، لتخفيف الألم. كما يُنصَح باستخدام الأسبرين في بعض الحالات أيضاً.

عندما يستخدم المريضُ هذه الأدوية، يجب أن يتَّبِعَ التعليمات الموجودة على العبوة دائما. كما يجب على النساء الحوامل عدمُ أخذ الإيبوبروفين في الأثلوث الثالث من الحمل، فقد يؤذي الجنين. ويجب عدمُ إعطاء الأطفال بعمر أقلّ من ١٦ سنة الأسبرين أيضاً.

ينبغي ألاَّ تُؤخَذ الأدويةُ لأكثر من بضعة أيَّام مُتَتالية، والأدوية التي تحتوي على الكوديين مثل كو-كومادول co-codamol، إلاَّ إذا نصح بها الطبيب.

صداع المسكِّنات

قد يؤدِّي أخذُ مسكِّنات الألم على مدى فترات طويلة (عشرة أيَّام أو أكثر عادة) إلى صداع فرط استخدام الأدوية medication-overuse headache؛ حيث قد يعتاد الجسمُ على هذه الأدوية، فيظهر الصداعُ عندما يتوقَّف الشخصُ عن استخدامها.

إذا شكَّ الطبيبُ أنَّ الصداعَ ناتجٌ عن الاستخدام المستمرِّ للأدوية، فقد يطلب من المريض التوقُّف عن استخدامها. و لكن، يجب ألاَّ يتوقَّفَ عن استخدامها قبلَ استشارة الطبيب أوَّلاً.

 

 

 

كلمات رئيسية:
صداع التوتر، tension-type headache، الصداع العنقودي، cluster headaches، الصداع النصفي، الشقيقة، migraines، صداع فرط استخدام الأدوية، medication-overuse headache.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 ابريل 2016