تحرِّي السمع عند حديثي الولادة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

يُطلَق على الاختبار اسم الإصدار الأذني السمعي automated otoacoustic emission (AOAE). وهو يستغرق دقائقَ قليلة؛ حيث تُوضَع قطعةٌ أذنية ذات نهاية ليِّنة في أذن الطفل، وهي تُصِدر أصواتَ قلققة لطيفة. وعندما تتلقَّى الأذن الصوت، تستجيب الأذن الداخلية (القوقعة cochlea). ويمكن التقاطُ هذه الاستجابة بواسطة جهاز مزوَّد بشاشة.

ليس من الممكن دائماً الحصولُ على استجابات واضحة من أوَّل اختبار،  وهذا يحدث كثيراً مع الأطفال، وهو لا يعني أنَّ الطفلَ مصابٌ بفقدان السمع الدائم، بل قد يعني أنَّ:

  • الطفل لم يكن مستقرّاً في أثناء الاختبار.
  • هناك ضجيجاً.
  • لدى الطفل سائلاً أو انسداداً مؤقَّتاً في الأذن.

في هذه الحالات، سيُعرَض على الأهل إجراء اختبار آخر. وهذا الاختبارُ يشبه الاختبارَ الأوَّل، ويُطلَق عليه اختبار استحابة جذع الدِّماغ السمعيَّة التلقائية the automated auditory brainstem response (AABR) test.

يقوم الاختبارُ الثاني على وضع ثلاثة مِجسَّات أو حسَّاسات صغيرة على رأس ورقبة الرضيع. كما تُوضَع سمَّاعات ليِّنة فوقَ أذنيه، وتصدر أصوات قلقلة لطيفة. ويستغرق هذا الاختبارُ ٥ الى ١٥ دقيقة.

وهذه الاختباراتُ لا تؤذي الطفلَ، ولا تسبِّب ألماً بأي طريقة.

 

 

 

كلمات رئيسية:
اختبارات السمع لدى الأطفال حديثي الولادة، newborn hearing screening tests، اختبارات السمع لدى الولدان، فقدان السمع الدائم، permanent hearing loss، السمعيات، audiology، الإصدار الأذني السمعي، automated otoacoustic emission ، AOAE، اختبار استحابة جذع الدِّماغ السمعيَّة التلقائية، the automated auditory brainstem response (AABR) test.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 ابريل 2016