تحرِّي السمع عند حديثي الولادة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

إذا لم تُظهِر نتائجُ الاختبار استجابةً واضحة في إحدى الأذنين أو كلتيهما لدى الطفل، يُؤخَذ للطفل موعدٌ عند اختصاصي السَّمع في عيادة علاج أمراض السمع؛ وإذا حدث ذلك، لا يعني أنَّ الطفلَ مصابٌ بفقدان السمع الدائم.

يجب أن يرى اختصاصيُّ السمع الطفلَ في غضون أربع أسابيع من وقت اختبار السمع. ومن المهمِّ جداً حضورُ الأهل للموعد في حال إصابة الرضيع بفقدان السمع الدائم.

يستغرق الموعدُ من ساعة إلى ساعتين تقريباً عادة. ويتضمَّن هذا الوقتُ تحضيرَ الطفل للاختبار (لتهدئته). ويُفضَّل - إن أمكن - إرضاع الطفل قبلَ إجراء الاختبار، والحرصُ على جلب الأشياء أو الألعاب التي تجعله سعيداً ومرتاحاً.

الاختباراتُ لا تؤلم الطفل ولا تضايقه، ويمكن للأمِّ البقاء مع الطفل خلال إجراء الاختبار. كما يمكن إحضارُ مرافق أو صديقة معها للموعد أيضاً.

تبدو الاختباراتُ شبيهةً بالاختبارات والفحوصات الأخرى المستخدَمة لتحرِّي الرضيع، لكنَّ هذا الاختبارَ يعطي معلوماتٍ أدقّ عن السمع لدى الطفل.

يستطيع اختصاصيُّ السمع غالباً مناقشةَ النتائج مع الأهل عندَ انتهاء الموعد، حيث يشرح لهم النتائجَ الخاصَّة بالسمع لدى الطفل، وما إذا كانت هناك حاجةٌ إلى إجراء اختبارات أو فحوصات أخرى.

 









 

 

 

كلمات رئيسية:
اختبارات السمع لدى الأطفال حديثي الولادة، newborn hearing screening tests، اختبارات السمع لدى الولدان، فقدان السمع الدائم، permanent hearing loss، السمعيات، audiology، الإصدار الأذني السمعي، automated otoacoustic emission ، AOAE، اختبار استحابة جذع الدِّماغ السمعيَّة التلقائية، the automated auditory brainstem response (AABR) test.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 ابريل 2016