تحرِّي السمع عند حديثي الولادة

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)
تحرِّي السمع عند حديثي الولادة - كافة

تساعد اختباراتُ السمع لدى الأطفال حديثي الولادة newborn hearing screening tests على التعرُّف باكراً - ما أمكن - إلى الرضَّع المصابين بفقدان السَّمع الدائم؛ وذلك ما يساعد الوالدين على الحصول على الدعم  والمشورة اللازمة منذ البداية.

واحد إلى اثنين من كل ١٠٠٠ رضيع يُولَد مُصَاباً بفقدان سمع دائم permanent hearing loss في إحدى الأذنين أو في كلتيهما.

وتصل هذه النسبةُ إلى نحو ١ من كلِّ ١٠٠ طفل من الذين يقضون أكثر من ٤٨ ساعة في العناية المركَّزة. وأغلبُ هؤلاء الأطفال يُولدون من عائلات ليس لديها تاريخٌ لفقدان السمع الدائم.

يمكن أن يؤثِّرَ فقدانُ السمع الدائم بشكلٍ ملحوظ على تطوُّر الطفل. ولذلك، فاكتشافُه المبكِّر يمكن أن يعطي الطفلَ فُرصَةً أفضل لتَطوير مهارات التواصُل واللغة والكلام. كما يساعد الرضَّعَ أيضاً على تمكين علاقتهم مع عائلاتهم في عمرٍ مبكِّر.


متى تُجرَى اختبارات السمع للرضَّع؟

إذا حدثت الولادةُ في المستشفى، فقد تُجرى اختباراتُ السمع للوِلدان قبلَ خروج الأمِّ من المستشفى. وفي بعض البلدان، يجري الاختبارُ من قِبَل طبيب أو مهني مختصّ في الأسابيع الأولى من عمر الطفل.

وقد يجري التواصلُ مع الأهل لترتيب موعدٍ مناسب ومكان مناسب لإجراء الاختبار.

يُجرى الاختبارُ في أوَّل أربعة أو خمسة أسابيع من عمر الطفل، ويمكن أن يكونَ ذلك في عمر ٣ أشهر.

إذا لم يُعرَض على الوالدين إجراءُ الاختبار، يمكن طلب ذلك من قسم السمعيَّات audiology، لترتيب موعد.


كيف يُجرَى اختبارُ السمع للرضَّع؟

يُطلَق على الاختبار اسم الإصدار الأذني السمعي automated otoacoustic emission (AOAE). وهو يستغرق دقائقَ قليلة؛ حيث تُوضَع قطعةٌ أذنية ذات نهاية ليِّنة في أذن الطفل، وهي تُصِدر أصواتَ قلققة لطيفة. وعندما تتلقَّى الأذن الصوت، تستجيب الأذن الداخلية (القوقعة cochlea). ويمكن التقاطُ هذه الاستجابة بواسطة جهاز مزوَّد بشاشة.

ليس من الممكن دائماً الحصولُ على استجابات واضحة من أوَّل اختبار،  وهذا يحدث كثيراً مع الأطفال، وهو لا يعني أنَّ الطفلَ مصابٌ بفقدان السمع الدائم، بل قد يعني أنَّ:

  • الطفل لم يكن مستقرّاً في أثناء الاختبار.
  • هناك ضجيجاً.
  • لدى الطفل سائلاً أو انسداداً مؤقَّتاً في الأذن.

في هذه الحالات، سيُعرَض على الأهل إجراء اختبار آخر. وهذا الاختبارُ يشبه الاختبارَ الأوَّل، ويُطلَق عليه اختبار استحابة جذع الدِّماغ السمعيَّة التلقائية the automated auditory brainstem response (AABR) test.

يقوم الاختبارُ الثاني على وضع ثلاثة مِجسَّات أو حسَّاسات صغيرة على رأس ورقبة الرضيع. كما تُوضَع سمَّاعات ليِّنة فوقَ أذنيه، وتصدر أصوات قلقلة لطيفة. ويستغرق هذا الاختبارُ ٥ الى ١٥ دقيقة.

وهذه الاختباراتُ لا تؤذي الطفلَ، ولا تسبِّب ألماً بأي طريقة.


هل يجب إجراءُ اختبار السمع للأطفال؟

يُنصَح به بشدَّة، لكن لا يُشترَط قبوله. واذا قرَّر الأهلُ عدمَ إجراء الاختبار للطفل، عندئذٍ ستُقدَّم لهم قائمةُ تحقُّق للمساعدة على مراقبة السمع لدى الطفل خلال نموِّه. وإذا كان هناك أيُّ مخاوف أو ملاحظات، فيمكن استشارة الطبيب.


متى تظهر النتائج؟

يحصل الأهلُ على نتائج اختبار السمع في أقرب وقت ممكن بعدَ الانتهاء من الاختبار. وإذا أظهرت النتائجُ استجابةً واضحة في كلا الأذنين، فمن المرجَّح ألا تكونا مصابتين بفقدان السمع الدائم.

ولكنَّ اختبارَ السمع لدى الوليد لا يمكن أن يكتشفَ جميعَ أنواع فقدان السمع الدائم؛ فمن الممكن أن يظهرَ لدى الطفل فقدان السمع الدائم فيما بعد، لذلك من المهمّ أن تَتحقَّقَ من سمع الطفل بينما هو ينمو ويكبر. وهناك قائمةُ تحقُّق خاصَّة بالطفل تخبر كيف يحصل ذلك، وسوف يزوّد الطبيبَ الأهلَ بها.

اذا كان هناك مخاوفُ أو ملاحظات حول حاسة السمع لدى الطفل فيجب استشارة الطبيب.


ما الذي تعنيه إحالةُ الطفل إلى اختصاصي السمع؟

إذا لم تُظهِر نتائجُ الاختبار استجابةً واضحة في إحدى الأذنين أو كلتيهما لدى الطفل، يُؤخَذ للطفل موعدٌ عند اختصاصي السَّمع في عيادة علاج أمراض السمع؛ وإذا حدث ذلك، لا يعني أنَّ الطفلَ مصابٌ بفقدان السمع الدائم.

يجب أن يرى اختصاصيُّ السمع الطفلَ في غضون أربع أسابيع من وقت اختبار السمع. ومن المهمِّ جداً حضورُ الأهل للموعد في حال إصابة الرضيع بفقدان السمع الدائم.

يستغرق الموعدُ من ساعة إلى ساعتين تقريباً عادة. ويتضمَّن هذا الوقتُ تحضيرَ الطفل للاختبار (لتهدئته). ويُفضَّل - إن أمكن - إرضاع الطفل قبلَ إجراء الاختبار، والحرصُ على جلب الأشياء أو الألعاب التي تجعله سعيداً ومرتاحاً.

الاختباراتُ لا تؤلم الطفل ولا تضايقه، ويمكن للأمِّ البقاء مع الطفل خلال إجراء الاختبار. كما يمكن إحضارُ مرافق أو صديقة معها للموعد أيضاً.

تبدو الاختباراتُ شبيهةً بالاختبارات والفحوصات الأخرى المستخدَمة لتحرِّي الرضيع، لكنَّ هذا الاختبارَ يعطي معلوماتٍ أدقّ عن السمع لدى الطفل.

يستطيع اختصاصيُّ السمع غالباً مناقشةَ النتائج مع الأهل عندَ انتهاء الموعد، حيث يشرح لهم النتائجَ الخاصَّة بالسمع لدى الطفل، وما إذا كانت هناك حاجةٌ إلى إجراء اختبارات أو فحوصات أخرى.

 










ماذا تعني إصابةُ الرضيع بفقدان السمع الدائم؟

هناك أنواع ومستوياتٌ مختلفة من فقدان أو نقص السمع. وكلُّ حالةُ فقدان للسمع لدى رضيعٍ تختلف عن الأخرى.

  • الطفل مُصَاب بفقدان السمع الدائم.
  • الطفل مصابٌ بفقدان السمع الدائم في أذن واحدة.
  • الطفل مصابٌ بفقدان سمع خفيف.

 








 

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

المراجع
NHS - National Health Services UK

 

أخر تعديل: 11 ابريل 2016