الثُّقبُ البقعي العيني

قيم هذا الموضوع
( الأصوات)

ضَعف مؤقَّت في الرؤية

سوف تكون الرؤيةُ ضعيفةً جدَّاً بوجود الفقاعة الهوائيَّة، كما لو كان الشخصُ يفتح عينَه تحت الماء.

كما أنَّ توازنَ الشخص سوف يتأثَّر مع مُعاناته من صعوبة تقدير المسافات، وبذلك فعليه الانتباه إلى خطواته والعوائق في طريقه. كما قد يُعاني الشخصُ من صعوبة كبيرة عندَ القيام ببعض النشاطات، مثل صبِّ السوائل أو التقاط الأشياء.

يتقلَّص حجمُ فقاعة الهواء في غضون 7-10 أيَّام من إجراء العمليَّة الجراحيَّة. وفي أثناء ذلك، سوف يمتلأ الحيِّزُ الذي كانت تشغله فقاعةُ الهواء بسائلٍ طبيعيٍّ قامت العينُ بإنتاجه، لتبدأ عندها الرؤية بالتَّحسُّن.

يحتاج امتصاصُ فقاعة الهواء عادةً إلى مدَّةٍ تتراوح بين 6-8 أسابيع، وعندها تتحسَّن الرؤية.

ألم خفيف أو إزعاج

قد يشعر المريضُ بألمٍ خفيفٍ في العين بعدَ إجراء العمليَّة الجراحيَّة.

ينبغي الاتِّصالُ مباشرةً بطبيب العيون المُختص، أو التَّوجُّه إلى أقرب مركزٍ إسعافي في الحالات التالية:

  • الشعور بألمٍ شديد.
  • تراجع قدرة المريض على الرؤية، مُقارنةً مع ما كانت عليه في اليوم التالي للجراحة.

الضماد الواقي

عندما يستعيد الشخصُ وعيه، سيجدُ أنَّ عينَه مُضمَّدةٌ مع وجود غطاءٍ بلاستيكي واقٍ فوقها، ويمكنه نزعَ الضماد والغطاء في اليوم التالي لإجراء العمليَّة.

الأدوية

يُوصَفُ نوعان أو ثلاثة أنواعٍ من القطرات العينيَّة عادةً لاستعمالها بعد إجراء الجراحة، وهي:

  • مضاد حيوي.
  • ستيرويد.
  • عامل مُوسِّع للحدقة.

ينبغي مراجعة الطبيب بعد حوالي أسبوعين من إجراء العمليَّة الجراحيَّة، وإذا وجد أن عين المريض تأخذ بالتحسن بشكل جيد فسوف يطلب منه تقليل استخدام القطرات خلال الأسابيع التالية.

ضرورة إبقاء الوجه مُتَّجهاً نحو الأسفل بعد إجراء العمليَّة

ينبغي عند عودة الشخص إلى المنزل قضاءُ عدَّة ساعاتٍ بحيث يكون فيها رأسه ثابتاً في وضعيَّةٍ مُعيَّنة.

تكون الغاية من الاستلقاء أو الجلوس في وضعيَّةٍ يكون فيها الوجه نحو الأسفل هي الحفاظ على ملامسة فقاعة الهواء للثقب البقعي قَدَرَ الإمكان، وذلك للمساعدة على رأب الثقب.

وتُشيرُ الأدلَّةٌ إلى أنَّ الاستلقاء مع الحفاظ على اتجاه الوجه نحو الأسفل يزيد من نسبة نجاح العمليَّة الجراحيَّة  التي تُجرى للثقوب الأكثر اتساعاً، ولكن قد لا تكون هناك ضرورةٌ للاستلقاء بتلك الوضعيَّة عندما تكون الثقوب أقلُّ اتِّساعاً.

وإذا لم تكن هناك ضرورةٌ للاستلقاء، مع الحفاظ على اتجاه الوجه نحو الأسفل، فقد يطلب الطبيبُ من المريض تجنُّبَ الاستلقاء على الظهر لمدَّة أسبوعين على الأقل بعد إجراء الجراحة.

النَّوم

يجب أن ينامَ المريضُ على أحد جانبيه، بحيث يتكئ رأسه على أذنه. وقد يُطلَب منه تفادي النوم على الظهر لمدَّة شهرٍ على الأقل من إجراء العمليَّة، وذلك للحفاظ على ملامسة فقاعة الهواء للثقب البقعي قدرَ الإمكان.

وإذا كان الشخصُ لا يستطيعُ النَّومَ على جانبه، فيمكنه النَّوم مدعوماً بوسائد من جهة الظهر، بحيث تكون زاوية جسده عندَ النَّوم 45 درجة.

إمكانيَّة السَّفَر بعد إجراء العمليَّة الجراحيَّة

ينبغي عدمُ ركوب الطائرة أو السفر برَّاً إلى مناطقَ مرتفعة طيلة فترة بقاء الفقاعة في العين (لفترةٍ أقصاها 12 أسبوعاً من إجراء الجراحة).

وإذا تجاهل الشخصُ هذه الإرشادات، فسوف تتضخَّم فقاعةُ الهواء عند الانتقال إلى مناطقَ مرتفعة، مُسبِّبةً ارتفاعَ الضغط داخل العين بشكلٍ كبير. وهو ما قد يؤدِّي إلى الشعور بألمٍ شديدٍ وفقدان الرؤية بشكل دائمٍ.

ما الذي ينبغي القيامُ به عند الحاجة إلى إجراء عمليَّة جراحيَّة أخرى بعد فترة قصيرة من العلاج

إذا احتاج الشخصُ إلى الخضوع لتخديرٍ عام خلال فترة وجود فقاعة الهواء في العين، فمن الضروري إخبار طبيب التخدير عن ذلك، حتى يتجنَّبَ الطبيبُ استعمالَ موادّ مُخدِّرةٍ مُعيَّنةٍ قد تُسبِّبُ تَضَخُّمَ هذه الفقاعة.

إمكانيَّة قيادة المركبات بعد إجراء العمليَّة الجراحيَّة

تبقى فقاعةُ الهواء موجودةً في العين لفترة تتراوح بين 6-8 أسابيع بعدَ إجراء الجراحة، لذلك لا يمكن قيادة أيَّة مركبة في أثناء هذه الفترة.

وبمجرَّد زوال الفقاعة بشكلٍ كامل (وهو ما سيدركه المريض وحده)، يمكن للشخص قيادة المركبات دون أي قلق.

فترة الانقطاع عن العمل

سوف يُضطرُّ معظمُ الأشخاصِ إلى التَّوقُّف عن عملهم لمدَّة أسبوعين على الأقل، رغمَ أنَّ تقديرَ هذه المدَّة يعتمد على نوع العمل الذي يقومون به وعلى سرعة شفائهم.



 

 

 

كلمات رئيسية:
لثقب البقعي، Macular hole، الشبكية، Retina، البُقعَة، اللطخة الصفراء، Macula، الجر الزجاجي البقعي، Vitreomacular traction، انفصال الشبكية، Retinal detachment، وذمة بَقعيَّة كيسيَّة الشكل، Cystoid macular oedema، استئصال الزجاجيَّة، Vitrectomy.

سياسية تحرير المحتوى: اقرأ المزيد

أخر تعديل: 11 ابريل 2016

الاختصاص